عشرات المعتقلين والقتلى تحت التعذيب في سجون قوات النظام السوري

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2019 10:00:05 م تقرير حي عسكري معتقل

سمارت - سوريا
تواصل قوات النظام السوري حملة الاعتقالات التي تشنها ضد الشبان في المناطق الخاضعة لها بمختلف المحافظة السورية وتستمر بقتلهم تحت التعذيب في سجونها، حيث اعتقلت وقتلت العشرات تعذيبا خلال الأسبوع الفائت، كما أنها أصدرت حكما بالإعدام على عدد منهم.

ناشطو الحراك السلمي ضحايا التعذيب في سجون النظام

قتل ستة معتقلين تحت التعذيب في سجن "صيدنايا" العسكري التابع لقوات النظام قرب العاصمة دمشق،حيث اعتقلوا بين عامي 2012 و 2018 على خلفية الخروج بمظاهرات سلمية ضد النظام.

وقالت أحلام السعود والدة القتيل عبد الله السعود المنحدر من محافظة إدلب لـ "سمارت" الأحد، إن دائراة النفوس في محافظة حماة أرسلت لها شهادة تبين أنه متوفي عام 2014، مشيرة أن النظام نقله إلى عدة أفرع أمنية كان أولها "الأمن العسكري" بحلب وبعدها "فلسطين" بدمشق و سجنه أخيرا في "صيدنايا" حيث قتل هناك.

وأضاف ناشطون محليون الاثنين، أن عائلتي القتيلين عبد اللطيف العكش وياسر العكش المنحدران من محافظة حمص علمت بمقتلهما من خلال بيان الوفاة الذي حصلتا عليه من إحدى دوائر النفوس التابعة للنظام بالمحافظة.

وأشار ناشطون آخرون الجمعة، أن "نفوس" مدينة حمص سلّمت عائلة المعتقل بشار عبد الباقي الموسى بيان عائلي ذكرت فيه أن ابنهم متوفى عام 2015.

بدوره قال مصدر مقرب من القتيل إبراهيم خالد الخالد المنحدر من محافظة حماة إن عائلته عرفت بمقتله الأحد، عن طريق بلاغ من المحامية المكلفة بمتابعة ملفه.

كذلك علمت عائلتا الشابين محمد زاكي العموري وعبد الله تيسير الثلاثاء، بمقتلهما بعد أن تلقيتا بلاغا من "نفوس" حماة يدعوهما لمراجعتها لاستلام "متعلقاتهما"(ممتلكاته الشخصية)، حيث قتل الأول في "صيدنايا" بينما لم يعرف اسم السجن الذي قضى فيه "تيسير" بحسب الناشط الحقوقي عبد الناصر حويشان.

إلى ذلك قال مصدر مقرب من القتيل محمد عمايري السبت، إنه من قاطني مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي دمشق، وقتل تحت التعذيب على يد النظام، دون معرفة السجن الذي قضى فيه، حيث عرفت عائلته بمقتله من خلال مراجعتها لنفوس دمشق.

النظام يصدر حكما بالإعدام بحق معتقلين شرق دمشق

أصدرت حكومة النظام، حكما بالإعدام على خمسة معتقلين في سجونه من مدينة حرستا شرق دمشق، ونفذته على أحدهم.

وقال الناطق السابق باسم الدفاع المدني بريف دمشق سراج محمود والمهجر للشمال السوري لـ"سمارت" الثلاثاء، إن "لجنة المصالحة" في حرستا أبلغت خمس عوائل بصدور أحكام الإعدام بحق معتقلين من ذويهم، وتنفيذه على أحدهم.

وجاء إبلاغ النظام لـ"اللجنة" بالأمر على خلفية وضع الأخيرة أسماء المعتقلين الصادر بحقهم حكم الإعدام ضمن قائمة للمطالبة بالإفراج عنهم.

و"لجنة المصالحة" في حرستا تضم عدد من وجهاء المدينة واستلمت بعد دخول النظام لها  أمر متابعة أحوال الأهالي والمدينة والنقاش مع النظام حول الملفات العالقة مثل مصير المعتقلين.

وكان 40 معتقلا تلقوا شهر تشرين الثاني 2018، قرارات تقضي بنقلهم إلى سجن "صيدنايا"،  بينهم 11 شخصا سينفذ حكم الإعدام بحقهم، وكان اعتقالهم على خلفية مشاركتهم بمظاهرات ضد النظام.

النظام يعتقل 26 شاب خلال أسبوع 

رصدت "سمارت" اعتقال قوات النظام لـ 26 شابا من مختلف المحافظات السورية خلال أسبوع واحد.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" الخميس، إن قوات النظام اعتقلت تسعة شبان من مدينة جيرود بريف دمشق بعضهم متهم "بكتابة شعارت ضد النظام على جدران بالمدينة".

واعتقلت قوات النظام السبت، مدنيا ينحدر من مدينة جاسم بمحافظة درعا خلال عبوره حاجزا لها عند المدخل الجنوبي لدمشق، والشاب أسامة محمد الفراج ووالده من مدينة إنخل بدرعا، "لأن أحد أقاربهما كان قياديا في الجيش السوري الحر"، بحسب المصادر.

كما اعتقلت الأربعاء رئيس المجلس المحلي السابق في بلدة الشيخ مسكين قتيبة محمد شباط، والخميس الشاب عمار عيسى من مدينة داعل دون معرفة أسباب اعتقالهما، وفق المصادر.

كذلك طال الاعتقال ثلاثة سائقين ينحدرون من مدينة تدمر بحمص وهم وضاح وعبيد وأدهم  ينتمون لعائلة "المحيلان"، حيث اعتقلهم عناصر النظام على طريق قرية جباب حمد وصادروا شاحناتهم المحملة بـ 1300 رأس غنم دون توجيه أي تهمة لهم، بحسب مصادر محلية أخرى.

وقال ناشطون إن قوات النظام اعتقلت الاثنين، أكثر من ثلاثة أشخاص مهجرين خلال عودتهم من الشمال السوري إلى منطقة الحولة بحمص بعد أيام من دعوة النظام الأهالي عبر مكبرات الصوت في الجوامع لتسجيل أسماء أقاربهم وأبنائهم الراغبين بالعودة، في حين لم تعرف الجهة الأمنية المسؤولة عن اعتقالهم وأسباب ذلك.

أما في محافظة دير الزور اعتقلت قوات النظام الاثنين، خمسة أشخاص من مدينة البوكمال أربعة منهم بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية"، إضافة إلى شاب اعتقل من قرية بقرص دون معرفة السبب.

وقضى آلاف المعتقلين تحت التعذيب في سجون النظام حيث وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها 26 حزيران 2018، مقتل أكثر من 13 ألف شخص بسبب التعذيب في سوريا، غالبيتهم على يد قوات النظام.

ويتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على جرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أبريل، 2019 10:00:05 م تقرير حي عسكري معتقل
التقرير السابق
قتيل تحت التعذيب في سجون "تحرير الشام" بإدلب والمئات يتظاهرون تنديدا بذلك (فيديو)
التقرير التالي
مئات العوائل تواجه مصيرا مجهولا بعد قرار النظام بهدم منازلها في حماة