"حركة تحرير حمص" تتهم "جيش الثوار" بـ"التخابر" مع النظام عن طريق "الاتحاد الديمقراطي" الكردي

اعداد علي العائد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 فبراير، 2016 1:45:29 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر

 

أعلنت "حركة تحرير حمص" في بيان، اليوم الأحد، "عزمها ملاحقة الفصائل المرتبطة بجيش الثوار (التابع لقوات مجلس سوريا الديمقراطية)"، وفق ما أفاد الناطق باسم الحركة النقيب رشيد حوراني.

وأرجع "حوراني"، في تصريح لـ"سمارت"، إعلانهم ملاحقة "جيش الثوار" لتواصله وتنسيقه مع النظام عن طريق (حزب الاتحاد الديمقراطي) في سوريا، مضيفا: "هذا أصبح واضحاً بعد دخولهم إلى مطار منغ، وقتالهم تشكيلات الجيش الحر في الشمال السوري".

واتهم "حوراني" "جيش الثوار" باستخدامه "مطية من قبل القوات الانفصالية" (في إشارة لوحدات حماية الشعب الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي).

وأضاف: "هناك أمور لا يمكن الإفصاح عن تفاصيلها تتعلق بالتخابر مع النظام، إضافة إلى الدعم الذي يتلقاه جيش الثوار من المحتل الروسي"، وفق تأكيده.

وحذر "حوراني" من أن الحركة "لن تتهاون بعلاقة قد تفضي لاختراق النظام للثوار في حمص"، مشيرا إلى "وجود تشكيلات أعلنت انتسابها لجيش الثوار عند تشكيله، ومنها ما أعلن انفصاله عنه رسمياً منذ فترة، ومنها من لا يزال له علاقة مخفية معه"، رافضاً ذكر أسماء تلك التشكيلات "لأن منها المغرر به، ومن لا يعرف طبيعة علاقة الجيش المذكور مع أعداء الثورة"، حسب تعبيره.

وكشف "حوراني" أن حركة تحرير حمص تواصلت مع الفصائل التابعة لجيش الثوار، موضحاً أن بعض الفصائل أكد انسحابه منه، ووعد بتأكيد ذلك ثانية، ومنهم من وصله بياننا واستجاب له فوراً.

أما عن الإجراءات المقبلة، فأكد "حوراني" أن التدابير قد تصل لمرحلة القبض عليهم وتحويلهم للقضاء بتهمة التخابر والتعامل مع النظام، مشيراً إلى مشاركة فصائل أخرى في حمص للحركة الرأي نفسه "لا يوجد فصيل في حمص عنده وعي سياسي إلا ويشاركنا بقرارنا هذا، ومنهم من كان له السبق في مراقبة هذه التشكيلات".

الاخبار المتعلقة

اعداد علي العائد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 فبراير، 2016 1:45:29 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
قتلى بقصف جوي روسي استهدف أبنية سكنية في حي القاطرجي بحلب
الخبر التالي
اشتباكات بين الفصائل المقاتلة وقوات النظام في منطقة الطامورة قرب بلدة الزهراء بحلب