"أحرار الشام": الوضع الأمني صعب في إدلب لذلك نشهد خروقات واغتيالات

اعداد هيفا حداد | تحرير هيفا حداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يونيو، 2016 12:16:58 ص خبر عسكري حركة أحرار الشام

قال مصدر عسكري في حركة "أحرار الشام الإسلامية"، يوم الأحد، إن الوضع الأمني "صعب ومتفاقم" في محافظة إدلب، ما تسبب بخروقات لمناطقها، في إشارة إلى الاغتيالات التي استهدفت قياديين في الحركة.

وكان القيادي عبدو الحجي واثنين من مرافقته، قتلوا اليوم، بعملية اغتيال نفذها مجهولون، سبقها أمس السبت، عملية مماثلة أدت إلى مقتل القيادي "أبو خليل"، ضمن سلسلة اغتيالات أبرزها، عملية تفجير في مقر محصن للحركة بأيلول 2014، قتل إثرها قائد "أحرار الشام" حسان عبود.

وأضاف المصدر العسكري الذي رفض الكشف عن اسمه، بتصريح لـ"سمارت"، أن "عدم وجود تنسيق أمني بين الفصائل أدى إلى تفاقم الوضع أكثر"، مشيرا أن عمليات الاغتيال تستهدف قادة الصف الثاني من الحركة، و"القادة العسكريين الفعالين"، بعد "عدم قدرة منفذيها على استهداف قادة الصف الأول".

وحول عملية الاغتيال التي طالت القيادي "الحجي"، قال المصدر إنها تمت أثناء خروجه برفقة ثلاثة من العناصر على الطريق بين مدينتي أريحا وسراقب، قرب معمل القرميد، موضحا أن "الحجي" هو نائب القيادي "أبو خليل" الذي اغتيل قبله بيوم وبزرع عبوة ناسفة أيضا بسيارته، والمسؤول عن "ورش التصنيع" في الحركة.

وأوضح المصدر العسكري في "أحرار الشام"، أن لا أدلة أو معلومات حتى الآن عن منفذي هذه العمليات، حيث ستجري محاسبتهم لدى تحديدهم، بناء على "الشريعة الإسلامية وعن طريق المحاكم الشرعية"، مردفا أن "التعامل سيكون من جنس العمل"، حسب تعبيره.

الاخبار المتعلقة

اعداد هيفا حداد | تحرير هيفا حداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يونيو، 2016 12:16:58 ص خبر عسكري حركة أحرار الشام
الخبر السابق
"الجبهة الشامية": التحقيقات جارية مع أحمد فتوح والأدلة كثيرة على عمالته
الخبر التالي
غداً الاثنين اول أيام شهر رمضان في سوريا