ضحايا بقصف للنظام جنوب إدلب ومسؤول في "تحرير الشام" يهاجم قيادته

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 سبتمبر، 2019 8:03:19 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل مدني وجرح آخر الثلاثاء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة وقرية بمحافظة إدلب شمالي سوريا، في خرق جديد لوقف إطلاق النار المعلن.

كما خرقت قوات النظام السوري  الاثنين،  وقف إطلاق النار جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

 

وأرسلت الأمم المتحدة قافلة مساعدات إنسانية الاثنين، إلى محافظة إدلب شمالي سوريا عبر الأراضي التركية.

في سياق آخر هاجم "المسؤول العام لكتلة مدينة حلب" و"الإداري العام لجيش عمر" في "هيئة تحرير الشام" عبد المعين محمد كحال، قيادته وطريقة إدارتها السياسية والعسكرية والاقتصادية للمناطق الخاضعة لسيطرتها في الشمال السوري.

كما أفرجت مجموعة من "هيئة تحرير الشام" ليل الاثنين - الثلاثاء، عن مختطف لديها في محافظة إدلب شمالي سوريا، مقابل فدية مالية.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن المجموعة يتزعمها المدعو قتيبة برشا والمتواجدة في قرية تلعادة، أفرجت عن المخطوف لديها عبد اللطيف طويلو مقابل فدية مالية بمبلغ 450 ألف دولار أمريكي.

في سياق آخر، اعتقلت فرفة "السلطان مراد" التابعة للجيش السوري الحر مدنيا في مدينة عفرين قرب حلب شمالي سوريا، بتهمة التعامل مع "وحدات حماية الشعب" الكردية.

كما قتل شقيقان ينحدران من بلدة كفربطنا (8 كم شرق مدينة دمشق) تحت التعذيب في سجون قوات النظام السوري.

وقال شقيق المعتقلين مجد دغمش بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن قوات النظام سلّمت بيان وفاة شقيقيه مهند ومحمد لزوجة أخيه حيث كُتب في البلاغ أن سبب وفاتهما هو الإصابة بأزمة قلبية، مشيرا أن تاريخ وفاة "محمد" مسجل في حزيران 2015 أما "مهند" بأيار 2016.

كما قتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر تحت التعذيب في سجون قوات النظام السوري قرب العاصمة دمشق جنوبي سوريا.

من جانب آخر شهدت مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا استنفارا أمنيا، بعد تعرض مواقع إيرانية لقصف صاروخي مجهول المصدر.

كما أعلنت القيادة المركزية الأمريكية في بيان لها الثلاثاء، أن قادة أمريكيين وأوروبيين رفيعي المستوى سيجتمعون مع "هيئة الأركان العامة" التركية، لمناقشة الموضوعات الرئيسية المتعلقة بتنفيذ "الآلية الأمنية لشمالي شرقي سوري".

وقالت الخارجية التركية الثلاثاء، إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة شمالي سوريا "غير مطمئنة"مضيفة أن تركيا ستدخل إلى هذه المناطق إذا لم تحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن.

 

بينما قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الثلاثاء، إن إنشاء المنطقة على الحدود السورية - التركية، أدى لحماية مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا من عملية عسكرية تركية.

وفي السياق أرسل التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الثلاثاء، تعزيزات عسكرية جديدة إلى قواعده في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا.

اقتصاديا تحسن سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي الاثنين، بنحو 50 ليرة سورية في مناطق متفرقة من سوريا.

وقالت "الإدارة الذاتية" الكردية الاثنين، إنها رفعت سعر مادة المازوت في شمالي شرقي سوريا لأسباب عدة أبرزها عدم قدرتها على تلبية احتياجات السوق.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 سبتمبر، 2019 8:03:19 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
قصف صاروخي على مواقع إيرانية في ديرالزور و"فيلق القدس" يضرب إسرائيل من داخل سوريا
التقرير التالي
قتيل بقصف جوي روسي على إدلب و"تحرير الشام" تعتقل إعلاميا ومسؤولا محليا