وقفات تضامنية مع مدينة داريا في الغوطة الشرقية ولبنان

اعداد منار محمد, هبة دباس | تحرير بشر سعيد, محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2016 2:20:27 م - آخر تحديث بتاريخ : 16 يوليو، 2016 9:46:53 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة

تحديث بتاريخ 2016/07/16 20:46:40 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
تحديث بتاريخ 2016/07/16 20:11:28 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية،اليوم السبت، مظاهرات تضامن ودعم لمدينة داريا المحاصرة، حسب مراسل "سمارت"، كما اعتصم ناشطون في لبنان تضامناً مع المدينة المحاصرة.

وأفاد مراسلنا أن النسوة طالبن، "بهدنة، ووقف إطلاق النار، وتقديم المساعدة للمدينة، عن طريق فتح الجبهات"، كما جاء على لسان نساء الوقفة، فيما رفعن لافتات كتب عليها، "من بين آلاف الصامتين عنك داريا نحرك شفاهنا لأجل دمك وعينك".

وحملت سيدة أخرى لافتة كتب عليها، "سامحينا داريا نساندك فقط ببعض العبارات"، و"حرقتم أراضي انتهكتم عرضي قتلتم طفلي لكنكم لن تسرقوا أملي داريا أرض الصمود والكفاح"، و"لا ماء لا دواء لا غذاء لا كساء فقط قصف وحرمان صبرا داريا"، و"أقل ما يمكنكم تقديمه هو هدنة توقف سفك الدماء"، و"وسائل التواصل الاجتماعي لا تشبع أطفال داريا".

وفي لبنان، اعتصم عشرات الناشطين الحقوقين والإعلامين اللبنانييين والسوريين،  أمام مبنى المحكمة الشرعية في بلدة برإلياس في البقاع الأوسط بلبنان، تلبية لدعوى "دار القتوى" ودعماً لمدينة داريا ريف دمشق التي تشهد حملة عسكرية وحصاراً مطبقاً من قبل قوات النظام.

ورفع المعتصمون أعلام الثورة السورية ولافتات تطالب المجتمع الدولي ومجلس الامن بتحمل مسؤولياتهم إزاء المدنيين في داريا، كما رددوا هتافات تطالب بإسقاط النظام وفك الحصار عن المدينة المنكوبة، وفق المراسل.

وتخلل الإعتصام كلمات لناشطين سياسين وحقوقين دعوا فيها الشعب اللبناني لـ"الوقوف جانب اللاجئين السورين"، كما طالبوا ميليشيا حزب الله اللبناني بـ"العودة إلى منازلهم ليتمكن اللاجئون السوريون من العودة لسوريا".

وحضر الاعتصام الناشطة السورية مجد شربجي مؤسسة منظمة "بصمات" التنموية والحائزة على جائزة المرأة الشجاعة لعام 2014. 

وفي بلدة حمورية، خرج نحو مئة مدني بمظاهرة تضامناً مع مدينة داريا، جاب المتظاهرون شوارع المدينة رافعين علم الثورة السورية ولافتات تطالب الفصائل العسكرية بـ"نصرة داريا وتخفيف الضغط عنها"، كما أمهل المتظاهرون الفصائل مدة 48 ساعة لبدء عمل عسكري نصرة لداريا، وإلا "سيتهمونهم بالتخاذل"، وفق المراسل.

وكانت فصائل عسكرية في القنيطرة، أعلنت أول أمس الجمعة، إطلاق معركة "هي لله" وذلك "نصرة لمدينة داريا".

وتقدمت قوات النظام أمس السبت، قرابة 200 متر تجاه أحياء مدينة داريا، من الجهة الجنوبية الغربية، دارت على إثرها اشتباكات بين النظام والفصائل العسكرية هناك، وسط قصف جوي مستمر بالبراميل المتفجرة وقصف مدفعي وصاروخي على أحياء المدينة المحاصرة منذ عام 2012.
 

الاخبار المتعلقة

اعداد منار محمد, هبة دباس | تحرير بشر سعيد, محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 يوليو، 2016 2:20:27 م - آخر تحديث بتاريخ : 16 يوليو، 2016 9:46:53 م خبر سياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
مظاهرات مؤيدة للحكومة التركية بمشاركة سوريين في مدينتي اسطنبول وعينتاب
الخبر التالي
اتفاق بين الأهالي وقوات لنظام بشأن حصار قزحل غرب حمص