تركيا ترسل مئات الآلايات العسكرية والجنود إلى إدلب والنظام السوري يسيطر على مزيد من القرى جنوب حلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2020 10:18:21 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أرسل الجيش التركي السبت، تعزيزات عسكرية إضافية إلى قواته المنتشرة في محافظة إدلب شمالي سوريا، ضمت أكثر من 300 مركبة عسكرية محملة بالجنود، وذلك بعد أن دخلت ليل الجمعة – السبت، أكثر من 200 آلية عسكرية تركية إلى محافظة إدلب شمالي سوريا.

في الأثناء، سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على سبع قرى جنوب مدينة حلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية.

وسيطرت قوات النظام وميليشياته قبل ذلك لها على مدينة سراقب الاستراتيجية شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد انسحاب الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية منها، عقب حصارها بشكل كامل.

وفي السياق، علق المجمع التربوي في مدينة إدلب الجمعة، الدوام في 278 مدرسة تابعة له، نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا، وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، إن ما لا يقل عن 49 مدنيا قتلوا في إدلب وحلب شمالي سوريا خلال خمسة أيام.

إلى ذلك، تداول ناشطون مقاطع مصورة لعناصر من النظام السوري ينبشون قبورا في قرية خان السبل جنوب إدلب، حيث أظهرت المقاطع عناصر من النظام يقومون بتحطيم شواهد عدد من القبور ونبش الجثامين من تحت التراب كنوع من التشفي بالموتى، مع ذكر أسماء أصحاب الجثامين وألقاب عائلاتهم، في إشارة إلى أنهم من المنطقة ذاتها.

في الغضون، جرح خمسة مدنيين نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولين في سيارة في المنطقة الصناعية بمدينة عفرين شمال حلب شمالي سوريا.

وفي سياق مواز، قتل مقاتل من الجيش الوطني السوري التابع لـ "الحكومة المؤقتة" وجرح آخرون، نتيجة محاولة تسلل لقوات النظام السوري و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مواقعهم في محافظة الرقة شمالي سوريا.

في الأثناء، قالت وزارة الدفاع التركية، إن جنديا تركيا قتل وأصيب أربعة آخرون إثر انقلاب مركبتهم في مناطق سيطرة "الجيش الوطني السوري" شمالي شرقي سوريا، دون ورود تفاصيل عن مكان الحادث.

من جهة أخرى، اعتقل "الجيش الوطني السوري" المرتبط بـ "الحكومة السورية المؤقتة" والمدعوم من تركيا، مدنيين اثنين في مدينة تل أبيض شمال الرقة، كما احتجز شاحنتهما التي كانت مركونة أمام المنزل، دون توفر تفاصيل إضافية.

شرقا، بدأت القوات الأمريكية إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في منطقة تل براك التابعة لناحية المالكية شمال شرق الحسكة، على الطريق المؤدي للحقل النفطي قرب بلدة رميلان.

إلى ذلك، قتل عنصر وجرح آخران من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بانفجار دراجة نارية مفخخة في شارع "النوفتيه" بمدينة هجين شرق دير الزور.

في الأثناء، فجر مجهولون ليل الجمعة - السبت، مبنى بلدية قرية سويدان الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق مدينة دير الزور.

إلى ذلك، تدمرت أكثر من 100 خيمة في مخيم المحمودلي غرب الرقة شمالي شرقي سوريا، إثر عاصفة مطرية ضربت المحافظة ليل الجمعة-السبت.

في سياق آخر، تضاعفت أسعار المحروقات والمواد الغذائية الأساسية في مخيم الركبان عند الحدود السورية – الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص)، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة.

وفي حماة، اشتكى أهال من تدني مستوى الخدمات التي تقدمها حكومة النظام السوري مثل سوء حالة الطرقات وانتشار القمامة والأوساخ في الشوارع وبين المنازل، وانقطاع التيار الكهربائي لأيام طويلة، إضافة إلى عدم توفر وسائل التدفئة، خاصة في المدارس.

أما في السويداء، اشتكى أهال من نقص وسائل التدفئة أو انعدامها في العديد من مدارس السويداء الخاضعة لسيطرة النظام السوري جنوبي سوريا، وسط إهمال مديرية التربية حاجة المدارس لمادة المازوت وعدم محاولتها تأمين أي حلول بديلة أخرى.

إلى ذلك، قتل عنصر منشق عن قوات النظام السوري تحت التعذيب في سجن "صيدنايا" العسكري قرب العاصمة السورية دمشق، بعد عام على اعتقاله من قبل قوات النظام في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2020 10:18:21 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني قوات النظام السوري
التقرير السابق
"الحر" وكتائب إسلامية يبدؤون عملية ضد النظام شرق إدلب والولايات المتحدة تندد باعتداءات روسيا والنظام على المنطقة
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام شمالي سوريا وقواته تسيطر على قرى جديدة جنوب حلب