"تحرير الشام" تحتجز ناشطين في حلب و"أردوغان" يهدد بإخلاء المنطقة الآمنة من "قسد" إن لم تفعل روسيا ذلك

المستجدات الميدانية والمحلية:

احتجزت "هيئة تحرير الشام" السبت،  ثلاثة ناشطين إعلاميين خلال عبورهم من أحد حواجزها في بلدة دير بلوط التابعة لمنطقة عفرين شمال حلب، وأوضح ناشطون أن المعتقلين هم حمودي عدنان الداني ومهند عادل الداني من أبناء مدينة كفرنبل بإدلب، وهما اعلاميان يعملان مع فصيل "صقور الشام"، إضافة إلى مدير المكتب الاعلامي لمنظمة "الأمين" ياسر الطرّاف من بلدة حاس جنوب إدلب.

وأعلنت "هيئة تحرير الشام" السبت، تدمير عدد من الآليات العسكرية لقوات النظام السوري، خلال مواجهات بين الطرفين في محيط قرية كبانة (نحو 40 كم شمال شرق مدينة اللاذقية) غربي سوريا.وذكرت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام" أن عناصرها دمروا دبابتين لقوات النظام خلال المواجهات معها في المنطقة.

في سياق منفصل، جرح مدني بقصف صاروخي للطائرات الروسية استهدف السبت، منازل المدنيين في قرية تقاد التابعة لمنطقة جبل سمعان جنوب حلب.

كذلك قتلت ثلاث نساء وجرح أربعة أطفال الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة بداما (40 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

إلى ذلك أعلن الجيش الوطني السوري السبت، التصدي لمحاولة تقدم لقوات النظام السوري و"وحدات حماية الشعب" الكردية على الطريق الواصل بين مدينة رأس العين وناحية تل تمر بمحافظة الحسكة، في الوقت الذي أعلنت فيه "قسد" عن مقتل واحد من عناصرها وإصابة 11 آخرين بقصف ومواجهات مع الأول في محافظتي الرقة والحسكة، مشيرة أن عددا من مقاتلي الأخير قتلوا وجرحوا أيضا.

في السياق توجه رتل لقوات النظام السوري الجمعة، من مدينة القامشلي نحو بلدة تل تمر (39 كم شمال غرب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا. وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن رتلا عسكريا لقوات النظام يضم مئات العناصر برفقتهم أسلحة ثقيلة وأخرى خفيفة اتجه من مدينة القامشلي(75 كم شمال مدينة الحسكة) مرورا بمدينة الحسكة باتجاه تل تمر.

وأكد مصدر عسكري في الجيش الوطني السوري المدعوم تركياً الجمعة، أنهم أسروا امرأة من عناصر "وحدات حماية المرأة" (YPJ) المنضوية ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، قائلا إنهم نقلوها إلى المشافي التركية لتلقي العلاج.

من جهة أخرى، جرح مدنيون وعسكريون السبت، بانفجار دراجة نارية في قرية عين العروس (81 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا. وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن دراجة نارية مفخخة في سوق القرية، ما تسبب بإصابة ثلاثة أطفال وعسكريين اثنين من "الفيلق الثالث" التابع للجيش الوطني السوري.

وجرح ثلاثة عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الجمعة، باشتباكات مع أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال مداهمة نفذها العناصر  في محيط قرية الخيالة الشرقية غرب مدينة الرقة شرقي سوريا.

في سياق منفصل، نقلت ميليشيا مسلحة تابعة لرجل الأعمال المقرب من النظام السوري حسام القاطرجي الجمعة، عناصر من مدينة البوكمال قرب دير الزور إلى مدينة معدان في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا. وقال مصدر خاص بتصريح إلى "سمارت" إن الميليشيا نقلت نحو 25 عنصرا مع أسلحتهم الفردية من مقرها في فندق "السياحة" البوكمال إلى مدينة معدان.

