ضحايا بقصف لـ "قسد" على مدرسة في عفرين شمال حلب ومسؤولون أتراك يجتمعون في أنقرة لمناقشة المنطقة الآمنة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2019 8:48:56 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح ثلاثة أشخاص الجمعة، نتيجة قصف مدفعي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدرسة بمدينة عفرين شمال حلب، من مقراتها قرب قرية "دير مشمش".

كذلك جرح 25 مدنيا بينهم طفلان الجمعة، نتيجة انفجار آلية مفخخة وسط سوق شعبي في شارع "طريق راجو" بمدينة عفرين، إذ نقل خمسة من الجرحى إلى المشافي التركية لخطورة إصاباتهم، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير بعد.

في الغضون، ألقى "الجيش الوطني السوري" التابع لـ "الحكومة السورية المؤقتة" الجمعة، القبض على عصابة مسلحة متورطة بقتل زوجين مسنين في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا الشهر الماضي خلال عملية سطو على منزلهما.

في سياق آخر، أكدت "مديرية التربية" في منطقة جنديرس بحلب شمالي سوريا الخميس، أنها فصلت 24 معلما ومعلمة ممن ما يزالون في المرحلة الجامعية، لتعيين حملة الشهادات الجامعية عوضا عنهم.

وفي إدلب القريبة، قتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على مدينة كفرنبل وقرية كنصفرة، فيما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قرى كفرسجنة ومعرة حرمة ومعرزيتا من مواقعها في بلدتي الهبيط وتل عاس، دون أنباء عن إصابات.

أما في دير الزور، أخلت ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" الجمعة، مقرين لها أحدهما في قرية الجلاء بريف البوكمال، والآخر في مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، ونقلت عناصرهما إلى نقاط أخرى، وفق ما قالت مصادر محلية وأخرى من ميليشيا "الدفاع الوطني" لـ "سمارت".

إلى ذلك، اعتقلت قوات النظام السوري، أحد سكان مدينة البوكمال شرقي دير الزور شمالي شرقي سوريا، أثناء مروره على أحد الحواجز التابعة لـ"الأمن العسكري" قبيل وصوله إلى مدينة البوكمال قادما من الرقة.

في الأثناء، أرسل التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" تعزيزات عسكرية إلى قواعده شمالي شرقي سوريا، دخلت من معبر "سيمالكا" على الحدود السورية – العراقية، وتوجهت إلى قاعدة "التحالف الدولي" في تل البيدر قرب بلدة تل تمر.

في سياق آخر، قرر مسؤولون في مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية منع دخول الحافلات التي ستجلبها منظمة الأمم المتحدة إلى المنطقة، لنقل من يرغب إلى مناطق سيطرة النظام السوري، خشية استغلالها إعلاميا من قبل الأخير.

من جهة أخرى، خط مجهولون ليل الخميس - الجمعة، عبارات ضد النظام السوري على جدران في مدينة الحراك قرب درعا جنوبي سوريا، تطالب بالمعتقلين والمعتقلات وأخرى تطالب بإسقاط النظام منها "أين المعتقلين والمعتقلات" و "يسقط بشار الجحش".

 

المستجدات السياسية والدولية

عقد مسؤولون أتراك الخميس، اجتماعا تنسيقيا في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة لبحث تحضيرات المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وبحسب وكالة "الأناضول" التركية للأنباء فإن الاجتماع ترأسه نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، وحضره مساعدو الوزراء المعنيين بالملف السوري، ومسؤولون من الرئاسة وجهاز الاستخبارات وإدارة الكوارث والطوارئ والهلال الأحمر ورئاسة الشؤون الدينية التركية.

وبحث الاجتماع التحضيرات الخاصة بالمنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها شمالي سوريا، إضافة لتناول فعاليات الوزارات والمؤسسات المعنية في مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون شمال وشرق حلب.

 من جهة أخرى، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن لديها أدلة على أن ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا 1" نقلت حمولتها من النفط الخام للنظام السوري وخالفت تعهداتها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورجان أورتاجوس إن "النظام الإيراني سلم النفط إلى سوريا، وذلك الوقود يتجه مباشرة إلى صهاريج القوات التي تذبح سوريين أبرياء"، بحسب وكالة "رويترز".

وسبق أن قالت وزارة الخارجية البريطانية إن إيران باعت حمولة الناقلة النفطية "أدريان داريا 1" لحكومة النظام السوري.

وقالت إيران الاثنين 26 آب الفائت، إنها باعت نفط ناقلتها "جريس 1" والتي أفرجت عنها حكومة جبل طارق بعد أن احتجزتها البحرية الملكية البريطانية لأسابيع، للاشتباه بنقلها النفط إلى النظام السوري الذي يخضع لعقوبات اقتصادية غربية.

إلى ذلك، استنكر "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" الخميس، تصريحات لـ "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين" قالت فيها إنها "تعبر عن عظيم امتنانها لما تقدمه حكومة الجمهورية العربية السورية من تعاون ودعم للاجئين في سورية، معتبرها ترويجا له وتغاضيا عن جرائمه.

وأضاف "الائتلاف"، أن تصريحات "المفوضية" تتنافى مع عشرات الوثائق والتقارير التي قدمتها لجان تابعة للأمم المتحدة، والتي تتهم فيها النظام بارتكاب جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية واستخدام الأسلحة الكيماوية.

وكانت "المفوضية" نشرت إعلانا على حسابها الرسمي في "فيسبوك"بخصوص منحة مقدمة للطلاب اللاجئين في سوريا، افتتحته بتوجيه الشكر لحكومة النظام قائلة: "إن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تعبر عن عظيم امتنانها لما تقدمه حكومة الجمهورية العربية السورية من تعاون ودعم للاجئين في سورية من جنسيات مختلفة"، طبقا لتعبيرها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2019 8:48:56 م تقرير دوليعسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على محافظة إدلب وهنغاريا تعلن نيتها افتتاح قنصلية لها في دمشق
التقرير التالي
"تحرير الشام" تشكل "لجنة رقابة" مع استمرار المظاهرات ضدها وقتلى وجرحى بقصف لقوات النظام على إدلب