أردوغان يرفض التطبيق الأمريكي لاتفاق المنطقة الآمنة والليرة السورية تواصل الانهيار

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2019 8:02:48 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية: 

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد، تطبيق الخطة الأمريكية لاتفاق المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا معتبرا أنها تسير لصالح "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

كما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا لن تقبل أن توفر الولايات المتحدة الأمريكية تدريبا عسكريا لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية والتي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وبدأت كل من أمريكا وتركيا الأحد، تسيير أول دورية عسكرية مشتركة بين البلدين في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، بموجب اتفاق المنطقة الآمنة الذي توصلتا له.

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السبت، أن "قوات حرس الحدود" التابعة للمجالس العسكرية المحلية شمالي شرقي سوريا، هي من ستملأ الفراغ بعد انسحاب قواتها العسكرية من قرب الحدود السورية – التركية.

 

في سياق منفصل، واصلت الليرة السورية الأحد، انهيارها أمام الدولار الأمريكي لتسجل في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري 680 ليرة للدولار الواحد بينما اقتربت من هذا الحاجز بالمناطق الخاضعة لسيطرته، حيث يعتبر أسوأ سعر لها منذ استقلال الدولة السورية عام 1946م، والانفصال بين الليرتين السورية واللبنانية بين عامي 1948م و1949م.

وارتفعت أسعار المحروقات في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري متأثرة بانهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

 

كما أغلقت محال تجارية عدة أبوابها في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط البلاد، بسبب ارتفاع سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية التي تواصل انهيارها خلال الساعات الفائتة لتسجل 680 ليرة للدولار الواحد.

 

وتراجع إقبال السكان على الأسواق في مدينة حماة وسط سوريا نتيجة تذبذب أسعار البضائع بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار نحو 10 ليرات سورية ليسجل 666 ليرة للشراء في مدينة حماة وسط سوريا.

كما رفعت "الإدارة الذاتية" الكردية الأحد، سعر مادة المازوت المدعوم من قبلها بنسبة 36.36 بالمئة بقيمة 20 ليرة سورية في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وأصدرت بلدية مدينة القامشلي (76 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، الأحد، أمر إداري بمنع رفع أسعار المواد الغذائية.

من جانب آخر قال القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مظلوم عبدي إن تنظيم "الدولة الإسلامية" قد يعود مجددا للظهور في سوريا والعراق، في حين وصف مخيم "الهول" شمال الحسكة بـ"قنبلة الموقوتة" حيث يضم المئات من عوائل التنظيم.

وكشفت "هيئة القانونيين السوريين" أن روسيا والنظام السوري وإيران ارتكبوا جريمة حرب جديدة بقطع الأشجار المثمرة في حماة وإدلب وسط وشمالي سوريا.

 

كما انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" الأحد، جثثا جديدة، من مقبرة جماعية قرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وبدأ "الحرس الثوري الإيراني" السبت، تدريب عناصره في بادية مدينة البوكمال (112 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

 

*أعلنت السلطات اليونانية السبت، أن 424 لاجئا وصلوا إلى الجزر اليونانية التابعة لها، قادمين من تركيا.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 سبتمبر، 2019 8:02:48 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد تركيا
التقرير السابق
مقتل امرأة برصاص "الجندرما" في إدلب وتركيا تعلن عن موعد تسيير الدوريات في المنطقة الآمنة
التقرير التالي
قصف صاروخي على مواقع إيرانية في ديرالزور و"فيلق القدس" يضرب إسرائيل من داخل سوريا