قوات النظام تسيطر على قريتين جنوب إدلب ووزارة المالية تحجز على أموال شركة "MTN" لمخالفات جمركية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 نوفمبر، 2019 9:40:49 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام السوري الاثنين، على قريتي أم الخلاخيل والزرزور بناحية التمانعة (59 كم جنوب شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا بعد قصف مكثف عليهما بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى لتدمير معظم الأبنية بشكل كامل نتيجة شدة القصف من قبل قوات النظام وروسيا.

ووثق فريق "منسقو الاستجابة الأولية - سوريا" الاثنين، نزوح نحو 50 ألف نسمة من منطقتي معرة النعمان وجسر الشغور بمحافظة إدلب شمالي سوريا خلال شهر تشرين الثاني 2019، نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا.

كذلك حرم ستة آلاف شخص من الخدمات الطبية نتيجة خروج مشفى "كيوان" في قرية كنصفرة بإدلب عن الخدمة، عقب تعرضه لقصف روسي، حيث كان يضم المشفى أقسام "أطفال ونسائية وجراحة عامة وأشعة ومخبر وصيدلية".

وفي السياق ذاته، خرج فرن "الإيمان" عن الخدمة نتيجة قصف جوي من طائرات حربية روسية على قرية بينين جنوب إدلب، بعد أن كان يخدم نحو 35 ألف نسمة من سكان قرى بنيين وسرج وبزابو وبقلة والمزرعة، إضافة إلى مخيم "الناعورة والهدى" القريبة.

ويأتي ذلك بعد أن سيطرت قوات النظام الأحد 24 تشرين الثاني 2019، على قرية المشيرفة ومزرعة الجدعان برف إدلب الشرقي بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية.

ووثقت مراصد عسكرية في محافظة إدلب الأحد، إقلاع 55 طائرة تابعة لروسيا والنظام، استهدفت المنطقة بأكثر من 150 صاروخا وبرميلا متفجرا.

وتستمر محاولة النظام في التقدم في محافظة إدلب، بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون الاستراتيجية وكامل ريف حماة الشمالي، وسط استمرار المعارك بين "الحر" والكتائب الإسلامية من جهة، والنظام مع الميليشيات الموالية له بدعم من الطيران الروسي من جهة أخرى.

في الأثناء، أصيب طبيب يعمل مع "الرابطة الطبية للمغتربين السوريين" (سيما) نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون أمام منزله في قرية جوباس جنوب شرق إدلب

كذلك قتل مدنيان وأصيب قائد عسكري في الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة، نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مدينة اعزاز شمال حلب.

في سياق آخر، احتج  أهال و طلاب في المرحلة الثانوية بقرية أرشاف شمال حلب، ضد قرار صادر عن مكتب مديرية التربية في القرية، يقضي بنقل ثانويتهم إلى بلدة أخترين التي تبعد عنهم نحو 7 كم.

من جهتها قالت مديرية التربية في بلدة أخترين إن قرار إغلاق المدرسة الثانوية في قرية أرشاف صادر عن مديرية التربية لولاية كلس التركية.

وفي دير الزور شرقا، قتل وجرح أكثر من 15 طفلا بانفجار مجهول السبب وقع داخل مدرسة في قرية الطيبة التابعة لمدينة الميادين (45 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

إلى ذلك، اشتكى أهالٍ في أحياء بمدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شرقي سوريا الاثنين، من انتشار ظاهرة السرقة، وسط إهمال من شرطة النظام في الحد من هذه الظاهرة.

من جهة أخرى، خرجت أكثر من مئة عائلة سورية من مخيم "الهول" الذي تشرف عليه "الإدارة الذاتية" الكردية (70كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بعد كفالتهم من قبل وجهاء عشائر في المنطقة.

جنوبا، أعلن "مكتب توثيق الشهداء في محافظة درعا" جنوبي سوريا، أن قوات النظام السوري أفرجت مؤخرا عن معتقلين بينهم أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين و15 عاما، أمضوا عدة أشهر في السجون.

وفي السويداء المجاورة، عثر أهال على جثة مواطن مقتولا طعنا بالسكين في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

قررت وزارة المالية التابعة لحكومة النظام السوري الحجز على أموال شركة "MTN" للاتصالات العاملة في محافظات سوريا نتيجة "مخالفات جمركية".

وقالت وسائل إعلامية موالية للنظام، الأحد إن شركة الاتصالات ارتكبت مخالفات جمركية في أمانة جمارك المنطقة الحرة في عدرا بمحافظة ريف دمشق، تصل غراماتها إلى 20 مليون ليرة سورية.

وبلغت أرباح الشركة حتى نهاية أيلول الماضي 693 مليون ليرة، متراجعة 88% عن أرباح الفترة المقابلة في 2018 والتي بلغت 6.1 مليار ليرة، محققةً إيرادات وصلت إلى 67 مليار ليرة، بحسب موقع "الاقتصادي".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 نوفمبر، 2019 9:40:49 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
قوات النظام تسيطر على قرية المشيرفة بإدلب و"قسد" تصف موقف روسيا من هجمات "الجيش الوطني بأنه "مثير للشكوك"
التقرير التالي
37 قتيلا وجريحا بانفجار مفخخة شمال الحسكة وتوثيق مقتل أكثر من 28 ألف امرأة في سوريا منذ آذار 2011