"الجيش الوطني" والقوات التركية يسيطران على نقاط جديدة شمال الحسكة والرقة و"ماكرون" يدعو "ترامب" لوقف العملية التركية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 9:03:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني معركة شرق الفرات

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلن الجيش الوطني السوري المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة السبت، السيطرة على 25 قرية قرب مدينة تل أبيض شمالي شرقي الرقة على الحدود مع تركيا بعد مواجهات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

كذلك اقتحم الجيش الوطني السوري المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة السبت، مدينة رأس العين شمالي شرقي الحسكة وسيطر على المعبر الحدودي مع تركيا والمنطقة الصناعية وحي في المدينة، بعد مواجهات مع "قسد"، وسط استمرار المواجهات داخل المدينة.

في الأثناء، قتل ستة مدنيين بينهم طفلان بقصف مدفعي وجوي للجيش التركي على قرية فويلان ومدينة تل أبيض شمال الرقة، كما قتل أربعة عناصر من "قسد" بمواجهات مع الجيش الوطني السوري والقوات التركية في المحافظة، دون تحديد المكان بدقة.

وقتل سائق سيارة إسعاف بقصف تركي على نقطة طبية تابعة لـ "الهلال الأحمر الكردي" في قرية الصالحية بمنطقة رأس العين، كما قتل عامل في الفرن الآلي التبع للنظام السوري بالحي الغربي لمدينة القامشلي بقصف مماثل أدى لبتر ساق شاب آخر.

في السياق، قتلت هفرين خلف الأمين العام لـ"حزب سوريا المستقبل" أحد الأحزاب المنضوية ضمن "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) السبت، في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، وسط تضارب الأنباء حول سبب مقتلها.

وقتل طفل وجرح ستة مدنيين الجمعة، بقصف مدفعي للجيش التركي على حيي "الهلالية" و "قناة السويس" في مدينة القامشلي، كما أصيب شاب بشظايا نتيجة سقوط قذائف مدفعية للجيش التركي على قرية تل زيوان التابعة لناحية القحطانية في الحسكة.

بموازاة ذلك، انفجرت سيارة مفخخة ليل الجمعة - السبت، قرب سجن تحتجز فيه "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقبل ذلك قالت "قوات سوريا الديمقراطية" لجمعة، إن خمسة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" فروا من أحد سجونها عقب قصف تركي على محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، دخل وفد عسكري من "التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية السبت، إلى القاعدة الأمريكية في منطقة  كوباني "عين العرب" قرب حلب شمالي سوريا، وذلك بعد تعرضها لقصف تركي أمس، حيث أكدت وزارة الدفاع الأمريكية تعرض قواتها لقصف مدفعي تركي.

وطالبت مراكز ومنظمات محلية في مدينة الحسكة، المنظمات الإنسانية الدولية في الاستجابة لعشرات آلاف النازحين من المناطق الحدودية مع تركيا في شمالي شرقي سوريا.

وقالت "الإدارة الذاتية" الكردية الجمعة، إن العملية العسكرية التركية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أدت إلى نزوح 70 ألف مدني من شمالي شرقي سوريا.

وفي سياق آخر، اعتقلت قوات الأمن التركية الجمعة، مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" السعوديتين زيدان زنكلو في مدينة آقجة قلعة التابعة لولاية أورفة قرب الحدود مع سوريا جنوبي تركيا.

إلى ذلك، قتلت امرأة في مدينة القامشلي قرب الحسكة شمالي شرقي سوريا السبت، نتيجة قنصها من قبل الجيش التركي المتواجد على الحدود السورية التركية.

كذلك قتلت امرأة ليل الجمعة - السبت، بإطلاق نار من حرس الحدود التركي (الجندرمة) أثناء محاولتها اجتياز الحدود بطريقة غير شرعية عند قرية خربة الجوز شمال إدلب.

من جهة أخرى، تظاهر عشرات المهجرين في قرية الفوعة قرب إدلب شمالي سوريا السبت، ضد "فليق الشام" و"جيش الأحرار" لمطالبتهم المهجرين إخلاء منازل يسكنوها في القرية.

وفي حلب قتل خمسة أشخاص وجرح آخرون الجمعة، باشتباكات اندلعت بين عائلتين في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السورية شمالي سوريا.

بسياق آخر، انشق نحو 500 مقاتل بينهم قياديان من الصف الأول في فصيل "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر في  محافظة حماة وسط سوريا الجمعة، وأعلنوا انضمامهم  إلى صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير".

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه دعا نظيره الأمريكي دونالد ترامب لوقف العملية العسكرية التركية في شمالي شرقي سوريا.

وأضاف "ماكرون" أنه شدد على الحاجة لمحاولة إنهاء العملية التركية خلال اتصال هاتفي أجراه مع "ترامب" الجمعة، مشيرا أن فرنسا وأمريكا اتفقتا على التواصل الوثيق بشأن حملة تركيا في شمال سوريا، بحسب وكالة "رويترز".

من جانبها قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الجمعة إن توغل الجيش التركي شمالي شرقي سوريا سيسبب ضررا للعلاقات الأمريكية - التركية، مضيفة أن الولايات المتحدة لم تتخل عن شركائها "الأكراد"، وفق تعبيرها.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، عن بدء العملية العسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية، ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت "العفو الدوليةأن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 9:03:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني معركة شرق الفرات
التقرير السابق
"الجيش الوطني" والقوات التركية يتقدمان شمالي شرقي سوريا والجيش الأمريكي يقول إنه سيستهدف القوات التي تتقدم أكثر من المتفق عليه
التقرير التالي
"الجيش الوطني" يسيطر على تل أبيض وسلوك بالرقة و"قسد" تطالب الولايات المتحدة بالانسحاب إذا لم توقف العملية التركية