حركة نزوح من اعزاز وجرابلس إلى عفرين بريف حلب

اعداد محمد حسين | تحرير هيفا حداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مايو، 2016 9:54:43 م خبر إغاثي وإنساني نزوح

أكدت "هيئة الدفاع والحماية الذاتية" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، بمدينة عفرين، اليوم الأحد، أن المنطقة استقبلت خلال الأيام الماضية نازحين من إدلب، ومناطق جرابلس واعز از بريف حلب الشمالي.

بدورها، قالت الناشطة من عفرين، أياندا كوران، لـ"سمارت"، إن "1500 شخص تقريباً نزحوا باتجاه المنطقة، نتيجة تصاعد الاشتباكات بين الجيش الحر وبين تنظيم الدولة الإسلامية، في منطقة إعزاز"، حيث جرى توزيعهم على مخيم "روبار" بقرية باصلحايا، ومعسكر "كفر جنة"، مشيرة أنها موجة النزوح "الثالثة" إلى المنطقة.

من جهته، وصف الناطق باسم "هيئة الدفاع"، فوزي سليمان، بتصريح لـ"سمارت": أعداد النازحين في المنطقة بأنها "تفوق عدد السكان الأصليين"، مضيفاً "يمكننا القول: أن عفرين هي بمثابة أكبر مخيم للنازحين، ولكن بدون خيم ومعسكرات وبدون اهتمام يذكر من المنظمات والهيئات الدولية المعنية".

وبيّن "سليمان"، أن مخيم "روبار" لم يعد يستوعب النزوح الجديد، وأن "أغلب الأهالي في العراء، وفي أحسن الاحوال عند المعارف والأقارب"، لافتاً إلى عدم توفر أعداد دقيقة للنازحين.

وأكدت مصادر من قوات "الأسايش" الكردية لـ"سمارت"، وصول أعداد "كبيرة" من النازحين خلال اليومين الماضيين إلى منطقة عفرين، أغلبهم نساء وأطفال.

وكان أكثر من 2,000 نازح من ريف حلب الشمالي، نقلوا في شهر شباط الماضي، عبر عفرين إلى محافظة إدلب، بباصات نقل خاصة، حيث علق أكثر من 150 ألف نازح على الحدود مع تركيا، بمنطقة معبر "باب السلامة" في إعزاز، بسبب الحملات العسكرية التي شنتها قوات النظام، و"وحدات حماية الشعب" الكردية، وتنظيم "الدولة الإسلامية" على ريف حلب الشمالي.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير هيفا حداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مايو، 2016 9:54:43 م خبر إغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
تبادل أسرى وجثث بين "أحرار الشام" وقوات "مسد" في حلب
الخبر التالي
قتيل بقصف على ريف الرقة وتنظيم "الدولة" يغلق مقاهي "الإنترنت"