أمريكا تنسحب من مواقع شمالي شرقي سوريا و"قسد" تقول أن واشنطن لا تلتزم بتعهداتها

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2019 8:56:43 م تقرير دوليعسكري منطقة آمنة

سمارت - سوريا

المستجدات الميدانية والمحلية:

انسحبت قوات أمريكية الاثنين، من نقاط حدودية مع تركيا في محافظتي الحسكة والرقة شمالي شرقي سوريا، وذلك بعد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) خلال يومين.

وقال مصدران عسكريان في "وحدات حماية الشعب" الكردية المنضوية ضمن "قسد" بتصريح إلى "سمارت"، إن 25 آلية عسكرية على متنها جنود لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية انسحبت من تل أبيض إلى القاعدة العسكرية في بلدة عين عيسى، و أشارا أن طائرات "التحالف" توقفت عن التحليق في أجواء المنطقة.

وقالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بتعهداتها مع الأولى رغم التزامها باتفاق المنطقة الآمنة المزمع إنشائها باتفاق أمريكي - تركيا على الجانب السوري من الحدود مع تركيا.

وأضافت "قسد" في بيان اطلّعت عليه "سمارت"، أنه رغم الجهود التي بذلتها لتجنب أي تصعيد عسكري تركي والتزامها ببنود اتفاق المنطقة الآمنة إلا أن القوات الأمريكية لم تفي بتعهداتها وسحبت قواتها من المناطق الحدودية مع التركية تزامنا مع التهديدات التركية بشن عملية قريبة شرق نهر الفرات.

ونظمت "الإدارة الذاتية" الكردية الاثنين، مظاهرة في مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا شمال الحسكة شمالي شرقي سوريا تنديدا بالعملية العسكرية التركية المرتقبة.

وتجمع نحو 600 شخص قدموا من مختلف مدن المحافظة في مدينة رأس العين رافعين علم "وحدات حماية الشعب" الكردية ولافتات كتب على بعضها: "لا للإبادة والتغيير الديمغرافي" و "لا للاحتلال التركي" و "لا نقبل الأعداء والغرباء على أرضنا".

كما قالت "الإدارة الذاتية" الكردية إن التهديدات التركية ستزيد من انتشار "الفوضى" في مخيم "الهول" الذي يقطن فيه ما يزيد عن 71 ألف نازح ولاجئ جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وأضافت "الإدارة الذاتية" في بيان اطلّعت عليه "سمارت"، أن مخيم "الهول" يشهد بشكل يومي حوادث قتل للنازحين واللاجئين فضلا عن تهديد المنظمات الإنسانية والأجهزة الأمنية والإدارية القائمة على المخيم ومحاولة الهروب منه، وإذا ما نفذت تركيا هجومها فإنه سيصعب على الأولى السيطرة على "الفوضى" ومواجهة التهديدات في آن واحد، وفق قولها.

في حلب، بدأ الجيش الوطني السوري الاثنين، حشد قواته قرب معبر "حوار كلس" العسكري في حلب شمالي سوريا، على الحدود مع تركيا، تمهيدا لنقلهم إلى الأراضي التركية للمشاركة بالعملية العسكرية المرتقبة شرق نهر الفرات.

وقال مصدر عسكري من الجيش الوطني لـ"سمارت" طلب عدم نشر اسمه، إن جميع الفيالق في الجيش الوطني بحلب تحشد قواتها في منطقة قرب المعبر العسكري تمهيدا لنقلهم إلى ولاية شانلي أورفا في تركيا والمقابلة لمدينة تل أبيض في الرقة.

إلى ذلك، أكد مقاتلون في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الاثنين، عدم وجود أي حشود لقوات النظام السوري على مشارف منطقة منبج في حلب، على عكس بيان رسمي من "قسد" قال إن النظام سيقتحم المنطقة.

وقال مقاتلون من "قسد" لـ"سمارت" إن الوضع على خطوط التماس مع قوات النظام جنوب منبج وغربها هادئ بشكل كامل، وليس هناك أي حشود أو مظاهر لاقتحام المنطقة.

