ضحايا بقصف للنظام ثاني أيام الهدنة في إدلب وهجمات على مواقع للنظام في درعا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2020 9:01:42 م تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل مدني وجرح آخران الاثنين، بقصف صاروخي ومدفعي  لقوات النظام السوري على منطقة معرة النعمان (32 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن مدنيا قتل قرية الدانا قرب مدينة معرة النعمان، نتيجة قصف مدفعي من مواقع قوات النظام المحيطة بالمنطقة.

وأضاف مصدر طبي لـ"سمارت" أنهم استقبلوا جريحين في أحد مشافي ريف إدلب الجنوبي قادمين من مدينة معرة النعمان، حيث استهدفتهما قوات النظام السوري خلال جمعهما لأثاث منزلهما لنقله إلى منطقة نزوحهم بريف إدلب الشمالي.

وطالب الدفاع المدني السوري و"فريق منسقو الاستجابة – سوريا" الاثنين، المجتمع الدولي إيقاف خروقات النظام السوري وروسيا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه الروس والأتراك في محافظة إدلب شمالي سوريا.

في سياق متصل، نفت عدة مصادر الاثنين، خروج أي مدني من المعابر التي أعلنت عنها روسيا لخروج المدنيين من محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا.

 

من جانب آخر سلمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) جثة معتقل لديها لذويه عليها آثار تعذيب وذلك في منطقة منبج (83 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

 

كما قتل مدنيان وجرح آخرون الأحد، بإطلاق نار من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على مظاهرة خرجت ضدها في قرية الكبر (40 كم غرب مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقتل عنصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ليل الأحد - الأثنين، بهجوم مجهولين جنوب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

 

وأنشأت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)،  معسكرا لتدريب "وحدات حماية المرأة" التابعة لها في منطقة طويحينة (29 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

 

على صعيد منفصل استهدف مجهولون ليل الأحد الأثنين، بالقذائف مبنى أمني تابع لقوات النظام السوري في مدينة داعل (16 كم شمال مدينة درعا) جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن مجهولين استهدفوا مبنى "المخابرات الجوية" وسط المدينة بقذائف "آر بي جي" ما أدى لتدمير جزء منه، دون ورود معلومات عن قتلى وجرحى من عناصر قوات النظام.

كما خرجت مظاهرة في مدينة درعا جنوبي سوريا الاثنين، ضد الميليشيات الإيرانية وللمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من سجون قوات النظام السوري.

وانفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون ليل الأحد - الاثنين، بمحل تجاري تعود ملكيته لقائد سابق في الجيش السوري الحر، وذلك في سوق "الهال" بمدينة طفس (13 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

 

وأفرج خاطفون في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد، عن مختطف بعد دفع ذويه فدية مالية.

 

خدميا، تلوثت مياه الشرب في مدينة السلمية (31 كم شرق مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال أهالي لـ"سمارت" الاثنين، إن مياه الشرب تلوثت في الحي الجنوبي من المدينة الليلة الماضية وخاصة بالمنازل المحيطة بجامع مصعب بن عمير، وذلك نتيجة اختلاطها بمياه الصرف الصحي.

أما اقتصاديا فواصلت الليرة السورية الاثنين، انهيارها أمام الدولار الأمريكي، حيث سجلت 1040 ليرة في عدد من المحافظات السورية.

كما ارتفع سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط الاثنين، إلى 42500 ليرة في الأسواق السورية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2020 9:01:42 م تقرير عسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
117 قتيلا وجريحا حصيلة قصف النظام على إدلب قبل الهدنة وعمليات خطف لعناصر من النظام في درعا
التقرير التالي
النظام يحشد قواته غرب حلب والليرة تواصل انهيارها أمام الدولار الأمريكي