"محلي كفرزيتا" بحماة يعلن المدينة منكوبة ومتظاهرون يتهمون "حكومة الإنقاذ" بأخذ رشاوي لإغلاق جامعة بإدلب

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 فبراير، 2019 12:59:13 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من وسط سوريا، أعلن المجلس المحلي لمدينة كفرزيتا شمال حماة السبت، المدينة باتت منكوبة نتيجة قصف قوات النظام السوري المتكرر.

وقال عضو المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في تصريح إلى "سمارت"، إن قصف قوات النظام على المدينة تركز على منازل المدنيين والمراكز الحيوية منها "مركز للدفاع المدني، المجلس المحلي، المدارس"، ما أسفر عن مقتل طفلة وامرأة وجرح عشرة آخرين أحدهم أصيب بالشلل.

وأضاف "العنتر" أن المجلس علق عمل كافة المؤسسات والدوائر الخدمية والمدنية في المدينة منها "المجلس المحلي، المدارس، المحكمة، مركز اللقاح" منذ 16 كانون الثاني الماضي، تحسبا لأي استهداف مباشر لها.

 

بالانتقال للشمال، اتهم متظاهرون في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب الجمعة، "مجلس التعليم العالي" التابع لـ "حكومة الإنقاذ" التي تعمل في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"، بـ "الكذب وتلقي رشاوى لإغلاق جامعة خاصة".

وتظاهر عشرات الأهالي والطلاب لليوم السادس عشر على التوالي في مدينة معرة النعمان تنديدا بقرار "حكومة الإنقاذ" القاضي بإغلاق "الجامعة الدولية للإنقاذ"، وضم طلابها إلى جامعات تابعة للأولى، إضافة إلى تسليم ممتلكاتها للمجلس المحلي في المدينة.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بقرار "مجلس التعليم العالي" وتتهمه "ببالفساد والكذب، وقبض رشاوى من الجامعات الربحية"، وتطالب بـ "إصلاحه ونبذ عملاء النظام العاملين فيه"، مشيرين أن النظام يقصف مؤسسات التعليم، وآخرون يغلقونها.

شرقا، جرح مدني وعنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" على الأقل، باشتباكات اندلعت الجمعة، بين الأخيرة وعناصر من ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور).

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن اشتباكات دارت بين الطرفين لأسباب مجهولة، ما أدى لجرح أحد المدنيين الذين كانوا في المنطقة، إضافة لجرح عنصر من "الدفاع الوطني" دون توفر معلومات إضافية حول وجود قتلى أو مزيد من الجرحى.

من جهة أخرى يعاني الأهالي في بعض أحياء مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، من انعدام شبكات المياه، ما يضطرهم لنقله يدويا من مسافات بعيدة.

وقالت مصادر محلية إلى "سمارت" إن بعض الأحياء في المدينة مثل حيي الحميدية والمطار القديم، تعاني من دمار كامل لشبكات المياه بسبب المعارك التي دارت بين قوات النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية"، ما أدى لحرمان الأهالي من مياه الشرب منذ عودتهم إلى منازلهم قبل نحو شهر ونصف.

المستجدات السياسية والدولية:

قالت وزارة الخارجية الروسية الجمعة، إن الاتفاق بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين حول محافظة إدلب شمالي سوريا، "إجراء مؤقت ولن يعترف به أحد إلى الأبد".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين خلال مؤتمر صحفي، أنه "منذ بادية توقيع اتفاقات مناطق خفض التصعيد كانت تدابير مؤقتة، ولا أحد سيعترف بها إلى الأبد.، (..) لن نسمح بوجود محميات للإرهاب في سوريا"، حسب قناة "روسيا اليوم".

وأشار "فيرشينين" أن العملية العسكرية على إدلب في حال نفذت ستكون "منظمة وفعالة".

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 فبراير، 2019 12:59:13 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
اتفاق لتنسيق العمل بين "تحرير الشام" و"حراس الدين" جنوب حلب والنظام يغلق معبر مورك بحماة
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام جنوب إدلب و"قسد" تستأنف عملياتها ضد تنظيم "الدولة" في ديرالزور