النظام يرتكب ثلاث مجازر في إدلب ويحشد قواته في محيطها

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2019 8:59:17 م تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة ضد الإنسانية

المستجدات الميدانية والمحلية:

ارتكبت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام السوري الثلاثاء، مجزرة في قرية تلمنس جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، راح ضحيتها ثمانبة قتلى وأكثر من خمسة جرحى.

 

كما ارتكبت قوات النظام السوري في وقت سابق اليوم، مجزرتين آخرتين في الريفين الشرقي والغربي لمحافظة إدلب، راح ضحيتها 13 قتيلا و27 جريحا.

وقال مصدر طبي في أحد النقاط الطبية بريف إدلب الجنوبي لـ"سمارت" إنهم استقبلوا جثث ستة قتلى من بلدة تلمنس وقريتي معصران وبابيلا إضافة إلى 27 جريحا حتى الآن من الريف الشرقي لمحافظة إدلب.

وأوضح شهود عيان ومصادر محلية أن حصيلة القصف على معصران أربعة قتلى وعشرات الجرحى بقصف بالصواريخ الفراغية، وواحد في تلمنس وواحد على الطريق الواصل بين معرة النعمان وبابيلا نتيجة استهداف طائرات النظام الحربية بالرشاشات الثقيلة للبلدة والطريق.

كما قالت مصادر محلية إن مدنيا قتل نتيجة قصف طائرات النظام المروحية بالبراميل المتفجرة على قرية معرشمارين بإدلب.

ووصلت الثلاثاء، تعزيزات عسكرية لقوات النظام السوري في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الإعلامي لفصيل "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر سيف الرعد بتصريح إلى "سمارت" إن غرف العمليات العسكرية رصدت وصول تعزيزات عسكرية إلى مواقع النظام في شرقي محافظة إدلب.

كذلك قتل ثلاثة مدنيين الثلاثاء، نتيجة استهدافهم بالرصاص الحي من قبل حرس الحدود التركي في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقصفت طائرات حربية مجهولة مساء الاثنين، صهاريج نفط في قرية الهري التابعة لمدينة البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وفي الغضون عثر أهال على جثة مدني مقتولا بطلق ناري قرب قرية الشحيل (37 كم شرق دير الزور) شرقي سوريا.

 

كما قتل عنصر من قوات النظام السور ي ليل الاثنين - الثلاثاء، برصاص مجهولين قرب قرية عتمان (4 كم شمال درعا) جنوبي سوريا.

وسيَّرت كلا من تركيا وروسيا الثلاثاء، دورية مشتركة في منطقة "كوباني" عين العرب قرب مدينة حلب، وذلك تنفيذا لبنود الاتفاق التركي - الروسي بما يخص شمالي شرقي سوريا.

*منحت حكومة النظام السوري عقودا للتنقيب عن النفط في سوريا، مع شركتين روسيتين بعد أن أقرها "مجلس الشعب" في جلسة خاصة.

وذكرت وسائل إعلام النظام الثلاثاء، أن الصفقات تشمل التنقيب والإنتاج في ثلاثة مناطق من بينها حقل نفطي في شمالي شرقي سوريا وحقل غاز شمالي العاصمة السورية دمشق، مضيفة أن العقود وُقعت في وقت سابق من العام الجاري مع شركتي "ميركوري" و"فيلادا" محددوتي المسؤولية الروسيتين.

ودعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء، لاستخراج النفط السوري وإنفاق عائداته على الاجئين الذين تسعى تركيا إلى توطينهم في الشمال السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2019 8:59:17 م تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة ضد الإنسانية
التقرير السابق
ضحايا بقصف للنظام على إدلب وتركيا تقول إن أي عملية عسكرية بإدلب ستؤدي إلى "نتائج وخيمة"
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام وروسيا على إدلب وقتلى بانفجارين شمالي شرقي سوريا