نزوح نحو 380 ألف شخص من جنوب إدلب خلال 70 يوما وقنصليات النظام توقف استقبال طلبات وثائق التجنيد

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يناير، 2020 9:25:10 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

وثق "فريق منسقو الاستجابة في سوريا" الخميس، نزوح نحو 380 ألف شخص من ريف محافظة إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي شمالي سوريا، خلال السبعين يوما الماضية.

وفي السياق، خرج المشفى المركزي في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب شمالي سوريا، عن الخدمة نتيجة قصف صاروخي من قبل قوات النظام السوري.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

من جهة أخرى، قتل مدنيان وجرح آخر الخميس، نتيجة اشتباكات بين حركة "أحرار الشام" الإسلامية و"تجمع أحرار الشرقية" المنضويان في صفوف الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

إلى ذلك، جرح خمسة أطفال الخميس، نتيجة انفجار قنبلة عنقودية في بلدة حريتان (10 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وفي الرقة، قتل عنصران من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، وجرح عنصر من قوات النظام السوري، بقصف تركي على حاجز مشترك للطرفين قرب بلدة عين عيسى (49 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

كذلك، قتل عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، وجرح مدنيان بانفجار عبوتين ناسفتين زرعهما مجهولون في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وسبق أن  قتل أربعة جنود أتراك الأربعاء، بانفجار سيارة مفخخة في في قرية الأربعين التابعة لمدينة رأس العين (71 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، اغتال مجهولون محاميا في المناطق الواقعة تحت سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية بمدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

من جهة أخرى، اتفقت روسيا وأمريكا على فتح معبر بري يربط المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري مع مناطق "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)  في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وفي درعا، عثر أهال في المدينة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، على جثث ثلاثة مدنيين بعد نحو اسبوع على اعتقالهم من قبل قوات النظام.

أما في السويداء القريبة، أطلقت عصابة سراح طبيب في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، وذلك بعد 17 يوما من خطفه.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أوقفت سفارات وقنصليات النظام السوري استقبال طلبات وثائق التجنيد الإجباري والاحتياطي للمقيمين خارج سوريا، وذلك تمهيدا لتطبيق قرار جديد صادر حول آلية إصدار هذه الوثائق.

ونشرت المواقع الرسمية للسفارات والقنصليات تنبيه موحد الأربعاء، جاء فيه "تتوقف القنصلية عن استقبال طلبات الحصول على وثائق إثبات الاقامة الخاصة بالشؤون التجنيدية والمتعلقة بـ :  دفع البدل النقدي، التأجيل بالإقامة، التأجيل الدراسي، إعفاء المكلف الوحيد، استبعاد المكلفين بالخدمة الاحتياطية".

في سياق آخر، أكد الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين الأربعاء، في بيان مشترك، على ضرورة ضمان التهدئة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

ووصل "بوتين" مساء الثلاثاء 7 كانون الثاني 2020،إلى مدينة إسطنبول قادما من العاصمة الروسية دمشق، حيث زار فيها مقر قيادة القوات الروسية بدمشق والتقى هناك رئيس النظام بشار الأسد.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يناير، 2020 9:25:10 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
التقرير السابق
قوات النظام تستعيد السيطرة على قرى جنوب إدلب و"ترامب" يتوعد بفرض عقوبات إضافية على إيران
التقرير التالي
تركيا تعلن عن وقف إطلاق نار في إدلب منذ الأحد وتحذيرات للنازحين من العودة خوفا من تجدد القصف