وحذرت "قوات الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة جرابلس (100 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، الاثنين، من ارتفاع وتيرة التفجيرات في المنطقة.

وطالبت قوات الشرطة في بيان اطلعت عليه "سمارت"، جميع المواطنين بأخذ "أقصى درجات الحيطة والحذر والانتباه" من الأجسام المشبوهة بالتزامن مع الأوضاع التي تمر بها المنطقة، في إشارة إلى التجهيز للعملية العسكرية التركية شرق نهر الفرات.

وجرح مدنيون بينهم أطفال ومقاتلون في الجيش السوري الحر الاثنين، بتفجيرين وقعا في مدينتي اعزاز والراعي شمال مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن ثمانية أشخاص بينهم أطفال وعناصر من الشرطة العسكرية جرحوا نتيجة تفجير شخص يرتدي حزاما ناسفا نفسه عند حاجز للشرطة التابعة للجيش الحر غربي مدينة اعزاز.

في إدلب، أعلنت "هيئة تحرير الشام" قتل ثلاثة عناصر لقوات النظام السوري وتدمير دبابة شمال غرب حماة وسط سوريا.

وقالت "تحرير الشام" عبر وسائل إعلامها، إنها استهدفت بصاروخ مضاد للدروع دبابة لقوات النظام قرب قرية الحويز في سهل الغاب بحماة، ما أدى لتدميرها ومقتل ثلاثة عناصر كانوا قربها.

في سياق آخر، ناشد المجلس المحلي في مدينة معرة النعمان (32كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا الاثنين، المنظمات الإنسانية للعمل في المدينة بعد عودة عشرات آلاف النازحين إليها.

وقال المجلس في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن مايقارب 80 بالمئة من سكان المدينة النازحين عادوا إليها بعد أن أعلنت روسيا عن وقف إطلاق النار في المنطقة.

وخرجت مظاهرة في مدينة بنش (8 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا ضد قوات النظام السوري وتشكيل "اللجنة الدستورية" و للتضامن مع مصر والعراق.

وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن نحو ثلاثين شخصا شاركوا في المظاهرة التي دعت إليها "تنسيقية مدينة بنش" تحت اسم "بشموع أحرارها"، حيث طالب المتظاهرون بإسقاط النظام وهتفوا بعبارات تضامنية مع مصر والعراق.

في درعا، قتل متطوع في صفوف قوات النظام السوري وجرح موظف في بلدية ليل الأحد- الاثنين، بإطلاق نار من مجهولين في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت"، إن مجهولين على دراجة نارية اغتالوا المتطوع في صفوف الفرقة الرابعة التابعة للنظام خالد حشيش وسط  بلدة تل شهاب غرب درعا، عبر إطلاق نار ما أدى لمقتله على الفور.

وهددت مديرية الكهرباء التابعة لحكومة النظام السوري بقطع التيار الكهربائي عن سكان مدينة درعا جنوبي سوريا في حال عدم سداد الفواتير المتراكمة عليهم خلال السنوات الماضية.

وأفاد مصدر خاص بتصريح إلى "سمارت"، أن "لجنة التفاوض" في حي درعا البلد تلقت تهديدا من محافظ درعا محمد الهنوس ورئيس مديرية الكهرباء بقطع التيار الكهربائي عن الأهالي إذا لم يدفعوا الفواتير إلا أن عضو"اللجنة" فيصل أبا زيد  رد عليهما برفض السداد.

بيئيا، أعلنت "مديرية الزراعة" التابعة لحكومة النظام السوري عن خسارة 450 ألف شجرة حراجية في تل مدينة الحارة (50 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

ونقلت وسائل إعلام النظام السوري عن رئيس "دائرة الحراج" التابعة لـ "مديرية زراعة درعا" جميل العبد الله قوله، إن الحرائق وعمليات التحطيب التي استهدفت الحقول الحراجية الطبيعية والاصطناعية في درعا تسببت بخسارة آلاف الأشجار.

