قوات النظام تسيطر على قريتين شمال حماة وتركيا تقول إن اتفاق "المنطقة الآمنة" لن يكون مثل "خارطة منبج"

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أغسطس، 2019 8:17:44 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من التطورات الميدانية وسط البلاد، سيطرت قوات النظام السوري الخميس، على قريتي الصخر والجيسات شمالي حماة بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية، تحت غطاء وفرته طائرات النظام وروسيا الحربية.

بموازاة ذلك، قتل مدني، بقصف جوي مكثف لقوات النظام السوري على محيط بلدة اللطامنة شمال حماة، كما استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرى الحويجة و الحواش و السرمانية من مواقعها بمعسكر جورين.

في حلب، قتل مدنيان وجرح آخرون بينهم مقاتل بالجيش السوري الحر، بانفجار دراجة نارية مفخخة وعبوة ناسفة في مدينة عفرين وقرية نيارة التابعة لمدينة.

إنسانيا، قال رئيس المجلس المحلي لمخيم الركبان محمد درباس لـ "سمارت"، إن أسعار المواد الغذائية والخضروات ارتفعت بشكل كبير داخل المخيم بسبب الحصار، حيث وصل كيلو البطاطا لسعر 800 ليرة سورية.

بالانتقال إلى شمالي شرقي البلاد، قالت "الإدارة الذاتية" الكردية الخميس، إنه لا معلومات لديها حول الاتفاق الأمريكي التركي بخصوص إنشاء "منطقة آمنة" بالمناطق الخاضعة لسيطرتها.

وعثرت دورية لـ"قوى الأمن الداخلي" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية الخميس، على جثة عنصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في منطقة عين عيسى (51 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

كما انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" الخميس، 15 جثة جديدة في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

شرقا، قتل طفل الخميس، نتيجة اشتباكات بين مجموعات من قوات النظام السوري وميليشيات "الدفاع الوطني" الموالية لها في مدينة دير الزور.

جنوبا، اغتال مجهولون الخميس، القيادي السابق بفصيل "جيش المعتز" التابع للجيش السوري الحر ناصيف مروان لويسي على الطريق الواصل بين بلدة تل شهاب وقرية العجمي بدرعا.

كما اغتال مجهولون ليل الأربعاء – الخميس، مقاتلين اثنين سابقين بالجيش السوري الحر في حي طريق السد بمدينة درعا.

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس، إن بلاده لن تسمح بأن يكون اتفاق "المنطقة الآمنة" مع الولايات المتحدة الأمريكية مثل اتفاق "خارطة طريق منبج".

وأضاف "جاويش أوغلو" خلال مؤتمر صحفي في العاصمة التركية أنقرة، إن الاتفاق مع الولايات المتحدة حول المنطقة الآمنة "بداية جديدة للغاية"، مردفا "تركيا لن تسمح بأن يكون الإلهاء هدف هذا الإجراء على غرار ما حدث في خارطة طريق منبج".

ومن جانبها، وصفت وزارة الخارجية التابعة لحكومة النظام السوري الخميس، الاتفاق الأمريكي التركي حول إنشاء "منطقة آمنة" شمالي شرقي سوريا، بـ"الاعتداء الفاضح".

في سياق آخر، حكمت السلطات الفرنسية على امرأة عمرها 37 عاما بالسجن ثماني سنوات لتوجهها إلى سوريا حيث مكثت تسعة أشهر مع أولادها الثلاث عام 2017.

وقالت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري ديكارلو الأربعاء، إن حكومة النظام  السوري مسؤولة بشكل رئيسي عن انتهاكات طالت أكثر من 100 ألف شخص معتقل ومختطف ومخفي منذ ثماني سنوات.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أغسطس، 2019 8:17:44 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
اتفاق تركي أمريكي على إنشاء مركز لإدارة المنطقة الآمنة شرقي سوريا والنظام يتقدم شمال حماة
التقرير التالي
قتلى وجرحى للنظام بحماة واللاذقية وجرحى من الجيش التركي بقصف لـ "قسد" شمال حلب