اتهامات متبادلة بين "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" حول اقتحام مقرات في بلدة جسرين بريف دمشق

اعداد راما نور | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2016 1:34:00 م خبر عسكري جيش الإسلام

أصدر "فيلق الرحمن"، اليوم الأربعاء، بياناً قال فيه، إن "عناصر من جيش الإسلام، اقتحموا مقراتنا في دوما والشيفونية" بريف دمشق، قبل يومين، وأخرجوا عناصر الفيلق "بالقوة"، كما احتجزوا العتاد الموجود فيها، بما فيها مقر الإشارة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الفيلق، وائل علوان في البيان الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن ذلك جاء على خلفية منع الفيلق عناصر من "جيش الإسلام"  إقامة حاجز لهم، على طريق نقاط الفيلق وبين مقراته في بلدة جسرين، مؤكداً عدم اعتقالهم أي عنصر من "جيش الإسلام"، وفق قوله.

ودعا "فيلق الرحمن"، قيادة "جيش الإسلام" إلى الكف عن الاعتداء على مقراته، ورد العتاد الذي استولى عليه العناصر من مقرات الفيلق، والتعاون مع لجنة التحقيق المشكلة من الفعاليات المدنية  في قضية الاغتيالات بالغوطة، وفق البيان ذاته.

وكان "جيش الإسلام" بدوره، أصدر أمس الثلاثاء، بياناً دعا من خلاله، "فيلق الرحمن"، إلى إعادة ما صادره من أحد مقرات جيش الإسلام في جسرين، وإطلاق سراح عنصرين اعتقلتهم "القوة المهاجمة" من الفيلق، على خلفية إشكاليات بين الطرفين، داعياً الأخير إلى ضبط النفس.

ودعا "جيش الإسلام "، قيادة "فيلق الرحمن"، إلى تفعيل مشروع القيادة الموحدة، وإنتاج مشاريع التدريب، ورفع جاهزية الطرفين، لحماية الغوطة، وفق البيان ذاته.

يذكر أن اتهامات مشابهة جرت بين الطرفين الشهر الفائت، على خلفية اقتحام مقرات لهما في مدينة زملكا بريف دمشق.

الاخبار المتعلقة

اعداد راما نور | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2016 1:34:00 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
قتيلة وجرحى بقصف جوي على منطقة الحولة في حمص
الخبر التالي
فيديو: وقفة احتجاجية في حلب للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين