"جيش الفتح" يسيطر على مدينة أريحا وبلدة كفرنجد وقرية معترم في إدلب

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مايو، 2015 11:52:03 م تقرير عسكري جيش الفتح

 

سيطرت فصائل "غرفة عمليات جيش الفتح"، مساء أمس الخميس، على مدينة أريحا في إدلب، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة. وقال المراسل إن مقاتلي "جيش الفتح" شنوا هجوماً من محاور عدة على مواقع قوات النظام، في مدينة أريحا وعلى أطرافها، انتهى بسيطرتهم على المدينة، وانسحاب قوات النظام إلى قرية أورم الجوز. كما سيطر "جيش الفتح" على آخر مقر لقوات النظام عند "كوع الحطب" في جبل الأربعين، ليستكملوا بذلك سيطرتهم على جميع مناطق الجبل.

 
كما سيطر "جيش الفتح" مساء أمس، على قرية معترم قرب مدينة أريحا في إدلب. بالمقابل، استهدفت قوات النظام من مواقعها قرب جبل المانع في ريف دمشق الجنوبي، بلدة كورين في جبل الزاوية بإدلب، بصاروخي "سكود"، ما أدى لدمار أربعة أحياء سكنية بالكامل، فيما سقط صاروخ آخر على قرية قميناس في جبل الزاوية أيضاً، وخلف أضراراً مادية.
 
وكان "جيش الفتح"، سيطر عصر أمس، على بلدة كفر نجد، إثر اشتباكات مع قوات النظام. وقال مراسلنا، إن مقاتلي "جيش الفتح" دمروا بصواريخ "كونكورس" و "تاو"، عدة دبابات وعربات عسكرية لقوات النظام عند حواجز أورم الجوز ومعترم ومجاجو وكفر نجد. 
 
ليس بعيداً، أعلنت غرفة عمليات "لبيك أختاه"، أمس الخميس، عن توصلها لاتفاق مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، في حي الشيخ مقصود بحلب، حسب تسجيل مصور بث على موقع "يوتيوب". وجاء في التسجيل أن الوحدات الكردية تعهدت بتنفيذ بنود الاتفاق السابق بين الطرفين، إضافة لتعهد تجمع "فاستقم كما أمرت" و "الفرقة 16 مشاة"، ضمان تنفيذ "الوحدات الكردية" في حي الشيخ مقصود بنود الاتفاق مع غرفة العمليات.
 
كما أكد المسؤول عن "وحدات حماية الشعب" في الشيخ مقصود، رفضه القتال بين الفصائل العسكرية العاملة في مدينة حلب، مصراً على "القتال إلى جانب الجيش الحر في خندق واحد"، إضافة لتعهد تطبيق بنود الاتفاق، وفق التسجيل ذاته.
 
شرقاً، سيطرت "وحدات حماية الشعب" الكردية، عصر أمس الخميس، على قرى الدهماء والراوية وتل خنزير في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه) بالحسكة. وقال المراسل، إن "الوحدات الكردية" سيطرت على القرى المذكورة بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، سقط خلالها سبعة قتلى من عناصر التنظيم، وثلاثة من "الوحدات"، إضافة إلى عدد من الجرحى.
 
كذلك، شهدت مناطق الاشتباكات في ريف الحسكة، حركة نزوح للأهالي باتجاه الحدود التركية ومدينة تل أبيض في محافظة الرقة، وسط قصف لطيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم في المنطقة، حسب مراسلنا. 
 
جنوباً، قتلت امرأة وجرح خمسة مدنيين، عصر أمس الخميس، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة عربين في ريف دمشق. واستهدفت قوات النظام بقذائف الهاون أحياء سكنية في المدينة، من مواقعها في إدارة المركبات العسكرية بمدينة حرستا، ما أدى لمقتل امرأة وجرح خمسة مدنيين، بينهم أطفال، أسعفوا لمشفى ميداني قريب.
 
في السياق، استهدفت قوات النظام بصواريخ "غراد" مدينة الزبداني من حاجز الهوة، تزامناً مع قصف بقذائف الدبابات والمدفعية من الحواجز المحيطة. وكان أربعة مقاتلين من "لواء شام الرسول"، جرحوا أول أمس الأربعاء، جراء قصف بصواريخ "فيل" لقوات النظام على أطراف بلدة ببيلا جنوب دمشق، من مواقعها في منطقة السيدة زينب.
 
أما في درعا، قضى مدني أمس الخميس، بقصف مدفعي لقوات النظام على أحياء درعا البلد. وأفاد مراسلنا، أن قوات النظام استهدفت بالمدفعية الثقيلة، أبنية سكنية في أحياء درعا البلد، من مقراتها في كتيبة البانوراما، ما أسفر عن مقتل مدني. كما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون بلدة النعيمة، من الكتيبة المهجورة. في حين استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون مواقع لقوات النظام في فرع الأمن العسكري بدرعا المحطة.
 
هذا، وقضى الشاب "ناصر اسماعيل نصر"، أول أمس الأربعاء، برصاص عناصر دورية تابعة لـ "كتائب حماة الديار"، التابعة ،ل "نزيه جربوع"، في بلدة نجران بريف السويداء الغربي. وأوضح المراسل، أنّ الضحية كان يقود سيارة محملة بالإسمنت، عندما حاولت الدورية إيقافه، ما دفعه للنزول من سيارته، قبل أن يطلق أحد عناصر الدورية ويدعى (نبيه قرضاب)، النار عليه، ما أسفر عن مقتله على الفور. 
 
كما قال مراسلنا، إن عناصر الدورية اتصلوا بالإسعاف وغادروا مكان الحادثة، تاركين شرطياً من عناصر الدورية مع القتيل. مضيفاً أنّ عدداً من أهالي البلدة حضروا إلى المكان، وسلموا السيارة لشقيق القتيل ثم نقلوا جثته إلى مستشفى السويداء، بينما وضع أحد الأهالي عنصر الدورية (من آل مهنا) في منزله، خوفاً من ردات الفعل. وفي وقت لاحق، هاجم عدد من شبان بلدتي نجران والمزرعة الحاجز، وضربوا العناصر المتواجدين فيه ودمروه، حسب المراسل

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مايو، 2015 11:52:03 م تقرير عسكري جيش الفتح
التقرير السابق
"الوحدات الكردية": سيطرنا على 221 قرية منذ بداية أيار الجاري
التقرير التالي
جيش الفتح يسيطر على قرية أورم الجوز قرب أريحا في إدلب