"نبع السلام".. استياء محلي من انتهاكات "الجيش الوطني" وسط صمت تركي (الجزء الثاني)

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 ديسمبر، 2019 12:14:45 م تقرير موضوعي عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - الرقة - الحسكة

في ظل كثرة الشكاوى المقدمة لقيادات الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا على الانتهاكات والاعتداءات التي ترتكبها الفصائل العسكرية المنضوية في صفوفه، شكلت لجنة لمتابعة والتوثيق والمحاسبة، كما شكل فصيلين عسكريين سجل الناشطون بحقهما العديد من الانتهاكات والاعتداءات "لجنة اقتصادية" لمتابعة أمور المواد التي يستوليان عليها في مناطق نفوذهم.

وأثارت الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة من قبل فصائل "الجيش الوطني" في منطقتي تل أبيض شمال مدينة الرقة ورأس العين في محافظة الحسكة استياء الأهالي، وتخوفهم من مستقبل مجهول لـ "المنطقة الآمنة" التي ادعت تركيا إنشاءها بعد إخراج "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) منها، إضافة إلى خوفهم من الحديث حول الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة بحقهم خشية الانتقام والملاحقة من قبل مقاتلي هذه الفصائل العسكرية.

ورغم تحذيرات المنظمات الحقوقية والمحلية والدولية لتركيا من استمرار الفصائل العسكرية ارتكاب الانتهاكات والاعتداءات بحق الأهالي وممتلكاتهم، إلا أنها لم تتخذ أي خطوة لإيقافها أو محاسبتها، وسط اتهمات من أهالي المنطقة أن السلطات التركية موافقة ضمنيا على هذه الممارسات.

تشكيل لجنتين واحدة لتوثيق الانتهاكات والثانية لتقسيمها

شكلت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة "لجنة متابعة" الأحد 13 تشرين الأول 2019، لملاحقة مرتكبي الانتهاكات والاعتداءات، برئاسة نائب وزير الدفاع العميد حسن حمادة، ووعدت بنشر "الشرطة العسكرية" التابعة لـ"الجيش الوطني" للمساعدة في ملاحقة مرتكبي أعمال السلب والسرقة وغيرها من الاعتداءات، كما عممت اللجنة عناوينها للتواصل والإخبار عن التجاوز، وخصصت حسابا في "تلغرام" لنشر أعمالها الأمنية.

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 ديسمبر، 2019 12:14:45 م تقرير موضوعي عسكري معركة شرق الفرات
التقرير السابق
ملايين الليرات يقبضها "الجيش الوطني" من تهريب القمح إلى "قسد" في الرقة
التقرير التالي
تقنين الكهرباء يتزايد في محافظة السويداء رغم وعود النظام بإلغائه