"الجبهة الوطنية" تعلن إسقاط طائرة استطلاع روسية في حماة و"أردوغان" يقول إن قواته ستدخل المنطقة الآمنة في سوريا قريبا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2019 8:08:14 م تقرير عسكريسياسي تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر الاثنين، إسقاط طائرة استطلاع روسية فوق منطقة جبل شحشبو بريف حماة، بعد استهدافها بالمضادات الأرضية.

في أثناء ذلك، قتل وجرح 23 مدنيا بينهم أطفال ونساء الاثنين، بقصف لطائرات قوات النظام السوري وروسيا على بلدات وقرى جنوب إدلب شمالي سوريا.

وسبق أن سيطرت قوات النظام السوري الجمعة 23 آب 2019، على مدينة كفرزيتا وقرية لطمين وتل فاس وبلدة مورك، لتحاصر نقطة المراقبة التركية المتواجدة قربها في ريف حماة الشمالي.

وفي السياق، أعلنت وزارة النقل التابعة لحكومة النظام السوري عن إطلاق ورشات عمل للبدء بتأهيل وصيانة الطريق الدولي دمشق - حلب، بدءا من منطقة صوران شمال حماة وحتى خان شيخون جنوب إدلب بمسافة يصل طولها إلى 20 كيلو مترا.

في الغضون، جلبت قوات النظام السوري، تعزيزات عسكرية لمنطقة جبل شحشبو شمال حماة تقدر بـ 500 عنصر من الفرقة الرابعة والقوى الجوية التي تعتبر مجموعات اقتحام، لافتا أن العناصر مسلحين بعشرة دبابات و 11 عربة عسكرية مصفحة "بي أم بي" و 21 مدفع عيار "130 مم" وعيار "122 مم".

وفي الرقة، قتل عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وجرح اثنان بانفجار عبوة ناسفة عند قرية زعزوعة قرب مدينة تل أبيض في الرقة شمالي شرقي سوريا.

في الأثناء، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني"، 13 جثة جديدة من مقبرة "معسكر الطلائع" جنوبي مدينة الرقة، بينها حثتان محروقتان بشكل كامل، حيث سلموا إحدى الجثث إلى ذويها بعد التعرف على هوية صاحبها، بينما أعادوا دفن الجثث المجهولة في مقبرة تل البيعة (الشهداء) غربي الرقة.

إلى ذلك، عثر أهال، على جثة شاب مقتول بإطلاق نار من قبل مجهولين في بلدة الباغوز الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق دير الزور شرقي سوريا.

في سياق آخر، تظاهر المئات في بلدة صوران (41 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا الاثنين، ضد المجلس المحلي، وتأييدا للحملة الأمنية التي أطلقها "الجيش الوطني" المرتبط بـ "الحكومة السورية المؤقتة" ضد الفساد في مناطق سيطرته بالمحافظة.

وأطلق "الجيش الوطني" في وقت سابق الاثنين، حملة أمنية في  في منطقي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" ضد خلايا قوات النظام السوري و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وتنظيم "الدولة الإسلامية" إضافة للمتهمين بعمليات السرقة والخطف وتجارة السلاح والمخدرات.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، إن القوات البرية التركية ستدخل المنطقة الآمنة  المزمع إنشاؤها شمالي شرقي سوريا "قريبا جدا"، وذلك بعد افتتاح مركز للعمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار أن "أولويتنا هي الحوار والتعاون، لكن إذا أُجبرنا على السير في طريق لا نريده أو واجهنا مماطلة، فإننا على أتم الاستعداد وسننفذ خططنا الخاصة، طائراتنا المسيرة والهليكوبتر دخلت المنطقة، وقريبا جدا ستدخل قواتنا البرية".

وأضاف الرئيس التركي "نحقق تقدما بطيئا في مساعينا لإقامة منطقة آمنة (...) مثل الكثير من القضايا التي اعتقد البعض أنها غير قابلة للنقاش، نضع قضية شرق الفرات على المسار"، حسب وكالة "رويترز".

وفي السياق، سيرت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، دورية عسكرية مشتركة مع قوات تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في المنطقة الآمنة المتفق عليها بين الولايات المتحدة وتركيا شمالي شرقي سوريا.

ويأتي الاتفاق على إنشاء المنطقة الآمنة بعد تهديدات متكررة لتركيا بشن عملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق نهر الفرات كان آخرها الثلاثاء 6 آب الجاري، للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيث قال إن تركيا ستدفع الثمن غاليا إذا لم تفعل ما هو لازم في شمالي سوريا.

وفي موازاة ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن سيطرة قوات النظام السوري بدعم روسي على مواقع الفصائل العسكرية في مدينة خان شيخون ومحطيها جنوب إدلب شمالي سوريا هي "أمر مشروع ولا يعتبر خرقا لأي تفاهمات" بما فيها اتفاقي "أستانة" و"سوتشي".

وأضاف "لافروف" خلال مشاركته بمؤتمر صحفي، أن سيطرة قوات النظام بدعم جوي روسي على مواقع "المجموعات الإرهابية لا ينتهك أي تفاهمات لأن الاتفاقيات تستثنيها" ويصنفها مجلس الأمن الدولي على "لائحة الإرهاب"، بحسب وسائل إعلام روسية.

من جهة أخرى، قالت تقارير إعلامية إن إسرائيل شنت غارات على موقع لميليشيا "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة" في جرود بلدة قوسايا اللبنانية المتاخمة لسوريا والمقابلة لمدينة الزبداني بريف دمشق.

وحول ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إنها تدعم "حق إسرائيل" في الدفاع عن نفسها من تهديد الحرس الثوري الإيراني"، وذلك في اتصال بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أغسطس، 2019 8:08:14 م تقرير عسكريسياسي تركيا
التقرير السابق
قتيل وجرحى بقصف جوي للنظام جنوب إدلب وقصف إسرائيلي لمواقع إيرانية قرب دمشق
التقرير التالي
"الحر" ينهي عملية ضد قوات النظام بإدلب وتركيا تعلن أن استمرار هجمات النظام يمنعها من الوفاء بالتزاماتها