الهيئة العامة للغوطة تحدد المخولين لبحث الهدن بظل إشاعات عن مفاوضات مع النظام

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2016 9:20:43 م خبر عسكرياجتماعي هدنة

حددت الهيئة العامة في الغوطة الشرقية، اليوم السبت، الجهات المخولة للبحث في موضوع الهدنة مع النظام، معتبرة أي جهة تفاوض بمفردها "خارجة عن إجماع أهل الغوطة"، وذلك في بيان صدر عن الهيئة على خلفية انتشار إشاعات حول عقد مفاوضات مع النظام.

وجاء بيان الهيئة على خلفية تردد إشاعات حول دخول وفد مفاوض تابع للنظام من "مكتب الأمن الوطني" إلى مدينة دوما، ولقائه، بحسب ما تردد، مع عدد من أعضاء مجلس الأمناء فيها، دون ورود أي معلومات عن فحوى الاجتماع ونتائجه، وفق ما صرح لـ"سمارت" الأمين العام للهيئة.

وأوضح الأمين العام، محمد سليمان دحلا، أن إشاعات أخرى سرت عن اجتماعات مماثلة في بلدات ومدن أخرى، "الأمر الذي دفع الهيئة لإصدار بيانها"، وتحديد الجهات المخولة ببحث الهدن والتفاوض مع النظام.

 وأوضح البيان أن الفصائل العسكرية العاملة في الغوطة الشرقية "مجتمعة" هي الجهة المخولة لبحث الهدن من النواحي الميدانية والعسكرية، فيما تبحث النواحي المدنية والسياسية من قبل "الهيئة العامة بالتوافق مع قادة الفصائل"، حيث تصادق الهيئة العامة على الاتفاق النهائي للهدنة.

وأكدت الهيئة في بيانها رفض "الاستسلام المغلف بمقولة المصالحة الوطنية"، كما أكدت وحدة مدن وبلدات الغوطة الشرقية، معتبرة مفاوضة بلدة أو مدينة بمفردها "خروجاً عن إجماع أهل الغوطة" وأن قرارها لن يكون ملزماً.

وتتألف الهيئة العامة من 200 شخصية ثورية فاعلة في الغوطة الشرقية، حيث تشكلت بمشاركة نحو ثمانين مؤسسة ومنظمة عاملة في مجال المجتمع المدني، بحسب "دحلا".

  

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 يوليو، 2016 9:20:43 م خبر عسكرياجتماعي هدنة
الخبر السابق
غارة روسية تدمر مركز شرطة "حاس" بإدلب
الخبر التالي
بـ"الفيديو": بحيرة زيزون بدرعا تقترب من الجفاف بسبب التعديات