الانتشار الإيراني في سوريا على وقع العقوبات الأمريكية والتهديدات الإسرائيلية

اعداد ميس نور الدين | تحرير ميس نور الدين, عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2019 2:48:23 ص تقرير موضوعي دوليعسكري إيران

سمارت - تركيا

شهد التدخل الإيراني في سوريا نقاط تحول عدة، حيث وسعت إيران من نشاطاتها منذ بدء الثورة السورية، إلا أن العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها والضغوط الإسرائيلية، ساهمت في الحد من نشاط ميليشيات الأخيرة وتغيير نقاط تمركزها في الأراضي السورية، وأرغمتها على الاستغناء عن متطوعين سوريين لديها في ظل إجراءات "تقشفية" اتخذتها للحد من الضائقة المالية التي تمر بها نتيجة تلك العقوبات.

انعكست التهديدات الأمريكية على تواجد الميليشيات المدعومة إيرانيا في سوريا، حيث أخلت ميليشيا "حزب الله" اللبناني و "حزب الله" العراقي و"الحرس الثوري" الإيراني المساندة لقوات النظام العديد من مقراتها بعد مخاوف من استهدافها.

بدورها، أعربت إسرائيل أكثر من مرة عن تخوفها من خطر ازدياد النفوذ العسكري الإيراني في سوريا، خاصة بعدما أنشأت إيران قواعد عسكرية لها قرب العاصمة دمشق، ما دفعها لشن ضربات جوية متكررة على مواقع ومقرات إيرانية وأخرى لقوات النظام السوري.

في ظل تصاعد الضغوطات الاقتصادية والعسكرية التي تمارس على إيران، اضطرت الأخيرة إلى اتخاذ خطوات لتبدي تجاوبها واستعدادها للتفاوض، فأخلت ميليشيا إيرانية وأخرى عراقية وأفغانية مدعومة من إيران عدة مقرات لها وأعادت انتشارها داخل الأراضي السورية، كما سحبت جزءا من عناصرها باتجاه الحدود السورية - العراقية.

 

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير ميس نور الدين, عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2019 2:48:23 ص تقرير موضوعي دوليعسكري إيران
التقرير السابق
التدخل العسكري الإيراني في سوريا… التموضع والأهداف
التقرير التالي
سهل الغاب بحماة يفقد ثروته السمكية