"نبع السلام" .. عنف واعتقالات واستيلاء على الممتلكات (الجزء الأول)

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2019 2:54:48 م تقرير موضوعي عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - سوريا

بدأ الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا بارتكاب انتهاكات واعتداءات بحق المدنيين وممتلكاتهم، قبل أن يعزز مواقعه ويحافظ على آمان الأهالي في منطقتي تل أبيض شمال مدينة الرقة ورأس العين في محافظة الحسكة، اللتان سيطر عليهما خلال معركة شرق الفرات التي أطلقها الجيش التركي 9 تشرين الأول 2019، ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وحملت اسم "نبع السلام".

وكأن المدنيين لا تكفيهم التفجيرات التي ضربت المدن والقرى التي سيطر عليها "الجيش الوطني" مؤخرا وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، حيث أهمل الأخير تأمين احتياجات المدنيين في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية وفقدان معظمها، واتجه نحو الاستيلاء على منازل أشخاص متهمين بالإنتماء لـ "قسد" وسرقة بيوت أخرى لمدنيين، إضافة إلى اعتقال الكثيرين بتهم متفرقة والاعتداء بالضرب على آخرين.

اعتقالات وعنف

اعتقلت الفصائل العسكرية المنضوية في صفوف "الجيش الوطني" عشرات الأشخاص بتهم مختلف منها الانتساب لـ "قسد"  والعمل لدى "الإدارة الذاتية" الكردية وحيازة أسلحة، وتهم أخرى غير معروفة، إضافة إلى اعتداءهم بالضرب المبرح على مدنيين على خلفية مشادات كلمية وتهديد آخرين بالاعتقال والضرب.

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2019 2:54:48 م تقرير موضوعي عسكري معركة شرق الفرات
التقرير السابق
تحقيق: الحاجة إلى الجريمة.. حكومتان في إدلب والتزوير وجهة المواطن (فيديو + صور)
التقرير التالي
ملايين الليرات يقبضها "الجيش الوطني" من تهريب القمح إلى "قسد" في الرقة