قتلى وجرحى بتفجير امرأتين نفسيهما بعد خروجهما من "الباغوز" ومقتل قائد سابق بـ"الحر" في سجون النظام

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 1:05:37 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد انفجار

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شرقي سوريا، قتل وجرح عدة أشخاص معظمهم من عوائل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمعة، نتيجة تفجير امرأتين نفسيهما بعد خروجهما من آخر معاقل تنظيم "الدولة" في قرية الباغوز بدير الزور.

وقال مصدر متواجد في حقل العمر النفطي القريب من المنطقة، إن امرأتين ترتديان أحزمة ناسفة فجرتا نفسيهما بين الأهالي بعد خروجهما من قرية الباغوز التي يتحصن عناصر تنظيم الدولة في آخر أحيائها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن التفجيرين أسفرا عن مقتل ستة أشخاص كحصيلة أولية وجرح عدد آخر، مضيفا أن معظم القتلى هم من عوائل التنظيم الذين كانوا يخرجون من القرية، دون ذكر تفاصيل حول أعداد النساء أو الأطفال بين الضحايا، أو عدد الجرحى وحالاتهم.

وقال مدير المكتب الإعلامي لدى "قسد" مصطفى بالي بتغريدة على حسابه في "تويتر" إن عناصر من التنظيم نفذوا ثلاث هجمات متزامنة ضد الخارجين من قرية الباغوز، لافتا أن التفجيرات أدت إلى مقتل ستة أشخاص "من المستسلمين الخارجين" وجرح عدد آخر، كما أدت لإصابة ثلاثة من عناصر "قسد" بجروح طفيفة.

أما في الوسط قتل قائد عسكري سابق بالجيش السوري الحر من مدينة الرستن شمال حمص، في أحد سجون قوات النظام السوري، بعد نحو شهر على اعتقاله من قبل "الأمن العسكري".

وقالت مصادر خاص لـ "سمارت" الجمعة، إن "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام اعتقل النقيب المنشق إبراهيم العبيد منذ نحو شهر، دون معرفة التهمة الموجهة إليه، أو السجن الذي احتجز فيه، نتيجة تعتيم قوات النظام على الموضوع خشية تحرك الأهالي باحتجاجات ضدها.

شمالا أعدمت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، شخصين في مدينة معرة النعمان (32 كم جنوب مدينة إدلب)، بتهمة القتل والسرقة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن عناصر "تحرير الشام" نفذوا حكم الإعدام بإطلاق النار على الشخصين في ساحة الجامع الكبير وسط المدينة، بتهمة أنها سرقا صرافا من أبناء معرة النعمان في مدينة سرمدا شمال إدلب، وقتلا شخص كان برفقته.

من جهة أخرى في حلب أعادت "هيئة تحرير الشام" السبت، فتح الطريق الواصل بين مدينة دارة عزة (29 كم غرب مدينة حلب) ومنطقة عفرين بمحافظة حلب، بعد إغلاق منذ يومين.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إنهم شاهدوا السيارات التجارية والمدنية بدأت بالعبور بين ريفي حلب الغربي والشمالي، بعد توقفها يومي الخميس والجمعة الماضيين، نتيجة إغلاق "تحرير الشام" الطريق، على خلفية فرار موقوفين من سجن إدلب المركزي بعد قصفه من قبل الطائرات الحربية الروسية.

المستجدات السياسية والدولية:

خصصت فرنسا مليار يورو لدعم السوريين داخل سوريا وخارجها، خلال الثلاث سنوات القادمة، أثناء مؤتمر بروكسل الثالث "لدعم مستقبل سوريا والمنطقة".

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية في "تويتر" الجمعة، إن قيمة المساعدات المالية لفرنسا خلال 2019 و2021 ستبلغ أكثر من مليار يورو لدعم السوريين الذين يعانون من "ضائقة إنسانية"، إضافة لمساعدة اللاجئين والدول المقيمين فيها وخاصة الأردن ولبنان.

وقالت الصحفية الفرنسية – السورية هالة قضماني بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن المناقشات والنتائج التي رافقت مؤتمر "بروكسل" للدول المانحة تعكس غياب الإرادة الدولية لإيجاد حل في سوريا، إلى ضعف اهتمام الدول الأوروبية بالملف السوري، رغم مواقفها المساندة للسوريين.

واعتبرت "قضماني" التي كانت حاضرة في المؤتمر، أن المشكلة تكمن في غياب أي استراتيجية دولية سياسية للحل في سوريا، مشيرة أن المبالغ التي تعهد المانحون الدوليون بتقديمها للمساعدات الإنسانية ودعم المحتاجين السوريين تعتبر نوعا من التعويض غياب هذه الاستراتيجية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 1:05:37 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد انفجار
التقرير السابق
آلاف يتظاهرون إحياءً لذكرى انطلاق الثورة السورية وفرنسا تخصص مليار يورو لدعم السوريين خلال ثلاث سنوات
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام شمال حلب و"تحرير الشام" تقصف مواقع النظام جنوب حلب