"الحر" يقول إن اتفاق "سوتشي" سينتهي "والدول المانحة" تتعهد بتقديم 6.9 مليار دولار كمساعدات للسوريين

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2019 1:07:42 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، رجح القائد العسكري السابق بالجيش السوري الحر المقدم فارس البيوش الخميس، إن اتفاق "سوتشي" بين روسيا وتركيا سينتهي، والقصف على محافظة إدلب سيتوقف بتفاهمات دولية جديدة.

وقال "البيوش" في تصريح إلى "سمارت"، إن "عمر اتفاق سوتشي قد ينتهي في أي لحظة، وإدلب ستبقى خارج سيطرة قوات النظام السوري، كما أن القصف سيتوقف بعد التوصل لاتفاق جديد حول المنطقة".

إلى ذلك، دعت "هيئة تحرير الشام"، عناصرها بتنفيذ عملية عسكرية ضد قوات النظام السوري ردا على قصفها محافظة إدلب، مضيفة "وجهوا الضربات تلو الضربات وكرروا الانغماس بعد الانغماس".

وقال الجيش السوري الحر، إن الجيش التركي سيسيير ثاني دورياته شمالي سوريا، بعد توقفها لأربعة أيام متتالية نتيجة إصرار "هيئة تحرير الشام" على مرافقتها.

في سياق مختلف، قالت "حكومة الإنقاذ" العاملة بالمناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، إنها ستخفف العقوبة عن كل سجين هارب من "سجن إدلب المركزي" يبادر لتسليم نفسه، وذلك بعد تعرض السجن لغارات جوية روسية.

في حلب، استولت "حكومة الإنقاذ" على مبنيين تابعين لجامعة حلب "الحرة" المرتبطة بالحكومة السورية المؤقتة في قرية عنجارة، وكلية الحقوق في قرية عويجل، بعد أن أخرجت الكادر الإداري والتعليمي من المبنيين، دون معلومات إضافية عن تبعات الحادثة.

بالانتقال إلى الوسط، جرح مدني، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية الحواش (57 كم شمال مدينة حماة) من مواقعها في قرية الكريم، نقل على إثرها إلى نقطة طبية قريبة.

وطالب عدد من المجالس المحلية في محافظة حماة وسط سوريا، تركيا والمجتمع الدولي وقف خروقات النظام السوري وروسيا بقصفهما المتكرر للمدنيين في مدن وبلدات محافظتي إدلب وحماة شمالي ووسط البلاد.

وحمّلت "الهيئة المدنية" لمخيم الركبان (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) ، قرب الحدود السورية – الأردنية قوات النظام السوري وروسيا مسؤولية وفاة طفلين بالمخيم نتيجة نقص الأدوية.

في الرقة، قال مصدر من "قوى الأمن الداخلي" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية لـ"سمارت" إن دورية تابعة لـ"وحدات حماية الشعب" أوقفت باصا للنقل العام كان متوجها لمناطق النظام على مدخل المدينة الغربي واعتقلت ثلاثة شبان، دون معرفة التهم الموجهة إليهم.

جنوبا، هددت قوات النظام السوري عضو "لجنة التفاوض" في مدينة درعا، أدهم أكراد، على خلفية الحراك السلمي الذي تشهده المحافظة مؤخرا اعتراضا على نصب تمثال لرئيس النظام السابق حافظ الأسد.

المستجدات السياسية والدولية:

تعهد المانحون الدوليون في "مؤتمر بروكسل" الخميس، بتقديم مبلغ 6.9 مليار دولار أمريكي للمساعدات الإنسانية ودعم المحتاجين في سوريا والدول المضيفة للاجئين السوريين، بمشاركة وزراء خارجية أكثر من 50 دولة.

وقال مصدر خاص من المشاركين في "مؤتمر بروكسل" لـ "سمارت" إن الدول المشاركة خصصت المبلغ لدعم السوريين داخل سوريا وفي دول الجوار ، كما خصصت جزءا منها للاجئين السوريين في مصر.

وحملت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة النظام السوري وروسيا مسؤولية "تصاعد العنف" في محافظة إدلب شمالي البلاد، وذلك بعد قصف جوي روسي استهدف مدينة إدلب للمرة الأولى منذ أشهر.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو في بيان الجمعة إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من تصاعد العنف في الأيام الأخيرة في إدلب والمناطق المحيطة بها (...) والذي تسببت به الضربات الجوية والمدفعية الروسية والسورية".

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2019 1:07:42 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
"حكومة الإنقاذ" تقبض على 110 فارين من سجن إدلب المركزي والأمم المتحدة تحاول جمع 8.8 مليار دولار لمساعدة السوريين
التقرير التالي
آلاف يتظاهرون إحياءً لذكرى انطلاق الثورة السورية وفرنسا تخصص مليار يورو لدعم السوريين خلال ثلاث سنوات