تهريب "الدواعش" من مخيم الهول.. مبالغ ضخمة وفساد في "الأسايش"

تحرير أيهم ناصيف, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2019 12:56:26 م تقرير موضوعي عسكرياجتماعي تنظيم الدولة الإسلامية

سمارت - الحسكة

يشهد مخيم الهول (70 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، عمليات تهريب بشكل شبه يومي لعوائل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مناطق داخل سوريا أو خارجها، عبر تجار بشر مستغلين ثغرات أمنية ووساطات من شخصيات كردية وتسهيل من قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية لقاء مبالغ مالية ضخمة.

ويضم المخيم أكثر من 70 ألف شخص وفق إحصائات إدارة المخيم، معظمهم نساء وأطفال لعناصر تنظيم "الدولة" ولاجئون عراقيون،  ويعتبر كـ"القنبلة الموقوتة" مع وجود عشرات آلاف الأشخاص الذين يحملون فكر "داعش" فيه، إذ يخضع لحراسة أمنية مشددة من "قوات سوريا الديمقراطية" التي تعمل بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

البحث عن وسيط 

بداية يلجأ الأشخاص اللذين يفكرون بالهروب من مخيم "الهول" إلى إيجاد المهرب المناسب، في هذه الحالة يتوجب وجود وسيط غالبا مايكون ضمن دائرة العلاقات الخاصة بالشخص نفسه، أو ممن عرفوا داخل المخيم بـ"الوسطاء" حيث يتم التواصل عبرهم مع المهرب.

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2019 12:56:26 م تقرير موضوعي عسكرياجتماعي تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
تطوع النساء لدى النظام في حلب يخلق شرخا اجتماعيا مع عوائلهن
التقرير التالي
"الحشد الشعبي".. تمركز عسكري في سوريا وممارسات لأعمال غير شرعية