ضحايا مدنيون بقصف للنظام على حماة وإدلب ووزير سعودي يزور مناطق سيطرة "قسد" بسوريا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2019 1:17:09 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال وجرح 13 آخرون الخميس، بقصف لقوات النظام السوري على محافظة إدلب شمالي سوريا، في ثاني أيام الهدنة المعلنة من قبل روسيا.

كذلك قتل مدني بقصف مدفعي لقوات النظام على محيط مدينة مورك شمال حماة، تزامنا مع قصف مدفعي وجوي على مدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة وقرى لطمين والزكاة والأربعين ومحطة زيزون الحرارية وحصرايا وتل ملح والجبين.

و جرح ثلاثة جنود أتراك في وقت سابق الخميس، بقصف لقوات النظام على نقطة المراقبة العسكرية التركية في قرية شيرمغار شمال غرب مدينة حماة، حيث تعتبر هذه المرة الرابعة على التوالي.

ويأتي ذلك في ظل حملة عسكرية لقوات النظام بدعم من روسي على شمال حماة ومحافظة إدلب، سيطرت خلالها على بلدتي كفرنبودة وقلعة المضيق وقرى بحماة، كما أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف ودمار واسع بالبنى التحتية والمنشآت الخدمية، واحتراق مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية.

وفي حلب، قتل وجرح عناصر من ميليشيا "الفيلق الخامس" التابع لروسيا وميليشا "لواء العباس" التابع لإيران، بمواجهات بين الجانبين قرب طريق مطار حلب الدولي وحي الخالدية، دون معرفة أسبابها.

وقال مصدر طبي فضل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، إن أربعة عناصر من "الفيلق الخامس" قتلوا وأصيب واحد بجروح، نتيجة الاشتباكات مع "لواء العباس"، في حي الخالدية، كما أصيب خمسة عناصر من الأخير وعنصر من "الفيلق الخامس" نتيجة المواجهات على طريق المطار.

في سياق آخر، ارتفعت حصيلة  القتلى والجرحى من المدنيين و "وحدات حماية الشعب" الكردية نتيجة أربعة انفجارات مجهولة السبب هزت مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا ليل الخميس – الجمعة، حيث أسفرت عن مقتل مدني وجرح أربعة آخرين وعنصرين من "الوحدات" الكردية.

وفي درعا جنوبا، انتشرت عدة مدرعات وسيارات من الشرطة العسكرية الروسية، في الشوارع الرئيسية لمدينة جاسم على خلفية محاولة اغتيال مسؤول المصالحة التابع لقوات النظام السوري الملقب بـ "أبو بكر الحسن" وشخصين آخرين كانا برفقته.

وأوضحت المصادر أن مجهولين ألصقوا عبوة ناسفة بسيارة كان يستقلها "الحسن" إلا أنهم اكتشفوا وجودها قبل تفجيرها، تزامنا مع هجوم نفذه مجهولون على حاجز لقوات النظام، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات من الطرفين.

 

المستجدات السياسية والدولية:

عقد وزير الدولة السعودي ثامر السبهان، ومسؤولون أمريكيون أبرزهم نائب وزير الخارجية الأمريكي جويل رابيون، والسفير ويليام روباك، اجتماعا مع أعضاء ووجهاء من "مجلس دير الزرو المدني" ومسؤولين من "الإدارة الذاتية" الكردية، في حقل العمر النفطي شرق دير الزور شرقي سوريا.

وقال رئيس "مجلس دير الزور المدني" غسان اليوسف في تصريح خاص إلى "سمارت" إن الاجتماعات تمحورت حول آلية دعم المناطق الواقعة تحت سيطرة "الإدارة الذاتية" شمالي وشمالي شرقي سوريا لضمان عدم عودة تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى المنطقة، ودعم جميع المكونات السورية المقيمة فيها.

في سياق آخر، قالت السلطات البلجيكية إنها ستعيد ستة أطفال من عائلات عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من مخيمات في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية"، دون تحديد تاريخ نقلهم لبلادهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2019 1:17:09 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
جرحى أتراك بقصف مباشر للنظام على مواقعهم شمال حماة والحر يتهم روسيا بالكذب حيال طلب تركيا منها قصف مواقع للفصائل
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على إدلب وتركيا تقول إنها لم تسلم روسيا إحداثيات لقصف الفصائل