"المخابرات الجوية" تعتقل 50 طفلا من مدارس مدينة الرستن بحمص والخوف يسيطر على الأهالي

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2019 3:59:34 م تقرير حي عسكري حقوق الطفل

سمارت-حمص

اعتقلت قوات النظام السوري نحو 50 طفلا دون سن 17 عاما في مدينة الرستن بحمص وسط سوريا يوم 26 شباط الجاري، بعد مداهمة عدة مدارس في المدينة واقتادتهم إلى معتقلاتها، ما تسبب بحالة هلع وخوف بين السكان وقلق بالغ بين أهالي الأطفال.

وتعيد عملية اعتقال الأطفال إلى الذهن ما حدث في محافظة درعا جنوبي سوريا عام 2011، عندما اعتقل النظام عشرات الأطفال بعد كتابة شعارات ضد النظام وانطلقت حينها شرارة الثورة.

ما أسباب الاعتقال؟

ربطت مصادر محلية خلال حديث مع "سمارت"، عملية المداهمة والاعتقال بحادثة انتشار قصاصات ورقية لم يعرف مصدرها في شوارع المدينة، الخاضعة لسيطرة قوان النظام السوري بشكل كامل، وتحوي القصاصات عبارات تناصر فصيل "حركة أحرار الشام الإسلامية".

وكتب على القصاصات: "حركة أحرار الشام الإسلامية.. قوات المغاوير.. فوج أبو بكر الصديق.. خلف خطوط العدو".

وسيطرت قوات النظام على كامل ريف حمص الشمالي في أيار 2018، بعد عقد اتفاق مع فصائل الجيش السوري الحر التي كانت تسيطر على المنطقة، برعاية من روسيا كضامن للاتفاق، الذي تضمن خروج الفصائل نحو شمالي سوريا ودخول النظام للمنطقة وعدم شنه أي عمليات مداهمة واعتقال.

اقتحام المدارس والاعتداء على الطلاب واعتقالهم

حصلت "سمارت" على شهادات من طالب في مدرسة شهدت عملية اقتحام واعتقال، ومشاهدات شهود عيان وذوي طفل معتقل، وطلبوا جميعهم عدم ذكر اسمائهم خوفا من الاعتقال والملاحقة من قوات النظام.

وقالت مصادر أهلية، إن "المخابرات الجوية" التابعة لقوات النظام شنت حملة دهم واعتقال استهدفت مدارس إعدادية واقتادت الطلاب المعتقلين الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 13 والـ 16 عاما نحو حمص.

وقال طالب في مدرسة في حديث إلى "سمارت" إنه أثناء ذهابه إلى دورة المياه لقضاء حاجته، شاهد سيارتين عسكريتين تقتحمان باحة المدرسة ونزل منهما أشخاص يرتدون لباسا عسكريا وبدأوا الركض في اتجاهات مختلفة من الباحة، والقبض على الطلاب وضربهم ضربا مبرحا وإلقاء الشتائم عليهم، ثم اقتادوا عشرة أطفال منهم ووضعوهم في السيارة وخرجوا مسرعين.

وأضاف الطالب البالغ من العمر 16 عاما، "شعرت بخوف شديد كدت أن أبول على نفسي ركضت واختبأت خلف جدار (...) تمكنت من التعرف على طالبين من صفي ممن اعتقلوهم". وتتحفظ "سمارت" على ذكر اسماء الطلاب خوفا على حياتهم.

وتابع الطالب: "بعد خروج السيارتين هربت من المدرسة ولجأت إلى منزل أحد أقربائي لا أريد العودة إلى منزلي أخاف أن يداهموه ويعتقلوني ولا أريد الذهاب للمدرسة بعد الآن".

وذكرت شاهدة عيان لـ"سمارت" أنها رأت سيارتين عسكريتين تخرجان من المدرسة وتحملان معتقلين يتعرضون لضرب مبرح من أشخاص يرتدون لباسا عسكريا، وأضافت: "رأيت السيارتين تتجهان نحو جنوب المدينة" في إشارة إلى اتجاه مدينة حمص.

ولم تتمكن "سمارت" من إحصاء عدد المدارس التي تعرضت للمداهمة بشكل دقيق، إلا أن المصادر الأهلية أشارت أن معظم المدارس شهدت ذلك.

المخابرات الجوية في مدينة حمص ترسل الدوريات للمداهمة

أكد مصدر مطلع لـ"سمارت" أن فرع المخابرات الجوية في مدينة حمص أرسل دوريات إلى مدينة الرستن، كما شاركت قوة من مفرزة الفرع المتواجدة في الرستن بعمليات المداهمة والاعتقال. 

وأضاف المصدر، أنه بعد إتمام عمليات الاعتقال ومداهمة المدارس، جمع عناصر المخابرات الأطفال قرب مدخل المدينة الجنوبي وثم نقلوهم إلى معتقلات الفرع في مدينة حمص، مؤكدا عدم تواجد أي قوة للشرطة المدنية خلال عمليات المداهمات.


خوف وقلق يخيم على الأهالي ومصير الطلاب مجهول 

أكدت عدة مصادر محلية لـ"سمارت" أن شوارع المدينة باتت شبه خالية من الحركة بعد عمليات المداهمة والاعتقال، كما يشعر الأهالي بقلق بالغ على مصير الأطفال المعتقلين وغياب دور روسيا كونها كانت ضامنا لاتفاق التسوية، الذي لا يسمح للنظام بشن عمليات مداهمة واعتقال.

وقال والد أحد الطلاب المعتقلين لـ"سمارت"، إنه لم يتجرأ على الذهاب وسؤال "المخابرات الجوية" عن سبب اعتقال ابنه الذي كان يدرس في صف التاسع، خوفا من اعتقاله هو الآخر، إنما لجأ للشرطة المدنية التي لم تستطع الإجابة أو تحديد أسباب الاعتقال.

وأضاف الوالد: "ذهبت لمبنى فرع المنطقة التابع للنظام ركنت دراجتي النارية دخلت وسألت عن ابني أين هو ولماذا اعتقلوه، لم يعطوني أي رد".

وأكد الوالد، أن لا أحد لديه فكرة عن أسباب اعتقال ابنائهم الطلاب.

فهل يحاول النظام باعتقال الأطفال منع أي عودة لمظاهر الثورة ضده، أم سيتحول أطفال الرستن، كما أطفال درعا عام 2011 لشرارة جديدة للثورة؟

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2019 3:59:34 م تقرير حي عسكري حقوق الطفل
التقرير السابق
أكثر من 200 قتيل وجريح بقصف للنظام وروسيا على إدلب وحماة ونزوح 8314 عائلة
التقرير التالي
"قسد" تعلن القضاء على تنظيم "الدولة" بدير الزور وتبدأ عمليات ضد خلاياه