"تحرير الشام" تشكل "لجنة رقابة" مع استمرار المظاهرات ضدها وقتلى وجرحى بقصف لقوات النظام على إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 سبتمبر، 2019 8:10:36 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "هيئة تحرير الشام" السبت، تشكيل ما اسمتها "لجنة رقابة عليا" بعد انتقادت واسعة وجهها أشخاص بعضهم محسوبون على "الهيئة" طالت طريقة إدارتها السياسية والعسكرية والاقتصادية للمناطق الخاضعة لسيطرتها في الشمال السوري.

وقالت "تحرير" الشام" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنها تعترف بوجود أخطاء لديها، إلا أنها تتعهد بإصلاحها، معتبرة في الوقت نفسه أن هذه الأخطاء تعرضت للتضخيم من قبل أشخاص اتهمتهم أنهم يحاولون كسب مواقف مختلفه النوايا من خلالها.

في وقت تظاهر مئات السوريين ضد كل من النظام السوري، و"هيئة تحرير الشام"، في مدن وبلدات  عدة بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وشارك قرابة ألف شخص بمظاهرة مركزية خرجت في ساحة "الشهداء" بمدينة بنش (7 كم شمال شرق مدينة إدلب)، مطالبين بإسقاط النظام، كما تخلل المظاهرة هتافات ضد "هيئة تحرير الشام" وقائدها الملقب "أبو محمد الجولاني".

كذلك هتف المتظاهرون بعبارات "الشعب يريد اسقاط النظام" و" راجعين على خان شيخون" كما رفعوا علم الثورة السورية ولافتات كتبت عليها عبارات مماثلة.

إلى ذلك، قتل طفل وجرحت امرأة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قريتين جنوب محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن طفلا يبلغ من العمر 13 عاما قتل نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام على قرية حاس التابعة لمدينة كفرنبل.

وأضاف الناشطون  قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة قرية كفرومة قرب مدينة معرة النعمان من مواقعها في مدينة خان شيخون، ما أسفر عن إصابة امرأة بجروح.

كما قتل ثلاثة مدنيين وأصيب سبعة آخرون، بقصف صاروخي لقوات النظام السوري على مدينة معرة النعمان (32 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال قائد قطاع الدفاع المدني في مدينة معرة النعمان عبادة ذكرى لـ "سمارت" إن ثلاثة مدنيين بينهم طفلة قتلوا وجرح سبعة آخرون بينهم طفل وامرأتان، نتيجة قصف قوات النظام بقذائف المدفعية على المدينة، من حاجز النمر ومقراتها في مدينة خان شيخون.

في حلب، ألقى "الجيش الوطني السوري" التابع لـ "الحكومة السورية المؤقتة"، القبض على عصابة مسلحة متورطة بقتل زوجين مسنين في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال المكتب الإعلامي لدى "الفيلق الثالث" التابع لـ "الجيش الوطني السوري" إن الجهاز الأمني في فصيل "الجبهة الشامية" بدأ بالتحقيق في قضية قتل المسن "محي الدين أوسو وزوجته حورية محمد بكر ديكو ، بعد أن تداول البعض أن المجرمين مرتبطون بـ "الجبهة الشامية".

شرقي البلاد، اتهمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، تركيا بخرق اتفاق "المنطقة الآمنة" شمالي شرقي سوريا.

وقالت "قسد" عبر وسائل إعلامها، "في الوقت الذي تزيل فيه قواتنا تحصيناتها، وصلتنا تقارير عن إرسال تركيا كتل خرسانية إلى الحدود لبناء مزيد من التحصينات العسكرية الجديدة (...) هذا أمر غير سليم، وإذا كانت هذه الكتل مخصصة لبناء تحصينات للجيش التركي في شمال شرق سوريا فهذا ليس جزءا من الاتفاقية".

واتهم أهالٍ ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام السوري، بسرقة أربعة منازل وتخريب محتوياتها في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن مجموعات يرجح أنها تابعة لـ "الدفاع الوطني" اقتحمت منزلين في المدينة ليل الجمعة - السبت، أحدهما قرب مبنى فرع الأمن السياسي القديم، والآخر قرب الدوار الرئيسي، وسرقت محتوياتهما.

وقتل عنصران من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، برصاص مجهولين في حادثتين منفصلتين بمحافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن عنصرا في "قسد" قتل برصاص مجهولين أطلقوا النار عليه أمام منزله في قرية السحل غربي الرقة. دون ذكر تفاصيل أخرى.

واعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، 24 شابا في بلدة سلوك (72 كم شمال مدينة الرقة) شمال شرقي سوريا لتجنيدهم في صفوفها.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت"، إن عناصر الانضباط العسكري التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، شنوا حملة اعتقالات في بلدة سلوك عبر نشر حواجز ودوريات اعتقلوا على إثرها نحو 24 شابا، وذلك لتجنيدهم في صفوفها ضمن ما يعرف بـ "واجب الدفاع الذاتي".

وألغت "بلدية الشعب" التابعة لـ"مجلس الرقة المدني" شمالي شرقي سوريا، قرارا يقضي بإغلاق المحال التي تطبع "الوشوم" لاحتجاج مسؤولين في "الإدارة الذاتية" عليه.

وقالت مصادر من "بلدية الشعب" لـ "سمارت"، إنهم ألغوا القرار نتيجة احتجاج بعض مسؤولي "الإدارة الذاتية" الكردية عليه، معتبرين أنه "مناقض للديمقراطية".

وانتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني"، جثثا جديدة من مقبرتين جماعيتين في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر من الفريق لـ "سمارت"، إنهم انتشلوا تسع جثث من مقبرة "معسكر الطلائع" قرب المدينة، جميعها مجهولة الهوية، كما انتشلوا ثمان جثث من مقبرة عثر عليها حديثا في حي "البدو" بمدينة الرقة.

جنوبي البلاد، استهدف مجهولون مواقع لقوات النظام السوري في محافظة درعا جنوبي سوريا، ما أدى لاشتباكات بين الطرفين دون وقوع إصابات.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن مجهولين هاجموا  مديرية منطقة نوى غربي درعا ونقاطا لقوات النظام في المنطقة فجر السبت، واستهدفوها بالرشاشات الثقيلة والقنابل اليدوية.

كما قتل قيادي في "حزب البعث العربي الاشتراكي" التابع للنظام السوري، وأصيب شخصان آخران بجروح خطيرة الجمعة، نتيجة إطلاق نار في حادثتين منفصلتين بمحافظة درعا جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن مجهولين اقتحموا مكتب مدين الجاموس عضو قيادة شعبة اليرموك لدى "حزب البعث" في مدينة داعل (16 كم شمال مدينة درعا)، وأطلقوا النار عليه ما أدى لمقتله على الفور، وإصابة معاونه "نور الدين الجاموس" بطلقتين في البطن.

وقتل شاب، برصاصة مسدس عن طريق الخطأ في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية بتصريح إلى "سمارت"، إن الشاب لؤي الصفدي قتل متأثرا بجراحه الخطرة في "المشفى الوطني" بمدينة السويداء نتيجة إصابته برصاصة استقرت برأسه عندما كان صديقه زيد البكري يلقم السلاح داخل منزله في قرية عرى.

اقتصاديا، أكدت المجموعة الفرنسية "لوفر أوتيل"، أنها أبرمت اتفاقا لاستثمار فندقين في مدينة دمشق جنوبي سوريا.

و قالت مجموعة "لوفر أوتيل" في بيان نقلته وكالة "فرانس برس" الفرنسية، إنها ستفتتح الفندقين بعلامتها التجارية قريبا، مشيرة أنها أبرمت الاتفاق مع مجموعة "نزهة السورية للاستثمار" وشريك تتعاون معه في الشرق الأوسط.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن القمة الثلاثية التي ستعقد في أنقرة مع روسيا وإيران، ستركز على إبرام هدنة دائمة في إدلب، معربا عن استعداد بلاده للتحرك بمفردها لإقامة "منطقة آمنة" شمالي سوريا.

وأضاف الرئيس التركي في مقابلة مع وكالة "رويترز" للأنباء، إنه سيستقبل رئيسي روسيا وإيران يوم الاثنين لإجراء محادثات ستركز على إبرام هدنة دائمة في إدلب بهدف منع خروج موجة جديدة من اللاجئين إلى تركيا، وتأكيد السيطرة على من وصفهم بـ "المسلحين المتشددين فيها".

*قالت الولايات المتحدة الأمريكية إنها لن ترسل قوات إضافية إلى سوريا من أجل الدوريات المشتركة مع الجيش التركي في المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكنزي خلال زيارة إلى العاصمة العراقية بغداد، إن الجيش الأمريكي لن يزيد عدد قواته في سوريا لتنفيذ دوريات مشتركة مع تركيا مضيفا أن هدفه النهائي هو خفض عدد تلك القوات.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 سبتمبر، 2019 8:10:36 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
ضحايا بقصف لـ "قسد" على مدرسة في عفرين شمال حلب ومسؤولون أتراك يجتمعون في أنقرة لمناقشة المنطقة الآمنة
التقرير التالي
"الشرطة" توقف ضابط لترهيبه أطفالا بحلب و"بوتين" يقول إن تشكيل اللجنة الدستورية السورية على وشك الانتهاء