استمرار التوتر وإغلاق الطرق في مدينة السلمية بحماة وإغتيال عنصر لـ"الدفاع الوطني"

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2016 4:43:01 م خبر عسكريسياسياجتماعي الأقليات

استمر إغلاق الطرق، اليوم الجمعة، في مدينة السلمية بحماة وحالة التوتر الأمني لليوم الثاني على التوالي، كما قام مجهولون بإغتيال أحد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني"، ويدعى لؤي حمدان.

وأفاد مراسل "سمارت"، أن الأهالي أعادوا قطع الطرق في حارة الجورة وشارع حماة الرئيسي في المدينة، بعد أن فتحوا الطرقات لعدة ساعات بعد وعود بالقبض على الفاعلين من ميليشيات "الدفاع الوطني" التابعة لـ "آل سلامة".

وقال أحد أهالي الضحايا، أن الطرق لن تفتح قبل تسليم كامل المجموعة التي أطلقت النار على الأشخاص يوم أمس.

وكان مجهولون أطلقوا النار، أمس الخميس، على ثلاثة شبان من مدينة السلمية، ما أدى إلى مقتلهم على الفور، تلاه حالة توتر أمني وإغلاق طرق في المدينة.

وأشار أهالي من المدينة لـ "سمارت"، أن "شبانا ملثمين تمكنوا من تصفية أحد العناصر التابعة لميليشيا الدفاع الوطني"، المدعو لؤي حمدان من مجموعة "آل سلامة"، حيث جرى قتله بسيارته في الحارة القبلية (الجنوبية) من المدينة.

وأوضح أحد أهالي الضحايا الذين قضوا أمس بإطلاق النار، أن "المغدورين كانوا محبوبين من أهالي حارة الجورة المعارضين والمؤيدين، ما دفع الأهالي لنصب رشاشات لحماية الحي" من هجوم ميليشيات "الدفاع الوطني".

وقدمت مساندة إلى ميليشيات "آل سلامة" من القرى المحيطة بمدينة السلمية وهي الصبورة وخنيفيس وسنيدة، "حيث تربطهم علاقات قرابة وإنتماء طائفي واحد"، بحسب أحد أهالي الضحايا.

ويشار أن مدينة السلمية تقطنها غالبية من الطائفة الإسماعيلة وتأتي بعدها الطائفة السنية، بالإضافة للطائفة العلوية التي تتركز في حي "ضهر المغر" وبعض القرى المحيطة بالمدينة أبرزها صبورة وخنيفيس.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2016 4:43:01 م خبر عسكريسياسياجتماعي الأقليات
الخبر السابق
"فيديو": تقديم وجبات يومية ضمن مشروع "إفطار صائم" بمدينة حلب
الخبر التالي
"فيديو": الإعلان عن تشكيل نقابة أطباء في درعا بحضور فعاليات مدنية ومحلية