ضحايا مدنيون بقصف للنظام على إدلب "وقسد" تتسلم 24 أسيرا لها كانوا لدى تنظيم "الدولة" بدير الزور

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2019 9:16:56 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، قتل مدني وجرح آخران الخميس، بقصف مدفعي وصاروخي وجوي لقوات النظام السوري على الأحياء السكنية في مدينتي خان شيخون وسراقب بمحافظة إدلب.

في سياق آخر نجا القيادي العسكري بالجيش السوري الحر عبد الباسط الساروت، من محاولة اغتيال في مدينة معرة النعمان (32 كم جنوب مدينة إدلب)، بعد أن شاهد مجهولين يحاولون زرع عبوة ناسفة في سيارته فاشتبك معهم حيث تمكنوا من الفرار دون إصابة أحد.

أما في حلب، استهدفت "هيئة تحرير الشام"، قوات النظام السوري المتمركزة في قرية باشكوي (15 كم شمال مدينة حلب) بست قذائف هاون، حيث كشف التنصت على الاتصالات اللاسلكية عن وجود جرحى لم يعرف عددهم، حسب مصدر عسكري.

بالانتقال إلى شرقي البلاد، تسلّمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) 24 من عناصرها، كانوا أسرى لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الباغوز شرق دير الزور، ينحدر معظمهم  من مدينة الرقة والبعض من محافظة الحسكة المجاورة.

شمالي شرقي البلاد، أعلنت الحاكمية المشتركة لـ "إقليم الجزيرة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، عن إعادة هيكلية مجلسها التنفيذي.

وفي محافظة الرقة، اعتقلت "قوات الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، ثلاثة شبان في المدينة خلال عبورهم حاجزا لها عبر الدراجات النارية، وسط تعزيزات أمنية مشددة.

وانتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ"مجلس الرقة المدني"، 12 جثة جديدة من مواقع متفرقة في مدينة الرقة، حيث انتشلوا ثمان جثث من مقبرة "الفخيخة" جنوبي المدينة، وأربع  جثث من تحت أنقاض بناء مدمر في حي مساكن الإدخار.

وسط البلاد، ارتفعت أسعار منتجات المخابز 50 ليرة سورية على كل مادة والوجبات السريعة 100 ليرة، في مدينة حماة ، بسبب ارتفاع أسعار أسطوانة الغاز بالسوق السوداء.

جنوبا، جرح ضابطان من قوات النظام السوري، بإطلاق نار بالأسلحة الخفيفة من مجهولين خلال عبورهما الطريق الدولي دمشق - عمان قرب بلدة خربة غزالة (16 كم شمال شرق مدينة درعا).

وأفرجت قوات النظام السوري عن مدنييَن ومقاتلين سابقين بالجيش السوري الحر بعد اعتقال دام ست أشهر في محافظة درعا.

في سياق آخر، أضرب سائقو سيارات نقل سوريون وأردنيون لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على قوانين جديدة أقرتها إدارة معبر "نصيب" (جابر) الحدودي في مدينة درعا جنوبي البلاد، تنص على تحديد كمية بعض البضائع المسموح بإدخالها من الجانبين.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2019 9:16:56 م تقرير عسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
وفاة 12 طفلا منذ مطلع 2019 في مخيم الركبان ومنظمة تكشف عن أزمات نفسية عند الأطفال الفارين من مناطق "داعش"
التقرير التالي
"التحالف الدولي" يعلن مقتل مسؤول إعلامي في تنظيم "الدولة" و"أبو حطب" يستقيل من رئاسة الحكومة المؤقتة