إصدار جديد لتنظيم "الدولة" يظهر إعدام إعلاميين في ديرالزور بطرق وحشية مبتكرة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يونيو، 2016 11:31:13 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

 

أقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" على إعدام خمسة ناشطين إعلاميين في محافظة دير الزور، بتهمة رصد تحركات التنظيم وتقديمها للغرب عبر تواصلهم معهم، حسب تسجيل مصور بثه صباح اليوم الأحد.

وبث تنظيم "الدولة" تسجيلاً مصوراً جديداً بعنوان "وحي الشيطان" أظهر خلاله الإعلاميين، وطرق إعدامهم المختلفة.

وأظهر التسجيل الناشط الإعلامي سامر محمد عبود، البالغ من العمر 33 عاماً، من أبناء مدينة دير الزور، يعمل مدير مكتب "شبكة التفاعل التنموية"، وهو يقتل ذبحاً بالسكين في أحد شوارع المدينة.

أما سامي جودت رباح، 28 عام، كان يعمل إعلامياً قبل سيطرة تنظيم "الدولة" على مدينة دير الزور، وبعد دخولها اتفق معها على العمل كإعلامي مستقل، حيث تم إعدامه بربطه على طاولة مع حاسوبه المحمول المفخخ وتفجيره.

كذلك أعدم محمود شعبان الحاج خضر عن طريق خنقه بجنزير حديدي حتى الموت، حيث كان يعمل مسؤول عن إذاعة قناة الآن في المدينة.

بينما أعدم محمد مروان العيسى، 41 عاماً ذبحاً بالسكين، وكان يعمل قبل سيطرة التنظيم على المدينة في شبكة "الناطق الرسمي"، ثم عمل مراسلاً لموقع "الجزيرة نت".

أخيرًا مصطفى حاسة كان يعمل إعلامياً مستقلاً بعد دخول التنظيم إلى المدينة، ومن ثم مع منظمة "هيومن رايتس ووتش" حيث ألقى التنظيم القبض عليه في منزله، وأعدمه بتفخيخ كاميرته الخاصة وتفجيرها.

وأكد التنظيم عبر بثه المصور، إنها رسالة لكل "من يطعن ويتجسس" في دولة الخلافة، من المخابرات العالمية أو الأمريكية، على حد قوله.

يشار أن تنظيم "الدولة" أعدم رمياً بالرصاص  في الـ 25 من أيار، شابين من أبناء مدينة البوكمال الحدودية، بعد اعتقال دام ثلاثة أشهر بتهمة الردة والتخابر مع الجيش.

وأعدم تنظيم "الدولة" شاباً رمياً بالرصاص بتهمة التعامل مع "التحالف الدولي" في قرية العشارة بدير الزور في أواخر شهر آذار.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يونيو، 2016 11:31:13 ص خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
قتيل وجرحى بقصف مدفعي وصاروخي على تلبيسة في حمص
الخبر التالي
المبعوث البريطاني إلى سوريا: قصف ديرالزور خرق جديد للهدنة