"الحر" في "نوى" يفرج عن مدنيين احتجزهم بدعوى صلتهم بـ"داعش"

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2016 1:13:40 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

أطلقت فصائل تتبع "مجلس نوى العسكري" في ريف درعا سراح نحو ستين مدنيا من بلدة الشجرة، بعد اعتقالهم لفترة وجيزة على حاجز تسيل، بدعوى الاشتباه ببعضهم في الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

من جهته، أكد المجلس العسكري، في تصريح لـ "سمارت"، اليوم الأحد، احتجاز المدنيين بشبهة علاقة بعضهم بتنظيم "الدولة"، مؤكدا إطلاق سراحهم في وقت لاحق.

وأوضح الناطق الرسمي يونس الخليل، أن عناصر الحاجز اشتبهوا ببعض الأشخاص، حيث أطلق سراجهم عقب التحقيق معهم.

وقال "الخليل" إن "احتجاز المدنيين ليس من سياسة المجلس العسكري، ما لم يكونوا متورطين بجرم يستوجب اعتقالهم"، مضيفاً أن "الأمر لم يتعدى التدقيق والتحري، مع هؤلاء الأشخاص الذين دخلوا إلى المنطقة بالتزامن مع هجوم لجيش خالد بن الوليد  على بعض حواجز الجيش الحر في المنطقة".

وأشار الخليل أن احتجاز المدنيين كان على خلفية هجوم شنه عناصر "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم الدولة، على بعض كمائن الجيش الحر في منطقة حوض اليرموك، مضيفاً أن هذه الإجراءات تتم في كافة دول العالم، طبقا لقوله.

وكان ناشطون أفادوا مراسل "سمارت"، أمس السبت، أن الاعتقال جاء رد فعل على أسر "جيش خالد بن الوليد" مقاتلا من المجلس العسكري، عقب هجوم، مضيفين أن بعض المعتقلين لديهم أقارب في "جيش خالد".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 يوليو، 2016 1:13:40 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
الخارجية الروسية تنفي تحضيرها لعملية عسكرية لاقتحام حلب
الخبر التالي
ضحايا مدنيون بقصف روسي على عندان وحي الهلك في حلب