عشرات القتلى لكتيبة إسلامية بقصف يرجح أنه للتحالف في إدلب و"الحر" يقول إن هناك مسعى لحل "تحرير الشام"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2019 7:59:50 م تقرير دوليعسكري تنظيم القاعدة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح العشرات من فصيل "أنصار التوحيد" السبت، بقصف صاروخي يرجح أنه للتحالف الدولي استهدف مقرا  قرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن المقر المستهدف كان يجري فيه "درس شرعي" ويضم 45 عنصرا، نجا منهم 5 على قيد الحياة، وانتشل المتواجدون 8 قتلى بينما لا يزال هناك أكثر من 30 تحت الأنقاض معظمهم مقتول.

 

في سياق منفصل، قال الجيش السوري الحر السبت، إن الهدف من وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام السوري الذي أعلنت عنه روسيا في محافظة إدلب شمالي سوريا، هو حل "هيئة تحرير الشام".

وأضاف مصدر عسكري مطلع بـ "الحر" في تصريح إلى "سمارت"، أن الاتفاق مدته ثمانية أيام، ستستمر خلالها المفاوضات والمحادثات بين تركيا وروسيا حول اتفاق "سوتشي"، وتنفيد بنود الاتفاق المتعلقة بالجانب التركي.

من جانب آخر قتل طفل وجرح مدنيون وخرج مركز صحي عن الخدمة الجمعة، نتيجة قصف جوي من طائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري على بلدة الزربة جنوبي محافظة حلب شمالي البلاد.

كما خرج مشفى "الإيمان" التخصصي بأمراض النساء والأطفال في قرية أورم الكبرى غرب مدينة حلب شمالي سوريا، نتيجة قصف من طائرات حربية روسية.

وقال مشرف منظمة "هيومن أبيل" في الداخل السوري الداعمة لمشفى "الأيمان" الطبيب مصطفى بركات في تصريح إلى "سمارت"، إن محيط المشفى تعرض لست غارات بصواريخ شديدة الانفجار يرجح أنها ارتجاجية، ما أدى إلى دمار كبير في بناء ومعدات المشفى.

 

كذلك قتل وجرح مدنيون الجمعة، نتيجة قصف مدفعي وصاروخي وجوي من قوات النظام السوري على مدينة وقرية جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقتل ثلاثة مدنيين وأصيب آخران الجمعة، بانفجار لغمين أرضيين من مخلفات المعارك بين قوات النظام والجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في قريتي حوير وتل بزام شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وخرقت قوات النظام السوري السبت، اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا، وقصفت بلدة وقريتين جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

ووصلت ليل الجمعة-السبت، تعزيزات عسكرية لميليشيات إيرانية وأخرى تابعة لقوات النظام السوري المتمركزة في منطقة الراشدين غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

 

في سياق منفصل، أصيب نحو 50 متظاهر الجمعة، بحالات اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق مظاهرتين في معبر "باب الهوى وأطمة" على الحدود السورية – التركية شمال مدينة إدلب.

وأصيب مراسل وكالة "سمارت" للأنباء باسل حوا الجمعة، بحالة اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي قنابل مسيلة للدموع لتفريق مظاهرة في معبر "باب الهوى" على الحدود السورية – التركية شمالي محافظة إدلب.

جنوبا، أصيب طفل وعناصر من قوات النظام السوري السبت، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في محافظة درعا جنوبي سوريا.

أما شرقا، بدأت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إنشاء مقرات عسكرية جديدة لعناصرها في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2019 7:59:50 م تقرير دوليعسكري تنظيم القاعدة
التقرير السابق
47 قتيلا وجريحا حصيلة القصف الجوي على مدينة معرة النعمان والنظام يسيطر على قرية وتل جنوب شرق إدلب
التقرير التالي
قتلى بقصف مدفعي للنظام جنوب إدلب والبنتاغون يقول إنه استهدف "قادة كبار" في تنظيم "القاعدة" شمالي سوريا