ضحايا بقصف لروسيا والنظام على إدلب وحماة وتركيا تعلن أن المركز المشترك لإدارة المنطقة الآمنة سيعمل بالكامل الأسبوع القادم

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2019 8:05:02 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل عشرة مدنيين معظمهم أطفال من عائلة واحدة وجرح آخرون، بقصف جوي لقوات النظام السوري وروسيا على مدن وقرى جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

بالمقابل، قتل أربعة عناصر من قوات النظام السوري السبت، بقصف مدفعي من فصائل "غرفة عمليات الفتح المبين" على تجمعات قوات النظام في قرية الحويز غرب حماة، في حين ردت الأخيرة باستهداف قريتي الحويجة والحواش بالمدفعية الثقيلة.

وقالت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، إن عددا من عناصر قوات النظام السوري قتلوا وجرحوا نتيجة استهداف تجمعاتهم بعربة مفخخة قرب قرية مدايا جنوب إدلب شمالي سوريا.

كذلك، أعلنت كتيبة "أنصار التوحيد" إنهم تمكنوا من السيطرة على أربع نقاط عسكرية لقوات النظام في محيط قرية سكيك جنوب إدلب بعد اشتباكات مع الأخيرة، كما أعلنت "هيئة تحرير الشام" أن فصائل "غرفة عمليات الفتح المبين" تمكنت من السيطرة على إحدى النقاط العسكرية للنظام في محيط القرية سكيك.

وسبق أن قتل 16 مدنيا وجرح أكثر من 50 آخرين الجمعة، بقصف لطائرات حربية روسية وأخرى تابعة للنظام السوري على مدينة وبلدتين جنوبي محافظة إدلب، فيما تستعد "حكومة الانقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "تحرير الشام" لبناء مركز إيواء جديد للنازحين من القرى التي تتعرض للقصف في محافظتي حماة وإدلب والذين يقدرون بمئات الآلاف.

أما في حلب، قتل وجرح عدد من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ليل الجمعة – السبت، بعملية تسلل نفذها عناصر من "الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر على مواقعهم قرب مدينة مارع بحلب شمالي سوريا.

وفي دير الزور، تعتزم ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، إرسال عدد جديد من عناصرها في محافظة دير الزور شرقي سوريا للقتال  إلى جانب ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية في محافظتي حماة وإدلب وسط وشمالي البلاد لمساندة قوات النظام السوري بمعاركها ضد الفصائل العسكرية هناك.

إلى ذلك، فقدت قوات النظام السوري مجموعة من عناصرها في منطقة البادية الممتدة بين حقل حَمّار وبادية الجلاء شرق دير الزور، حيث سمع العناصر المتواجدون بالقرب من النقطة العسكرية أصوات دراجات نارية غادرت النقطة، دون الحصول على معلومات إضافية.

في الغضون، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" السبت، 14 جثة من مقبرة "معسكر الطلائع" بينها واحدة تعود لامرأة، تعرفوا على جثة طفل وسلّموها لذويها بينما لم يستطيعوا التعرف على هوية البقية حيث أعادوا دفنها في مقبرة تل البيعة (الشهداء) غربي الرقة. 

في سياق آخر، جرح 15 شخصا، بشجار بين عائلتين في قرية الصالحية التابعة لمدينة رأس العين شمال الحسكة نتيجة خلاف على تقسيم ميراث بين عائلتي "بركات" و "بلو" في القرية.

من جهة أخرى، اشتكى أهال في حي الهلالية بمدينة القامشلي (82 كم جنوب شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، من الروائح الكريهة التي يسببها مكب نفايات منطقة "رودكو" قرب المدينة، وقالوا إنه سبب بعض الأمراض.

أما في درعا جنوبا، فاغتال مجهولون ليل الجمعة - السبت، إمام وخطيب مسجد في بلدة علما التابعة لناحية خربة غزالة شمال شرق درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، والذي كان يعمل كوساطة بين الأهالي وحكومة النظام السوري لتشغيل آبار المياه وجوانب إنسانية وخدمية أخرى للبلدة.

وفي حماة، ارتفع سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط بمقدار 600 ليرة سورية خلال اليومين الماضيين، إذ وصل إلى 25200 ليرة سورية، بعد أن كان 24600 ليرة، وهي المرة الأولى التي يسجل فيها الذهب هذا السعر.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الجمعة، إن مركز العمليات المشترك مع الولايات المتحدة لتأسيس وإدارة "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا، سيعمل بكامل طاقته الأسبوع المقبل.

وأضاف "أكار" أن المسؤولين الأتراك والأمريكيين اتفقوا على أن عناصر "وحدات حماية الشعب" الكردية يجب أن ينسحبوا من المنطقة مع أسلحتهم الثقيلة، مشيرا أن أنقرة وواشنطن اتفقتا بشكل عام على المراقبة والتنسيق فيما يتعلق بالمجال الجوي في المنطقة.

إلى ذلك، وافقت "الإدارة الذاتية" الكردية السبت، على إنشاء منطقة آمنة بعمق خمسة كيلو مترات وتصل لتسعة في بعض المناطق شمالي شرقي سوريا.

وقال المستشار في "الإدارة الذاتية" الكردية بدران جيا في مؤتمر صحفي بالحسكة إنهم وافقوا على إنشاء المنطقة الأمنة بإشراف المجالس العسكرية والمدنية التي شكلتها "قوات سوريا الديمقراطية" من أبناء المنطقة.

وأضاف "جيا" أن المنطقة الآمنة لاتشمل المدن والبلدات في المنطقة، مرحبا بعودة النازحين من أبناء شمال شرق سوريا إلى منازلهم، وقراهم.

وأكد "جيا" أن لا حوار جاد مع النظام السوري أو أي ضمانات سياسية من قبله، رافضين تقسيم سوريا أو أي محاولة تستهدف سيادتها بحسب تعبيره.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2019 8:05:02 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
جرحى أطفال بقصف جوي للنظام على مدينة سراقب بإدلب والعشرات يتظاهرون شمالي سوريا دعما لـ"الحر"
التقرير التالي
ضحايا بقصف جوي روسي جنوب إدلب وقتلى وجرحى لقوات النظام بمواجهات مع الفصائل شمالي سوريا