قتيل بقصف جوي روسي على إدلب و"تحرير الشام" تعتقل إعلاميا ومسؤولا محليا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 سبتمبر، 2019 7:58:16 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل مدني ليل الثلاثاء - الأربعاء، نتيجة قصف جوي روسي طال قرى في محافظة إدلب شمالي سوريا في خرق جديد لوقف إطلاق النار المعلن عنه سابقا.

 

كما قتل شاب مدني الثلاثاء، بإطلاق نار من قبل حرس الحدود التركي (الجندرما) أثناء محاولته الدخول إلى الأراضي التركية قرب بلدة دركوش (23 كم شمال غرب مدينة إدلب) على الحدود السورية – التركية.

 

وفي السياق كشفت مديرية التربية والتعليم "الحرة" في محافظة حماة يوم الثلاثاء، أنها خسرت 52 مدرسة بسبب قصف قوات النظام السوري وروسيا وسيطرتهما على مناطق ريف حماة الشمالي وسط سوريا.

كما اعتقل عناصر من"هيئة تحرير الشام" الأربعاء، رئيس المجلس المحلي في قرية باتبو غرب حلب شمال سوريا بعد مداهمة مقر المجلس.

كذلك اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، ناشطا إعلاميا في مدينة إدلب بعد مداهمة منزله ومصادرة معداته.

وقال قيادي أمني في "هيئة تحرير الشام الثلاثاء، إن الأخيرة نفذت حكما بإعدام شخصين مسؤولين عن تفجير لصالح النظام السوري في مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

 

وقال ناشطون محليون الثلاثاء إن معتقلا قتل تحت التعذيب على يد الشرطة العسكرية التابعة لـ"الجيش الوطني السوري" المرتبط بـ"الحكومة السورية المؤقتة" شمال مدينة عفرين قرب حلب شمالي سوريا.

 

من جانب آخر، عززت قوات النظام السوري وميليشياتها الموالية لها انتشارها في مدينة دمشق الثلاثاء، لحماية الحجاج الإيرانيين واللبنانيين والعراقيين من الطائفة الشيعية تزامنا مع حلول يوم "عاشوراء".

كما اعتقلت قوات النظام السوري ليل الثلاثاء- الأربعاء، تجار صرافة في مدينة حماة وسط سوريا.

 

في سياق منفصل، أرسل "التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية" الأربعاء، تعزيزات عسكرية جديدة إلى إحدى قواعده العسكرية في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

واحتجزت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، سبعة شبان في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، لتجنيدهم إجباريا في صفوفها.

كما قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) اعتقلت نحو 3000 شخص من مناطق سيطرتها شمالي شرقي سوريا منذ عام 2012، تحولت 1877حالة إلى اختفاء قسري.

وقتل ثلاثة مسؤولين بارزين من تنظيم "الدولة الإسلامية" برصاص "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

 

أما جنوبا جرح عناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام السوري ومقربين من فصيل "قوات الكرامة" بمواجهات بين الطرفين في محافظة السويداء جنوبي سوريا.

وأطلق "الهلال الأحمر السوري" حملة تطوعية لتوعية الأطفال وذويهم بمخاطر مخلفات الأعمال العسكرية وقصف قوات النظام السوري السابق على محافظة درعا جنوبي سوريا.

إلى ذلك قال "جيش مغاوير الثورة" التابع للجيش السوري الحر الأربعاء، إنه صد محاولة تقدم لقوات النظام السوري إلى مخيم الركبان شرقي محافظة حمص قرب الحدود السورية الأردنية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 سبتمبر، 2019 7:58:16 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني عدوان روسي
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام جنوب إدلب ومسؤول في "تحرير الشام" يهاجم قيادته
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على محافظة إدلب وهنغاريا تعلن نيتها افتتاح قنصلية لها في دمشق