ملايين الليرات يقبضها "الجيش الوطني" من تهريب القمح إلى "قسد" في الرقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2019 10:06:36 م تقرير موضوعي عسكريأعمال واقتصاد معركة شرق الفرات

سمارت - الرقة

باتفاق غير مباشر تقوم فصائل من الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا ببيع محصول القمح  من صوامع في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عبر تجار محليين، حيث تجري عمليات تهريب القمح خلال ساعات الليل المتأخرة.

وسهلت "قسد" لسائقي الشاحنات والتجار عمليات النقل في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، كما أن مرابح التجار من عمليات التهريب كان حافزا لنشاط العمليات وسط تخوفهم من حصول أي خلاف بين "قسد" و"الجيش الوطني" ويذهبون ضحيته.

ولم تفلح "الإدارة الذاتية" بنقل محصول القمح من صوامع الشركراك قبل تقدم "الجيش الوطني" إليها، إذا قامت في نهاية شهر تشرين الأول الفائت بنقل كميات من القمح إلا أن حجم المحصول يحتاج أشهرا لنقله، إذا تبلغ الكميات الموجودة في الصوامع أكثر من 50 ألف طن، بحسب موظف في "الإدارة الذاتية".

ويقول أحد التجار، فضل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية، في حديث لـ "سمارت"، إن مصالح "الجيش الوطني" و"قسد" تقاطعت بعمليات تهريب القمح، حيث يجني الأول ملايين الليرات السورية في اليوم الواحد، أما الثانية فتسعى لملأ الصوامع في المناطق الواقعة تحت سيطرتها بالقمح.

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2019 10:06:36 م تقرير موضوعي عسكريأعمال واقتصاد معركة شرق الفرات
التقرير السابق
"نبع السلام" .. عنف واعتقالات واستيلاء على الممتلكات (الجزء الأول)
التقرير التالي
"نبع السلام".. استياء محلي من انتهاكات "الجيش الوطني" وسط صمت تركي (الجزء الثاني)