اتفاق لتنسيق العمل بين "تحرير الشام" و"حراس الدين" جنوب حلب والنظام يغلق معبر مورك بحماة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2019 9:33:15 م تقرير عسكري هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية

اتفقت "هيئة تحرير الشام" وتنظيم "حراس الدين" التابع لتنظيم "قاعدة الجهاد" على تنسيق العمل والتحركات العسكرية بينهما في مناطق نفوذهما جنوب حلب شمالي سوريا، وذلك بعد خلاف  على حاجز نصبه "حراس الدين" قرب قرية تلحدية جنوب حلب، أدى لجرح ثلاثة عناصر من "تحرير الشام".

إلى ذلك، أعلن "جيش الشرقية" التابع لـ "الجيش الوطني السوري" الجمعة، عن فصله اثنين من مقاتليه وإحالتهما للقضاء، على خلفية اشتباكهما مع مقاتلين من "حركة نور الدين الزنكي" في بلدة جنديرس بحلب شمالي سوريا.

من جهة أخرى، جرح أربعة مدنيين بينهم امرأة الجمعة، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على قريتي تلمنس و معرشمارين جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال عنصر من الدفاع المدني لـ "سمارت"، إن قوات النظام المتمركزة في قرية أبو دالي جنوب شرق إدلب، قصف الأحياء السكنية بتلمنس براجمة الصواريخ، ما أسفر عن إصابة امرأة ورجل بجروح خفيفة، نقلوا على إثرها إلى مشفى قريبة.

وفي الأثناء، تسببت الأمطار الغزيرة، بغرق عشرات الخيام في مخيمات تجمع الكرامة و أخوة سعدة ومخيم الغرباء ومخيم الجنينة ومخيم الجويد ومخيم صابرين ومخيم خيارة، للنازحين قرب الحدود السورية – التركية غرب محافظة إدلب.

إلى ذلك، اتهم متظاهرون في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب شمالي سوريا الجمعة، "مجلس التعليم العالي" التابع لـ "حكومة الإنقاذ" التي تعمل في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"، بـ "الكذب وتلقي رشاوى لإغلاق جامعة خاصة".

أما في حماة، قتل ثمانية مدنيين وجرح آخرون الجمعة، نتيجة انفجار مخلفات قصف سابق لقوات النظام في  في منطقة وادي العزيب بالريف الشرقي.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن قنابل عنقودية من مخلفات القصف انفجرت في في حقل زراعي ومكان لرعي الأغنام، ما أدى لمقتل ثمانية من رعاة المواشي والمزارعين وإصابة آخرين بجروح، إضافة لنفوق عدد من الأغنام.

في الأثناء، أغلقت قوات النظام السوري، معبر بلدة مورك شمال حماة دون إبلاغ "إدارة المعابر" التابعة لـ "تحرير الشام" بالأسباب، حيث رجح ناشطون أن يكون سبب الإغلاق هو الحملة الأمنية التي يشنها لمصادرة البضائع الأجنبية الواردة لمناطقه.

وداهمت قوات النظام السوري، محالا تجارية في مدينة حماة وسط سوريا، لاحتوائها على ملابس وبضائع أجنبية مستوردة من الخارج.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الجمعة، إن عناصر "الجمارك" و "الأمن العسكري" صادرت بضائع لقرابة عشرين محلا تجاريا بعد أن قامت بتطويق المنطقة لست ساعات متواصلة، مع قيامها بعمليات تفتيش دقيقة.

كذلك اعتقلت قوات النظام خمس نساء في مدينة الرحيبة بمنطقة القلمون الشرقي قرب دمشق، بتهمة الزواج من عناصر تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وسط حالة من الخوف تسود بين أهالي المنطقة للسؤال عن مصيرهن تجنبا للإعتقال

وفي سياق آخر، جرح مدني وعنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" على الأقل، باشتباكات اندلعت الجمعة، بين الأخيرة وعناصر من ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وفي الرقة، اعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية أربعة أشخاص في عدد من القرى بمحافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت"، إن "الوحدات" الكردية داهمت قرية الرقة السمرة شرقي المحافظة، واعتقلت شخصين، أحدهما كانت قد أفرجت عنه سابقا بعد اعتقاله بتهمة عمله ضمن جهاز "الحسبة" التابع لتنظيم "الدولة".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2019 9:33:15 م تقرير عسكري هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
جرحى من "تحرير الشام" برصاص "حراس الدين" جنوب حلب وفيلق الرحمن" يعلن انضمامه لـ "الجيش الوطني" شمالها
التقرير التالي
"محلي كفرزيتا" بحماة يعلن المدينة منكوبة ومتظاهرون يتهمون "حكومة الإنقاذ" بأخذ رشاوي لإغلاق جامعة بإدلب