ودخلت من العراق ست حافلات تقل زوارا شيعة الجمعة، إلى مدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا وتوجهت بعدها إلى طريق دير الزور – دمشق، بحسب مصادر خاصة.

إنسانيا، وصلت السبت، قافلتان محملتان بالمساعدات الإنسانية إلى منطقة المالكية (145كم شمال شرق الحسكة) شمالي شرقي سوريا، قادمة من "إقليم كردستان - العراق". وقال الإداري في منظمة "الهلال الأحمر الكردي" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" كمال درباس بتصريح إلى "سمارت"، إن القافلتين مؤلفتين من 35 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والأدوية وحليب الأطفال والأغطية سيجري توزيعها على النازحين في المالكية وعامودا.

اقتصاديا، عبرت شاحنات محملة بالنفط والقطن الجمعة، من مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا إلى المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط البلاد. وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن نحو ١٤٠ شاحنة محملة بالمحروقات اتجهت من مدينة الطبقة  نحو مدينتي حماة وحمص.

المستجدات الدولية والسياسة:

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، بإخلاء المنطقة الآمنة في شمالي شرقي سوريا من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) إن لم تنفذ روسيا التزاماتها المتفق عليها مع تركيا بشأن ذلك.

وأرسلت الولايات المتحدة الأمريكية السبت، تعزيزات عسكرية إلى شمالي شرقي سوريا، قادمة من العراق. وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن رتل أمريكي مكون من 13 آلية عسكرية مدرعة دخلت سوريا من معبر "الوليد" قرب قرية السويدية التابعة لمنطقة المالكية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، مدعومة بغطاء جوي من مروحيات أمريكية.

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية وصول نحو 300 عنصر من الشرطة العسكرية الروسية إلى سوريا، قادمين من منطقة الشيشان، بهدف تسيير دوريات لتأمين انسحاب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من "المنطقة الآمنة" شمالي سوريا بموجب الاتفاق مع تركيا.

ورفضت وزارة الخارجية الروسية الجمعة، الرقابة الدولية لـ "حلف شمال الأطلسي" (الناتو) في المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا.وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي مع وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي في مدينة كيركينيس النرويجية، إن "سيطرة حلف شمال الأطلسي على المنطقة الآمنة في سوريا بقرار من مجلس الأمن الدولي، ليست فكرة جيدة"، بحسب وكالة "روسيا اليوم".

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف، إن الولايات المتحدة الأمريكية تسطو على النفط السوري وتهربه خارج البلاد، وتجني من ذلك أكثر من 30 مليون دولار أمريكي شهريا.

احتجزت الشرطة الهولندية مهاجرا سوريا في أحد مراكز طلب اللجوء، للاشتباه بكونه قياديا سابقا في "حركة أحرار الشام" الإسلامية، واحتمال تورطه في جرائم حرب. وقال مكتب المدعي العام الهولندي، إن الشرطة ألقت القبض الثلاثاء الفائت، على سوري يبلغ من العمر 29 عاما، يعتقد أنه كان قياديا لدى "أحرار الشام"، ويرجح أنه ارتكب جرائم حرب في سوريا.

واتهمت "منظمة العفو الدولية" (أمنستي) الحكومة التركية بترحيل عشرات اللاجئين السوريين بشكل قسري إلى مناطق داخل الحدود السورية رغم عدم انتهاء الصراع هناك، ما يعرض حياتهم للخطر. وذكرت المنظمة في تقرير لها الجمعة، أن اللاجئين الذين تحدثت إليهم اشتكوا من تهديدهم أو إجبارهم من قبل الشرطة التركية على التوقيع على وثائق تفيد بأنهم سيعودون بمحض إرادتهم إلى سوريا.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
روسيا تسيّر الدورية الثانية شمال الحسكة و"الجيش الوطني" يسيطر على قرى بالمحافظة
التقرير التالي
فصائل عسكرية تسيطر على مواقع لقوات النظام شمال اللاذقية وتركيا وروسيا تسيّران أول دورية مشتركة في الحسكة