النازحون في مناطق "الإدارة الذاتية".. لا إحصائيات دقيقة لهم والمساعدات ما تزال خجولة

تحرير محمد علاء, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 سبتمبر، 2019 9:50:50 م تقرير موضوعي اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة

تحرير: محمد علاء / حسن برهان 

سمارت - الحسكة

تعتبر منطقة شمالي شرقي سوريا الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية من المناطق التي يقيم فيها عشرات آلاف النازحين السوريين واللاجئين العراقيين حيث تقوم عشرات المنظمات بتقديم المساعدات إلا أن عدم الاعتراف بهذه الجمعيات والمنظمات من قبل النظام السوري يعد أحد أبرز معوقات إيصال المساعدات للعائلات المحتاجة.

ويعاني نازحو محافظة الحسكة من قلة الاهتمام والدعم المقدم لهم من قبل المنظمات الإنسانية والإغاثية الشريكة للأمم المتحدة، لدرجة أنه لا توجد إحصائية دقيقة لأعداد النازحين والسكان الأشد حاجة في المحافظة، إذ ترفض تلك المنظمات العمل مع المنظمات المحلية غير المرخصة لدى النظام السوري ما يخلق فجوة في إيصال المساعدات وتغطية المحتاجين.

140 جمعية ومنظمة تعمل في شمالي شرق سوريا..

قال مدير مخيمات شمالي شرقي سوريا الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية محمود كرو بتصريح إلى "سمارت" إن هناك حوالي 140 منظمة إنسانية وجمعية إغاثية تعمل في المنطقة.

لقراء المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 سبتمبر، 2019 9:50:50 م تقرير موضوعي اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة
التقرير السابق
تردي الخدمات الصحية يزيد معاناة مرضى السرطان في حماة
التقرير التالي
المساعدات الإنسانية.. سلاح آخر بيد النظام السوري