"نيويورك تايمز": إيران تنشر أسماء قتلاها في سوريا لكسب التأييد الشعبي

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يوليو، 2016 2:19:30 م خبر دوليعسكري إيران

 

انتهجت إيران مؤخرا سياسة نشر أسماء وتفاصيل قتلى الحرس الثوري الإيراني، والميليشيات الطائفية التي ترسلها إلى سوريا والعراق، وعدم الاكتفاء بإطلاق لقب "متطوعين" على نعوشهم، وسط خلاف بين معسكر "المتشددين" والمعتدلين داخل النظام الإيراني.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "نيويوك تايمز"، أمس السبت، فإن المحللين أرجعوا هذا التغير إلى الرغبة في "انتهاج الشفافية، طمعا في اكتساب مزيد من الدعم الشعبي للحرب التي تخوضها في سوريا إلى جانب نظام (بشار) الأسد.

وقال التقرير إن "المتشددين يريدون أن يمنعوا أي تراجع عن الدعم الإيراني المطلق، إضافةً لقطع الطريق عن المعتدلين الذين من الممكن أن يكونوا منفتحين على تسوية سياسية في سوريا، الأمر الذي قد يعني دفع الأسد إلى التنحي".

وأضاف: "الحرس الثوري يرى أن نشر تضحيات العناصر الإيرانيين سيساهم في تعزيز الدعم المحلي للسياسة الإيرانية في سوريا، وإخماد أي حديث عن تسوية سياسية، مبيّنةً أن حسابات موقع التواصل انستغرام المخصصة لنشر صور القتلى تستقطب عشرات الآلاف من المتابعين، الذين يدعم معظمهم التدخل العسكري".

وأفادت الصحيفة أن المحلل السياسي المقرب من "التيار المتشدد"، حميد رضا تاراغاي، قال: "بانفتاحنا على كشف دورنا سنتمكن من منع أي حل دبلوماسي في سوريا (...) في البداية يجب أن نهزم كل الإرهابيين في أرض المعركة، وبعد ذلك يمكننا التفاوض معهم".

وكان مركز عمران للدراسات الاستراتيجية وثق في 16 كانون الثاني 2015، مقتل 100 عنصر من الجنود والضباط الإيرانيين في المعارك الدائرة بسوريا خلال شهرين ونصف.

كما أعلنت وكالات إيرانية مقتل الجنرال في الحرس الثوري، العميد حسن علي شمس آبادي، بداية آذار 2016، في ريف حلب خلال تأديته "مهمة استشارية".

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يوليو، 2016 2:19:30 م خبر دوليعسكري إيران
الخبر السابق
قتلى للنظام باشتباكات مع "الحر" على محاور قلعة شلف بريف اللاذقية
الخبر التالي
وسائل إعلام تركية تعلن مقتل قيادي بارز بـ"العمال الكردستاني" في سوريا ومصادر كردية تنفي