حلب عاصمة سوريا الاقتصادية تغزوها الميليشيات الإيرانية

اعداد جعفر الآغا | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2019 2:28:52 م تقرير موضوعي عسكريأعمال واقتصاداجتماعي إيران

سمارت - حلب

استعادت قوات النظام السوري في 22 كانون الأول 2016 السيطرة على كامل العاصمة الاقتصادية لسوريا مدينة حلب، بعد حملة عسكرية مدعومة من إيران وميليشياتها وروسيا استمرت شهرين واستهدفت الأحياء الشرقية للمدينة التي كانت تحت سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية وانتهت الحملة بتهجير سكان تلك الأحياء نحو المدن الخارجة عن سيطرة النظام.

ودأبت إيران عبر ميليشيا "الحرس الثوري" لتأسيس ميليشيات تابعة لها في المناطق التي تنتشر فيها داخل سوريا، حيث عملت على استحداث مقرات ونشر حواجز لها في مدينة حلب كما معظم المناطق السورية التي تتواجد فيها، كما انخرطت في نشر المذهب الشيعي بين أبناء المدينة لاستقطاب الشباب وتجنيدهم ووظفت إمكانياتها المالية في شراء العقارات وترميم المعالم القديمة للمدينة عبر لجان وجمعيات تابعة لها بموافقة حكومة النظام.

استحداث ونشر ميليشيا "لواء المدافعين"

بعد تهجير المحاصرين  في أحياء مدينة حلب الشرقية إثر حملة النظام الشرسة التي أسفرت عن مقتل وجرح الاف المدنيين والدمار الذي خلفته، بدأت الميليشيات الإيرانية في التغلغل بمدينة حلب وتوسيع نفوذها.

وقال مصدر خاص في ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة للنظام ومصادر مطلعة لـ "سمارت"، إن الميليشيا الإيرانية وعلى رأسها "الحرس الثوري" استحدثت ميليشيا جديدة تحت مسمى "لواء المدافعين"، فضمت عناصر من أبناء المدينة وريفها بينما بقيت المناصب العليا فيها لضباط من ميليشيا "الحرس"، هذه الميليشيا قدرت أعدادها إلى ما يقارب 500 عنصر متواجدين ضمن مقرات داخل المدينة.

 

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء

الاخبار المتعلقة

اعداد جعفر الآغا | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2019 2:28:52 م تقرير موضوعي عسكريأعمال واقتصاداجتماعي إيران
التقرير السابق
تهريب البشر في مناطق "قسد" … خطر مضاعف وأسعار مرتفعة والضحايا بالمئات
التقرير التالي
أسعار المحروقات تقفز عاليا في حلب