النظام والفصائل يخلون مدينة خان شيخون بإدلب والولايات المتحدة والصين تحذران من عودة تنظيم "الدولة"

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 8:37:25 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أخلت قوات النظام السوري والفصائل العسكرية الأربعاء، مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بالتزامن مع مفاوضات بين تركيا وروسيا حول منطقة خان شيخون وريف حماة الشمالي (اللطامنة وكفرزيتا ومورك)، دون معرفة النقاط التي يتم التفاوض عليها.

بالتزامن مع ذلك، تداول ناشطون أنباء عن دخول عناصر من قوات النظام السوري إلى بعض أحياء المدينة، وسرقة محتويات بعض المنازل، دون أن يتسنى لنا التأكد من ذلك.

في الغضون، قتل مدني وجرح آخرون الأربعاء، بقصف جوي لطائرات حربية روسية على قرية تلمنس التابعة لمدينة معرة النعمان جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، ما تسبب بدمار مشفى فيها، كما قتل طفل وجرح أربعة مدنيين بقصف لطائرات النظام على قرية البشيرية غرب إدلب، فيما جرح مدني وطفلان بغارات للنظام على الطريق الواصل بين سراقب وقرية أبو الظهور.

وسبق أن قتل مدنيان وجرح آخرون الثلاثاء، نتيجة قصف لروسيا وقوات النظام السوري على مدن وبلدات وقرى بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال "فريق منسقو الاستجابة في شمالي سوريا" إن 197574 نسمة نزحوا من جنوبي وشرقي محافظة إدلب إلى الشمال السوري منذ 11 وحتى 21 شهر آب 2019، مضيفا أن حركة النزوح ما تزال مستمرة من قرى الريف الشرقي لمنطقة معرة النعمان وريف إدلب الشرقي نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا.

وطالبت سبع منظمات وهيئات مدنية وسياسية في محافظة إدلب شمالي سوريا كلا من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتدخل الفوري لمنع حصول كارثة إنسانية في المحافظة نتيجة الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري وروسيا.

إلى ذلك، قتل طالب جامعي ينحدر من محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا تحت التعذيب في سجون قوات النظام السوري بعد اعتقاله قبل قرابة عامين عندما كان يقدّم الامتحانات في جامعته بحماة، وذلك بتهمة التعامل مع "إعلام المعارضة".

وفي السويداء جنوبا، قال فصيل "قوات شهبا الكرامة" في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد الأربعاء، إن العصابة التي اختطفت الشاب زياد شعبان والمنحدر من مدينة الضمير في ريف دمشق قتلته بعد تعذيبه.

وفي سياق مواز، عثر أهال على جثة مجهولة الهوية مرمية على الطريق المؤدي لقرية نجران قرب السويداء، حيث قدّر الطبيب الشرعي مقتل صاحبها قبل نحو 20 يوما، مشيرة أن أجهزة النظام تجري تحقيقات حول الحادثة دون ذكر تفاصيل إضافية.

وفي الرقة، أرسل "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، تعزيزات عسكرية إلى القاعدة العسكرية في بلدة عين عيسى قرب الرقة شمالي شرقي سوريا، تتألف من 55 شاحنة محملة بالذخائر والمعدات اللوجستية.

في الأثناء، قتل 3 مدنيين بينهم إمراة الثلاثاء، بإطلاق نار من قبل عصابة سرقة تابعة لإحدى ميليشيات النظام السوري جنوب مدينة الطبقة (55كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

في سياق آخر، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" الأربعاء، 11 جثة من مقبرة "معسكر الطلائع" في الرقة بينها اثنتان تعودان لعناصر في تنظيم "الدولة الإسلامية"، تعرفوا على ثلاث جثث منها، وأعادوا دفن الجثث المجهولة في مقبرة تل البيعة (الشهداء) غربي الرقة. 

إلى ذلك، قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" فجّر مشفى "السلام" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية في قرية الشيخ حمد التابعة لناحية مركدة جنوب مدينة الحسكة بعد تلغيمه من الخارج ما أدى لدمار واسع في المبنى.

 

المستجدات السياسية والدولية:

حذرت كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية الثلاثاء، من عودة تنظيم "الدولة الإسلامية" للظهور في سوريا والعراق.حيث قال المبعوث الصيني للأمم المتحدة شي شياو يان أن هناك خطرا من عودة نشاط تنظيمات إرهابية مثل داعش، مضيفا أنه ينبغي مواصلة الحرب على الإرهاب والانتهاء منها.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن تنظيم "الدولة الإسلامية "يكتسب قوة في بعض المناطق بسوريا والعراق، إلا أن قدرته على تنفيذ هجمات "تضاءلت كثيرا"، مضيفا أن الأمر معقد، حيث توجد أماكن تتمتع فيها داعش اليوم بقوة أكبر مما كانت عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات، وفق قوله.

في سياق آخر، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الثلاثاء، إن بلاده لديها جنود من الجيش الروسي متمركزين في محافظة إدلب شمالي سوريا، وإن موسكو تتابع الوضع عن كثب.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة الأمريكية ستتخذ كل ما بوسعها من إجراءات لمنع ناقلة النفط الإيرانية "جريس 1 " من الوصول إلى سوريا، مضيفا أن أي أحد يسمح للسفينة بالرسو سيواجه خطر التعرض للعقوبات"، بحسب وكالة "رويترز".

بدوره حذر متحدث باسم الخارجية الأمريكية أن أي مساعدة تقدّمها موانئ البحر المتوسط للناقلة من الممكن اعتبارها إمدادا بالدعم المادي لجهات تصنفها أمريكا منظمات إرهابية، مشيرا أن الناقلة تحمل نفطا محظورا "لتمويل حملات الإرهاب التي يمارسها النظامان الإيراني والسوري"، بحسب قناة "الحرة" الأمريكية.

من جهة أخرى، مددت السلطات التركية مهلة ترحيل اللاجئين السوريين المتواجدين بشكل مخالف في مدينة اسطنبول حتى 31 تشرين الأول 2019، وبالتالي تبدأ بملاحقتهم منذ 1 تشرين الثاني القادم.

وأضاف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو خلال مشاركته في لقاء تلفزيوني على شاشة محطة "خبرتورك" المحلية ليلة الثلاثاء – الأربعاء، أنهم سيبدأون بعد المهلة باتخاذ التدابير اللازمة بحق السوريين الذين يعملون بشكل غير قانوني بمدينة اسطنبول، حسب وكالة "الأناضول" التركية الرسمية.

وكانت السلطات التركية أمهلت الاثنين 22 تموز 2019، اللاجئين السوريين المخالفين حتى 20 آب 2019 لمغادرة مدينة اسطنبول، وهددت بالاستمرار في ترحيل من لا يملك بطاقة "حماية مؤقتة".

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2019 8:37:25 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
التقرير السابق
النظام يفرض حصارا على بلدات ونقطة تركية شمال حماة وتركيا تعلن أنها لن تنقل نقطتها من المنطقة
التقرير التالي
قوات النظام تفصل ريف حماة الشمالي عن محافظة إدلب واشتباكات بين الأولى وميليشيا "حزب الله" في حلب