ضحايا بقصف للنظام شمال حلب و"تحرير الشام" تقصف مواقع النظام جنوب حلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 9:03:33 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتلت امرأة وطفلة وجرح مدنيان آخران السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية التوينة شمالي غربي محافظة حماة وسط سوريا.

 

على صعيد آخر، طالب محتجون السبت، "هيئة تحرير الشام" بالإفراج عن قيادي سابق بالجيش السوري الحر محتجز لديها، خلال وقفة في مدينة إدلب شمالي سوريا.

كما أعادت "هيئة تحرير الشام" السبت، فتح الطريق الواصل بين مدينة دارة عزة (29 كم غرب مدينة حلب) ومنطقة عفرين بمحافظة حلب شمالي سوريا، بعد إغلاق منذ يومين.

إلى ذلك، استهدفت "هيئة تحرير الشام" السبت، مواقع لقوات النظام السوري جنوب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن عناصر "تحرير الشام" استهدفوا مواقع قوات النظام في سد "شغيدلة" جنوب حلب، بنحو 17 قذيفة هاون، دون تفاصيل عن حجم الخسائر البشرية والمادية في صفوف النظام.

 

من جانب آخر، أعلنت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) قتلها 32 عنصرا من تنظيم "الدولة الإسلامية" بينهم أربعة قياديين، في قرية الباغوز شرق در الزور شرقي سوريا، خلال 24 ساعة الماضية.

كما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت، مسؤوليته عن مقتل مسؤول أمني سابق في صفوفه شرق دير الزور شرقي سوريا.

 

في سياق منفصل، أفرجت قوات النظام السوري السبت، عن الدفعة الرابعة من معتقلي سجن مدينة حماة المركزي وسط سوريا.

وفي الوقت ذاته، اعتقلت قوات النظام السوري السبت، ثلاث فتيات جنوب شرق مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بتهمة نقل معلومات لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد).

وعثر أهال على جثة مقاتل سابق بالجيش السوري الحر، يعمل حاليا متطوعا في ميليشا "حزب الله" اللبنانية المساندة لقوات النظام السوري في محافظة درعا جنوبي سوريا.

من جانب آخر، ضبطت "قوات الشرطة والأمن العام" 31 ألف حبة مخدرة في مدينة الباب (39 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت دول الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبريطانيا وفرنسا الاثنين، إن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الصعوبات الاقتصادية في سوريا.

كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أن فرنسا استعادت خمسة أطفال فرنسيين من أبناء عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين قتلوا في سوريا.

 

ويعتزم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية زيارة ألمانيا الاثنين القادم، لبحث قضايا عدة تتعلق بالشأن السوري على رأسها تمكين عمله شمالي شرقي البلاد.

*دعت المبعوثة الخاصة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين والممثلة العالمية أنجلينا جولي إلى تلبية الاحتياجات العاجلة للسوريين وتخفيف المعاناة عنهم إلى أن يستطيعوا العودة إلى ديارهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 مارس، 2019 9:03:33 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
قتلى وجرحى بتفجير امرأتين نفسيهما بعد خروجهما من "الباغوز" ومقتل قائد سابق بـ"الحر" في سجون النظام
التقرير التالي
استنفار أمني لـ"تحرير الشام" في إدلب وضحايا بقصف متبادل بين "الحر" والنظام في حماة