في دير الزور، أخلت ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية عدة مقرات لها في قرى قرب مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال مصدر عسكري في حديث إلى "سمارت" إن عناصر من "الحشد الشعبي" العراقية أخلوا جميع مقارهم في قرى السويعية والهري، دون تفاصيل عن أماكن تمركزها الجديدة.

المستجدات السياسية والدولية:

*قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين، إنه حان الوقت لانسحاب قوات بلاده من سوريا.

وأضاف "ترامب" في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه بموقع "تويتر"، "كان من المفترض أن تكون الولايات المتحدة في سوريا لمدة 30 يوما (...) بقينا ما يقارب ثلاث سنوات (...) حان الوقت بالنسبة لنا للخروج من هذه الحرب التي لا نهاية لها".

وتابع" الأكراد قاتلوا معنا (في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية)، لقد حصلوا على مبالغ وعتاد هائل (...) سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع".

*قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، إن نظيره الأمريكي دونالد ترامب أبلغه بقرار سحب القوات الأمريكية من شمالي شرقي سوريا، و ذكر مسؤول تركي أن بلاده ستنتظر انسحاب القوات الأمريكية قبل البدء بعملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وذكر "أردوغان" خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، إن عملية انسحاب القوات الأمريكية من شمالي شرقي  سوريا "بدأت كما أفاد ترامب في اتصالنا الهاتفي أمس"، مضيفا "ترامب كان قد أمر بسحب قواته من المنطقة، إلا أنه حصل تأخر. وعلى الرغم من ذلك واصل الطرفان التركي والأمريكي لقاءاتهما، و ستستمر هذه اللقاءات".

*أعلن البيت الأبيض الاثنين، أن القوات الأمريكية لن تدعم أو تشارك في العملية العسكرية التركية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي سوريا.

وقال البيت الأبيض في بيان له، إن القوات الأمريكية لن تدعم العملية التي خططت لها تركيا "طويلا" ولن تتمركز قرب الحدود السورية التركية بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وستكون تركيا مسؤولة عن أسرى ومعتقلي الأخير المحتجزين في سجون "قسد".

*دعت منظمة "الأمم المتحدة" الاثنين، إلى حماية المدنيين وحذرت من "الاستعداد للأسوأ" في شمالي شرقي سوريا بعدما انسحبت القوات الأميركية من نقاطها على الحدود السورية - التركية عقب التهديدات التركية بشن عملية عسكرية قريبة شرق نهر الفرات.

وقال منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي لسوريا التابع للأمم المتحدة بانوس مومسيس، "لا نعرف ماذا سيحصل (...) نأمل الأفضل لكننا نستعد للأسوأ"، مشيرا أن الأمم المتحدة أعدت خططا طارئة لتقديم المساعدات للنازحين، بحسب وكالة "رويترز".

*قال عضو قائمة "هيئة التفاوض السورية" في "اللجنة الدستورية السورية" ياسر الفرحان، إنهم يخططون لكتابة مسودة الدستور الجديد لسوريا خلال شهرين.

وأضاف عضو "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2"  في لقاء أجراه مع وكالة "الأناضول" التركية الاثنين، أن إنجاز كتابة مسودة الدستور سيستغرق شهرين إلا أنه من الممكن أن لا ينجزوا شيئا منه إذا استمر النظام السوري باستراتيجية التسويف والمماطلة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 أكتوبر، 2019 8:56:43 م تقرير دوليعسكري منطقة آمنة
التقرير السابق
"تحرير الشام" تقتل رجلا مسنا بتهمة "الزنا" و"الجيش الوطني" يعلن جاهزيته للمشاركة بمعركة شرق نهر الفرات
التقرير التالي
"الجيش الوطني" والقوات التركية يتقدمان شمالي شرقي سوريا والجيش الأمريكي يقول إنه سيستهدف القوات التي تتقدم أكثر من المتفق عليه