مقتل وجرح 334 مدنيا بقصف لروسيا والنظام خلال ثلاثة أشهر و"الأسد" يصدر مرسوما يتيح له إلغاء التأجيل الدراسي عن الخدمة العسكرية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2019 9:14:20 م تقرير عسكري جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

وثق الدفاع المدني مقتل وجرح 344 مدنيا نتيجة قصف قوات النظام السوري وروسيا على مناطق شمال وغرب محافظة حماة وسط البلاد، منذ بداية شهر نيسان حتى نهاية شهر حزيران 2019.

وقال مدير المكتب الاعلامي للدفاع المدني بحماة محمد حمادي بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن 104 مدنيا قتلوا بينهم سبعة أطفال و20 امرأة وجرح 240 آخرين بينهم 39 طفل و46 امرأة وعنصر من الدفاع المدني، نتيجة قصف جوي وصاروخي ومدفعي لقوات النظام وروسيا خلال الفترة المذكورة.

بدورها قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن قوات النظام السوري وروسيا استهدفا 31 مركز حيويا للدفاع المدني في حملتهم العسكرية على محافظة إدلب وريفي حماة وحلب خلال الأسابيع الأخيرة.

وأضافت الشبكة في تقرير اطلعت عليه "سمارت" أن أربعة عناصر من الدفاع المدني قتلو إثر قصف جوي روسي استهدف منشآتهم وآلياتهم فيما أصيب 22 آخرين بقصف مماثل شاركت فيه قوات النظام.

كما وثقت "الشبكة" 15 هجوما للنظام على مراكز وآليات الدفاع المدني في إدلب وحلب وحماة فيما وثقت 16 هجوما للقوات الروسية في محافظتي إدلب وحماة.

إلى ذلك، قال "فريق منسقو الاستجابة في شمال سوريا"، إن روسيا وقوات النظام السوري استهدفتا 221 منشأة حيوية في محافظتي حماة وإدلب وسط  وشمالي سوريا.

وأوضح "منسقو الاستجابة" في تقرير لهم اطلعت عليه "سمارت" أن القصف استهدف 63 مستشفى ومركز طبي و27 مركز للدفاع المدني السوري، 91 منشأة تعليمية وثمانية مخيمات للنازحين، 14 مخبز آلي و13 سوق شعبي إضافة إلى محطتي مياه وثلاث محطات كهرباء، منذ بدء العمليات العسكرية لروسيا والنظام في شهر شباط.

وفي سياق مواز، وزعت القوات الروسية الاثنين، ذخائر أسلحة ثقيلة على قوات النظام السوري المتمركزة شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت مصادر خاصة لـ "سمارت" إن روسيا سلّمت عناصر "الحرس الجمهوري" و"المخابرات الجوية" و"الفرقة السابعة" كميات "كبيرة" من ذخائر راجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة وكميات أكبر قذائف للدبابات.

إلى ذلك،  جرح مدني جراء قصف لطائرات النظام السوري الحربية بست صواريخ فراغية على مدينة خان شيخون جنوب إدلب، حيث أسعفته فرق الدفاع المدني إلى أحد المشافي بالمنطقة لتلقي العلاج.

في الغضون، انفجرت عبوة ناسفة قرب مقر للجيش السوري الحر في مدينة الباب قرب حلب شمالي سوريا، وقال عناصر في "الشرطة العسكرية" وشهود عيان  لـ "سمارت" إن العبوة انفجرت داخل شاحنة كانت مركونة قرب مزرعة "الشهابي" التي يتخذها فصيل "أحرار الشرقية" مقرا له، واقتصرت أضرارها على الماديات.

من جهة أخرى، طالبت "الهيئة المدنية" في مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا، أن يكون المخيم تحت إشراف ووصاية قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت "الهيئة المدنية" في بيان لها اطلعت عليه "سمارت" الاثنين، إن مطلبهم يأتي أسوة بالمخيمات المتواجدة في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي البلاد، على اعتبار أن منطقة 55 كم التي يتواجد فيها المخيم خاضعة لسيطرة قوات التحالف الدولي.

وفي درعا، جرح عنصران من قوات النظام السوري بهجوم شنه مجهولون بالأسلحة الخفيفة وقذائف "آر بي جي" على حاجز لـ "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام في بلدة عمورية.

في سياق آخر، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" 12 جثة من مقبرة "معسكر الطلائع" الجماعية بينها ثلاث تعرف ذويها عليها، كما انتشلوا ثلاث جثث، بينهم جثتين لامرأة وطفل، من تحت أنقاض مبنى مدمر في حي الجميلي، لافتا أنهم أعادوا دفن الجثث في مقبرة تل البيعة (الشهداء) غربي الرقة

 

المستجدات السياسية والدولية:

أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد مرسوما تشريعيا يسمح له بإلغاء التأجيل الدراسي عن الخدمة العسكرية في صفوف قواته لمن هم في سن التكليف ومازالوا على مقاعد الدراسة.

وينص المرسوم الجديد رقم 12 والذي تم فيه تعديل المواد 10 و95 و113 من مواد مرسوم التجنيد الإلزامي الذي يحمل الرقم ثلاثين، على جواز إلغاء التأجيل الدراسي لجميع المكلفين بقرار من "القائد العام للجيش والقوات المسلحة في زمن الحرب"، ما يعني احتمالية سوق آلاف الطلاب للخدمة الإلزامية في أي وقت.

وحسب المرسوم يجب ألا يزيد عمر الطالب الذي يرغب بالتأجيل دراسيا عن 21 سنة لطلاب الدراسة الثانوية، و24 سنة لطلاب المعاهد المتوسطة بمدة دراسة سنتين، و25 سنة لطلاب المعاهد المتوسطة التي تبلغ مدة دراستها 3 سنوات، و26 سنة لطلاب الكليات الجامعية التي تبلغ مدة الدراسة فيها 4 سنوات.

كما لا يمنح التأجيل لمن يبلغ عمره 27 من طلاب الكليات الجامعية التي تكون مدة دراستها خمس سنوات، و29 سنة لطلاب الكليات التي تكون مدة الدراسة فيها ست سنوات، ولا يجوز تأجيل الطالب دراسيا بعد سن السابعة والثلاثين

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يوليو، 2019 9:14:20 م تقرير عسكري جريمة حرب
التقرير السابق
قتيل وجرحى بسقوط قذائف على مدينة حلب واحتجاجات ضد غلاء الكهرباء في مدينة اعزاز
التقرير التالي
عشرات الضحايا بقصف جوي على إدلب و"الأسد" يصدر تشريعا حول التجنيد الإجباري