تحذيرات من توقف عمل المنشآت الطبية بإدلب لفقدان المحروقات وتركيا تعلن مقتل جنديين لها بقصف على بلدة قرب الحدود السورية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 نوفمبر، 2019 10:07:39 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني صحة

المستجدات الميدانية والمحلية:

حذرت مديرية الصحة "الحرة"، من توقف المنشآت الطبية عن الخدمة نتيجة فقدان المحروقات وخاصة المازوت من الأسواق في محافظة إدلب شمالي سوريا.

في الأثناء، ارتفعت حصيلة ضحايا قصف قوات النظام السوري على قرية بكفلا (النهر الأبيض) التابعة لمنطقة جسر الشغور (33 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، إلى قتيل وعشرة جرحى بينهم متطوعون بالدفاع المدني.

من جهة أخرى، اعتقلت "هيئة تحرير الشام" أحد قياديها السابقين في قرية معارة النعسان التابعة لناحية تفتناز شرق إدلب، بسبب خلافات بينهما دون معرفة طبيعتها.

وقالت مصادر محلية إن القيادي يدعى "خيرات أبو عبد العظيم" وهو يعارض عمل شركة "وتد" العاملة بتجارة المحروقات القادمة من تركيا، والتي تعتبر واجهة لـ "حكومة الإنقاذ" العاملة بالمناطق الخاضعة لسيطرة "تحرير الشام".

وفي حلب، جرح أربعة مدنيين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارة قرب مشفى الفارابي وسط مدينة الباب شرق حلب، كما جرح عدة مقاتلين من الجيش الوطني السوري، بانفجار لغم أرضي في قرية كفركلبين شمال حلب، بينما جرح أربعة مدنيين الأربعاء، بقصف صاروخي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدينة إعزاز.

كذلك جرح مقاتلون في "الجيش الوطني السوري" التابع لـ"الحكومة السورية المؤقتة" وعناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بمواجهات بين الطرفين في منطقة تل أبيض (82 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، وصلت عشرات العوائل من مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة شمال مدينة حلب، إلى مدينة تل أبيض بمحافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، بعد مرورها عبر الأراضي التركية.

في الأثناء، انسحب رتل عسكري أمريكي من مدينة الحسكة ليل الأربعاء - الخميس، باتجاه منطقة يتواجد فيها آبار نفط في المحافظة شمالي شرقي سوريا.

كذلك، نقلت الولايات المتحدة الأمريكية الأربعاء، عددا من قواتها المتواجدة قرب مدينة القامشلي (82 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، باتجاه نقطة عسكرية أنشأتها حديثا في منطقة التلول جنوبا.

وبوصول تعزيزات أمريكية إلى جنوب القامشلي فإن الولايات المتحدة تكون قد أنشأت قواعد لها على جميع أطراف المدينة، فبالإضافة إلى منطقة "التلول" تمتلك القوات الأمريكية قاعدة في قرية هيمو غرب القامشلي وقاعدة في منطقة القحطانية شرقها، عدا عن قواعد في مناطق أخرى مثل الرميلان والمالكية.

بالمقابل، وصلت آليات عسكرية روسية إلى بلدة عين عيسى (49 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا الخميس، قادمة من منطقة منبج (83 كم شرق مدينة حلب) شمالي البلاد.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن مقتل جنديين تركيين نتيجة قصف استهدف مخفرا في بلدة أقجة قلعة الحدودية مع سوريا جنوبي تركيا.

جنوبا، جرح عضو في لجنة المفاوضات بمدينة جاسم (42 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا الخميس، بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرور سيارته على طريق قرية عين التنية – جاسم.

كذلك، قتل متطوع مع ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لقوات النظام السوري وقيادي سابق في "حركة أحرار الشام" الإسلامية بعمليتي اغتيال منفصلتين شمال مدينة درعا جنوبي سوريا.

إلى ذلك، خرجت مظاهرة خلال تشييع قيادي سابق في "حركة أحرار الشام" الإسلامية بمدينة طفس (13 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

في سياق آخر، أدخلت منظمة "الهلال الأحمر السوري" الأربعاء، قافلة مساعدات غذائية إلى قرى في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا بعد ثلاثة أشهر من انقطاعها.

وفي السويداء، طالب خاطفون ذوي شاب ينحدر من قرية الهويّا جنوب السويداء بفدية مالية بلغت 50 مليون ليرة سورية لقاء الإفراج عنه.

في سياق آخر، ارتفعت إيجارات المنازل بنسبة بلغت نحو 23 بالمئة في مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شرقي سوريا متأثرا بانهيار صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي.

كذلك ارتفعت أسعار الأدوية بنسبة تتراوح بين 25 بالمئة و 75 بالمئة في مدينة حماة وسط سوريا، مع وجود اختلاف بالأسعار بين الصيدليات.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 نوفمبر، 2019 10:07:39 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني صحة
التقرير السابق
"الأسايش" تعثر على طفل عراقي تعرض للتعذيب في مخيم "الهول" بالحسكة و"الجيش الوطني" يعتدي على سياسي كردي مسن في رأس العين
التقرير التالي
مظاهرات ضد "تحرير الشام" وروسيا والنظام السوري وتقرير يوثق مقتل 1397 مدني بهجمات كيميائية نفذتها قوات الأخيرة