أربعة قتلى لقوات النظام باشتباكات مع الجيش الحر في قرية خان طومان بحلب

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مايو، 2015 11:23:09 م تقرير عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
Report News From SMART-NEWS

قتل عنصران لتنظيم "الدولة الإسلامية" مساء أمس الأربعاء، إثر قصف جوي قرب مطار ديرالزور العسكري، حسب مراسل "سمارت" هناك، الذي قال إن الطيران الحربي لقوات النظام شنّ غارات بالصواريخ، على موقع لتنظيم "الدولة" قرب المطار العسكري، ما أسفر عن سقوط قتيلين، تزامن ذلك مع اشتباكات بين قوات النظام، وبين عناصر من التنظيم في حي الصناعة بديرالزور، فيما قضى طفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف جوي بالبراميل المتفجرة على حي الحميدية بديرالزور، قبل أيام. 
 
ليس بعيداً، قتل ثلاثة مدنيين ظهر أمس الأربعاء، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية"، في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه) بالحسكة، وأوضح مراسلنا أن لغماً أرضياً انفجر بسيارة قادمة من الرقة، في قرية حليوة بريف مدينة رأس العين، ما أدى لمقتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة.  
 
شمالاً، قتل أربعة عناصر لقوات النظام عصر أمس الأربعاء، خلال اشتباكات مع الجيش الحر في قرية خان طومان بريف حلب الجنوبي، وقال مراسلنا إن مقاتلي الجيش الحر تصدّوا لمحاولة قوات النظام التقدم نحو القرية، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى للأخيرة، وبالمقابل قصفت قوات النظام بقذائف الهاون، بلدة ماير في ريف حلب الشمالي، من مواقعها في بلدة نبل، دون ورود أنباء عن إصابات.
 
كذلك جرح مدنيان عصر أمس جراء قصف بالمدفعية الثقيلة لقوات النظام، على بلدة حيان بريف حلب الشمالي، وأفاد المراسل أن مدفعية قوات النظام المتواجدة في بلدتي نبل والزهراء، استهدفت أبنية سكنية وسط بلدة حيان، ما أسفر عن جرح مدنيين، أسعفا إلى مشفى ميداني قريب، في حين جرح ناشط إعلامي برصاص قناص تابع لقوات النظام متمركز في حي الشيخ سعيد بمدينة حلب، وفقاً للمراسل. 
 
وسط البلاد، أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" أمس الأربعاء، خمسة عشر عنصراً من "ميليشيات إيرانية" في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، حسب ما أفاد المتحدث باسم "تنسيقية" المدينة، وقال "ناصر الثائر"، المتحدث باسم "تنسيقية تدمر"، لوكالة "سمارت"، إن "عناصر التنظيم أعدموا خمسة عشر عنصراً من الميليشيات الإيرانية التابعة لقوات النظام، على المسرح الروماني في المدينة الأثرية، بعد أسرهم في معارك السيطرة على المدينة".
 
جنوباً، أكد قائد "لواء جند الملاحم"، "أبو خباب الدرعاوي"، التابع لفصائل إسلامية عاملة في المنطقة الجنوبية، أمس الأربعاء، تبادل ثمانية معتقلين بينهم أطفال ونساء، بأربع جثث لعناصر من قوات النظام، في مدينة الكسوة بريف دمشق.
 
وقال "أبو خباب الدرعاوي" لوكالة "سمارت"، إن مقاتلي "لواء جند الملاحم"، الذين شاركوا في معارك بصر الحرير وناحتة واللجاة، قاموا بسحب جثث قتلى قوات النظام الذين سقطوا خلال المواجهات، "من أجل عمليات التبادل"، مضيفاً أن "المعتقلين هم امرأتان من مدينة درعا، إضافة إلى أربعة أطفال وامرأتين من ريف دمشق"، مؤكداً أن "اللواء سيقوم بصفقات تبادل أخرى، لوجود عدد من أسرى وقتلى قوات النظام لديه"، حسب وصفه.
 
في سياق آخر، قال قائد "جبهة النصرة"، "أبو محمد الجولاني"، خلال لقاء مع قناة الجزيرة الفضائية مساء أمس الأربعاء، إن "القرى العلوية التي تتبرأ من نظام الأسد والقتل سيصبح أبناؤها أخوتنا"، مضيفاً أن "معركة إسقاط النظام لن تنتهي في القرداحة إنما ستكون النهاية في دمشق"، مؤكداً أن هدف الجبهة هو "إسقاط النظام ومحاربة ميليشياته، وأنها لن تتخذ من أرض الشام منطلقاً لمحاربة الغرب"، وأنهم "يرفضون الحل السياسي في سوريا"، على حد قوله.
 
وأكّد "الجولاني" حيازتهم ما وصفها بـ"وثائق تثبت التنسيق بين قوات التحالف الدولي وبين نظام الأسد أثناء استهدافها مقرات الجبهة"، لافتاً أن "الغرب حريص على بقاء النظام السوري وأن تُحكم سوريا من الأقليات"، وأنه "لا وجود لـ (جماعة خراسان) في سوريا وأن المقرّات التي استهدفها طيران التحالف تابعة لجبهة النصرة".
 
وأشار زعيم "النصرة" أن "حزب الله اللبناني دخل معركة خاسرة، لكنه مجبر على دخولها، إرضاءً لبشار الأسد"، داعياً "القوى السياسية اللبنانية غير الداعمة للنظام السوري لمساعدتهم في إسقاطه"، محذراً من "الدعم الخارجي المشروط المقدّم لبعض فصائل المعارضة"، نافياً "تلقيهم أي دعم من الدول الإسلامية أو وجود اتصالات بينهم وبين أجهزة الاستخبارات الدولية".

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مايو، 2015 11:23:09 م تقرير عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
التقرير السابق
قتلى وجرحى بقصف جوي على ريف دمشق وإدلب
التقرير التالي
"الوحدات الكردية": سيطرنا على 221 قرية منذ بداية أيار الجاري