بـ"الفيديو": بحيرة زيزون بدرعا تقترب من الجفاف بسبب التعديات

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2016 9:22:44 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني بيئة

أدت عدة عوامل أهمها استجرار المياه وحفر الآبار في بحيرة زيزون غربي محافظة درعا إلى الإقتراب من الجفاف وتوقف شلالاتها وتلوث مياهها، حسب تصريح من المجلس المحلي في بلدة تل شهاب لـ"سمارت".

وقال مسؤول مكتب الخدمات بالمجلس ذياب العميان أنَّ البحيرة التي تبعد عن مركز محافظة درعا 15 كيلومتراً، تعاني من انخفاض كبير بمستوى المياه، بسبب الحفر العشوائي للأبار من قبل مزارعي ريف درعا الغربي وخصوصاً حول البحيرة، ووضع العديد من المضخات لاستخدام مياهها لري الأراضي الزراعية.

وأشار "العميان" إلى أنَّ النسبة المتبقية من مياه البحيرة تصل من عشرة بالمئة، من كامل نسبة المياه الإجمالي، مضيفاً أنَّ مياه البحيرة كانت تغذي عشرة آلاف نسمة سابقاً في مناطق تل شهاب –الفوار –العجمي –زيزون-عمورية وما حولها بالاضافة إلى مراكز ضخ مياه الشرب.

ولفت "المسؤول المحلي" إلى أنَّ ضخ مياه الشرب، من البحيرة قد توقف نهائياً، بالإضافة إلى إجراء الهيئة العامة للخدمات في محافظة درعا فحوصات لحوض ضخ المياه في بحيرة زيزون، حيث أظهرت النتائج تلوث المياه بنسب كبيرة جداً وهو ما أدى إلى انتشار الأوبئة كـ"التفؤيد" في المنطقة.

وتابع "العميان" إنَّ "البحيرة كانت تعتبر مصدر مائي وجمالي لأهالي درعا، أما الآن فتوقفت شلالات زيزون بسبب الجفاف، فتحولت البحيرة إلى تجمع للحشرات ما أسفر عن تلوث المياه بسبب قلتها وانتشار الأوبئة".

وأضاف "العميان" لأنَّ المجلس المحلي في بلدة "تل شهاب" قدم عدداً من الحلول منها الحد من التعديات على البحيرة من قبل المزارعين وتحديد أوقات محددة لتشغيل مضخات المياه للمزارعين وقف حفر الآبار العشوائي في المناطق المحيطة بالبحيرة والتي تهدد مصدر مياه البحيرة من الينابيع الجوفية.

ويشار إلى أن غالبية المناطق السورية تعاني من شح المياه في هذه الفترة من الصيف، بالإضافة لنقص مادة الديزل وانقطاع الكهرباء عن محطات الضخ المسؤولة عن توصيل المياه إليها، ما يزيد معاناة الأهالي، كما حصل في درعا العام الماضي.

 
 

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2016 9:22:44 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني بيئة
الخبر السابق
الهيئة العامة للغوطة تحدد المخولين لبحث الهدن بظل إشاعات عن مفاوضات مع النظام
الخبر التالي
حركة نزوح لسكان الأتارب بحلب نتيجة القصف الروسي