صفقة تبادل بين النظام و"تحرير الشام" والاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على الأول سنة إضافية

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 مايو، 2019 8:23:20 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أفرجت قوات النظام السوري الجمعة، عن 27 معتقلا معظمهم نساء بعملية تبادل مع "هيئة تحرير الشام" جرت على معبر بلدة العيس جنوب حلب شمالي البلاد، مقابل تسليم الأخيرة تسعة أسرى للنظام.

وفي حلب أيضا تظاهر المئات في بلدة صوران (41 كم شمال مدينة حلب)، ضد المجلس المحلي والمطالبة بإقالة أعضائه وإحالتهم للتحقيق بسبب ما وصفوه بـ"الفساد".

وتظاهر أكثر من 400 نازح من شمال حماة أمام معبر "باب الهوى" (34 كم شمال مدينة إدلب)، مطالبين تركيا والجيش السوري الحر باستعادة المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام وروسيا خلال الأسابيع الماضية.

في سياق متصل نظم العشرات وقفة احتجاجية ضد قوات النظام وروسيا في بلدة كللي (20 كم شمال مدينة إدلب)، وطالبوا بإسقاط "الهيئة العليا للمفاوضات" و"اللجنة الدستورية"، كما دعوا المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب الشعب السوري.

وسط البلاد، قالت "هيئة تحرير الشام"، إنها أفشلت فجر الجمعة، محاولة تقدم لقوات النظام السوري في محيط قرية الكركات غربب المحافظة.

شرقا، أفرجت قوات "الأسايش" الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية عن عشرات المتهمين بالانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" من أحد سجونها في محافظة دير الزور.

في سياق ليس ببعيد، اعتقلت قوات النظام السوري أمني سابق في تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور).

أما في الرقة، اعتقلت "قوى الأمن الداخلي" التابعة لمجلس الرقة المدني، ثلاثة شبان في المدينة، بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

واعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أربعة شبان في قرية الأسدية شمالي مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا لسوقهم إلى الخدمة في صفوفها.

كما قتل عنصر لقوات النظام السوري وجرح اثنان، بانفجار لغم في قرية شرقي محافظة الرقة، حسب ما أفاد مصدر عسكري.

أما جنوبي البلاد، شهدت مدينة الصنمين في محافظة درعا، استنفارا أمنيا للنظام السوري على خلفية مقتل عناصر له.

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن الاتحاد الأوروبي الجمعة ، تمديد العقوبات على النظام السوري من أشخاص وكيانات مرتبطة به، حتى مطلع شهر حزيران من العام 2020، بسبب استمراره بقمع المدنيين، مع شطب خمس شخصيات وكيانين اثنين من القائمة.

وقال الاتحاد الأوربي في بيان نشر على موقعه الرسمي، أن القائمة الجديدة تضم 270 شخصا و 70 كيانا مستهدفين من خلال حظر السفر وتجميد الأصول المالية لكونهم "مسؤولين عن القمع العنيف ضد السكان المدنيين في سوريا، والذين يستفيدون من النظام أو يدعمونه، أو يرتبطون بهؤلاء الأشخاص أو الكيانات".

وسلمت السلطات البلجيكية فرنسيا إلى بلاده على خلفية اتهامه باحتجاز صحافيين في سوريا عام 2013.

وقال مصدر قضائي بلجيكي لوكالة الأنباء الفرنسية الجمعة، إن مهدي نموش البالغ من العمر 34 عاما نقل إلى فرنسا لمواصلة التحقيق في دوره المفترض باحتجاز أربعة صحافيين فرنسيين في سوريا بين عامي 2013 و2014.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 مايو، 2019 8:23:20 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على قريتين بإدلب و جهة محلية تدعو المجتمع الدولي لإيقاف هجومه على شمالي ووسط سوريا
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على إدلب و"الحر" يضع شرطا مقابل هدنة شمالي سوريا